Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

شركة هاوتيه الصينية تصبح مالكا في شركة ساب للسيارات

وقت النشر tisdag 3 maj 2011 kl 15.58
رئيس ساب فكتور مولر ورئيس هاوتيه ريتشارد زانغ يوقعان الاتفاقية على امتلاك الشركة الصينية ل 30 بالمئة من اسهم شركة سبايكر كارز، المالك الرسمي للشركة السويدية ساب. Foto: Ng Han Guan/Scanpix

اصبح بالامكان انقاذ شركة ساب. هذه هي النتيجة المحتملة بعد توقيع اتفاقية بين شركة السيارت السويدية Saab Automobile وشركة السيارات الصينية Hawtai Motor Group. الاستثمارات التي ستضعها هاوتيه في ساب ستصل الى مليار كرون، وهو ما سينقذ الشركة السويدية ومصانعها في ترولهاتن من ازمتها الحالية.

وخلال مؤتمر صحافي عقد صباح اليوم في بكين، تم الاعلان عن الاتفاقية التي تتضمن تعاونا في مجالات التصنيع والتقنية والتوزيع، بالاضافة فتح السوق الصينية امام سيارات ساب، تماما كما حدث مع شركة فولفو Volvo PV.

كما ونجحت ساب بمعالجة مشكلة السيولة التي كانت قد عانت منها في الاونة الاخيرة، حيث حصلت شركة سبايكر كارز، وهي الشركة التي تملكها ساب، حصلت على قرض جديد بقيمة 30 مليون يورو من Gemini Investment Fund، وهي شركة مالكة في Spyker Cars.

ومن المتوقع ان تحصل ساب على قرض من بنك الاستثمار الاوروبي EIB قيمته قد تصل الى 29 مليون يورو، وهي جزء من القرض الاجمالي الذي تصل قيمته الى 400 مليون يورو. هذا القرض مخصص للاستثمار في مجال التقنية البيئية في الانتاج، الا ان بامكان ساب سداد الديون المستحقة عليها للشركات التي توزع معدات خاصة بتصنيع التقنية البيئية.

وستقوم الشركة الصينية هاوتيه باستثمار مبلغ 120 مليون يورو في شركة سبايكر كارز، مما يوازي 30 بالمئة من اسهم الشركة الهولندية. وبالاضافة الى 120 مليون يورو، سوف تقدم الشركة الصينية قرضا بقيمة 30 مليون يورو لفترة 6 اشهر وبفائدة تصل الى 7 بالمئة.
ولكن هل يعني هذا انتهاء الازمة التي تمر بها ساب؟

مارتن شولد محلل في مجال صناعة السيارات في معهد التجارة للدراسات العليا Handelshögskolan في ستوكهولم، يعتقد انه بالامكان القول بانه قد تم معالجة المشكلة المتعلقة بالسيولة المالية، الا ان السؤال الاهم هو كيفية اعادة الثقة لشركة ساب، حيث انه ليس من الطبيعي اغلاق مصانع الشركة لمدة شهر كامل، ثم بدء العمل من جديد وكأن شيئا لم يكن. وتابع ان المهم الان هو اعادة بناء الثقة بالشركة والعمل على ايجاد حلول طويلة الامد.

وتعد شركة هاوتيه واحدة من الشركات الصينية الصغرى العاملة في مجال تصنيع السيارات، وانشأت عام 2000 وتملك مصنعا في مقاطعة تشانغ دونغ، ومصنعا اخر في منغوليا الداخلية شمال الصين، ولديها طاقة انتاج تصل الى 200 الف سيارة سنويا. وتقوم الشركة الان بتصنيع سيارات الجيب، ومحركات الديزل، بالاضافة الى الباصات، كما ولديها تعاون مع شركة السيارات الكورية هوندايه.

وبتوقيع اتفاقية مع ساب، اصبحت هاوتيه الان شريكا رسميا في شركة Spyker Cars - Saab Automobile وستتمكن بهذا من استخدام التقنيات المتطورة التي تستخدمها الشركة السويدية. ومن المتوقع ان يصبح بالامكان انتاج ساب في مصانع الشركة في الصين.

وتحتاج هاوتيه، من اجل التمكن من انتاج موديلات جديدة، تحتاج الى المزيد من الاموال، ولكن في الوقت ان مالك فولفو السويدية هي شركة صينية واحدة، نرى ان مالك ساب هي شركة سبايكر كارز التي تتشارك مع عدد كبير من الشركات الكبرى الاخرى، مما قد يعني صعوبة في الاتفاق على القرارات الكبيرة، كما يعتقد مارتن شولد من هاندلسهوغسكولا، ويتابع انه من المتوقع ان تتغير معالم مالكي شركة ساب، ولكن الشركة الصينية لديها امكانية للنمو والتطور بما في ذلك من مصلحة لساب.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".