Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

صعوبة في أيجاد محل للسكن والعديد يطلب المساعدة من هيئة الخدمات الأجتماعية

وقت النشر torsdag 21 april 2011 kl 13.53
بيتير كناوسيدير من فيستبيريا. عدسة: بونني هالينغ/ راديو السويد

يطلب اليوم العديد من الأشخاص المساعدة من هيئة الخدمات الأجتماعية Socialtjänsten في الحصول على شقة للسكن بسبب اخفاقهم في أيجاد محل للسكن. المشكلة كبيرة وتتفاقم خصوصا في البلديات التي يبنى فيها عدد قليل فقط من شقق الأيجار.

تعاني اليوم أكثر من %75 من بلديات السويد من نقص في عدد المساكن. المنافسة على الشقق كبيرة جدا مما يضطر البعض للجوء الى هيئة الخدمات الاجتماعية. قناة أيكوت الأخبارية أتصلت بحوالي 30 بلدية والصورة هي نفسها في جميع الاتجاهات تقريبا. العديد من الأشخاص بحاجة الى مزيد من المساعدة في العثور على سكن ومجموعات جديدة من الناس تطلب المساعدة. أوبسالة هي واحدة من البلديات التي تتزايد فيها طوابير الأنتظار وحتى الأسر متضررة من جراء هذا النقص.

الوكيلة عن رئيس قسم شؤون السكن في بلدية أوبسالة غون أورنيل تقول أن هناك عوائل أنتظرت لمدة عام وعامين وحتى ثلاثة أعوام ولم تنجح البلدية في أيجاد سكن ملائم لهم.

هناك مثال آخر وهو بلدية مالمو، حيث من المتوقع أن يكون هناك 900 شخص بحاجة اليوم الى محل سكن, لكن نصف هذا العدد هو جماعات لم يكونوا سابقا بحاجة لمساعدة هيئة الخدمات الأجتماعية في أيجاد سكن.البعض منهم قد يكون من الأسر التي عليها ملاحظات مالية بسبب عدم دفعهم لغرامة وقوف السيارات أو من الشباب الذين يغادرون المنزل ولكن ليس لديهم وظيفة ثابتة بعد. هذا النوع من الأشخاص لايكونوا مرغوبين من قبل أصحاب العقارات.

سوندسفال هي بلدية أخرى لوحظ فيها التغيير, هذا ماقالته هيلين نيلاندير رئيسة قسم دعم البالغين في سوندسفال:

"نلاحظ أن هناك أشخاص ليس لديهم مشاكل اجتماعية. وأنما أشخاص يعانون من مشاكل أخرى مثل البطالة".

 

المشكلة الأكبر هي في تلك البلديات التي يبنى فيها عدد قليل من شقق الأيجار. تضطر البلديات بسبب أزمة السكن الى ترتيب حلول أخرى مثل محلات للإقامة المؤقتة، معسكرات وفنادق يستطيع الناس العيش فيها لعدة أشهر.

تخصص هيئة الخدمات الأجتماعية في لوند كل سنة خمسة ملايين كرون لفنادق السكن المؤقت, عن هذا علقت مديرة الخدمات الأجتماعية في لوند انغا ليل خونيسون قائلة:

"زادت تكاليف فنادقنا بشكل كبير في السنوات الأخيرة والحالة من سيء الى أسوأ".

عاش بيتر كناوسيدير من منطقة فيستبيريا خارج ستوكهولم في الشارع لمدة 30 عاما، ولكن يحصل اليوم على محلات أقامة مؤقتة بفضل مساعدة هيئة الخدمات الاجتماعية. عاش بيتير كناوسيدير في ثلاثة أماكن مختلفة خلال العام الماضي. عن هذا علق قائلا:

" العيش في مثل هذه الأماكن غير مستقر لأن الشخص يلقى هنا وهناك لكن هذا هو الحل الوحيد لأنهم يقولون ان هناك أزمة في السكن وفي أيجاد الشقق الشاغرة ".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".