Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مؤشرات على تحسن مناخ عمل الشركات الخاصة في السويد

وقت النشر onsdag 4 maj 2011 kl 12.06

يتجه المزيد والمزيد من الأشخاص الى المساهمة في النشاط الإقتصادي الخاص، وهذا من المعايير التي أعتمدتها منظمة أرباب العمل السويديين Svenskt Näringsliv في تقييم حالة بيئة عمل الشركات، في تقريرها لعام 2011 الذي أصدرته مؤخرا، ورصدت فيه الأوضاع التي تعمل فيها الشركات الخاصة السويدية.

تصدرت بلدية سولنا في العاصمة ستوكهولم بلديات البلاد فيما يتعلق بتحسن مناخ النشاط الأقتصادي الخاص، حسب تقييم شامل أجرته منظمة ارباب العمل لأوضاع 33 ألفا من أصحاب الشركات في بلديات البلاد الـ 290. تلت سولنا بلدية فيللينغه في مقاطعة سكونه وتروسا في سوديرمانلاند، ثم بلدية سولونتونا في ستوكهولم أيضا.

أما آخر القائمة فاحتلتها بلدية هللفوش في محافظة اوربرو، وبلدية شينسكاتبري في فيستمانلاند، ثم بلدية فريلاندا في فيستراغوتلاند. وتقول كارولينا برونبي المسؤولة عن العمل في تقييم مناخ عمل الشركات لدى منظمة أرباب العمل Svenskt Näringsliv:

ـ سجل تحسن في مناخ عمل الشركات خلال العقد الخير، بعد فترة ركود أمتدت آثارها حتى عام 2006، ولدينا في السويد حاليا مناخ عمل مقبول أن على المستوى الوطني او على مستوى البلديات قالت برونبي وأضافت هناك بالطبع شركات تعيش مناخا أفضل من مقبول، ولكن أغلبها لم تتجاوز هذا المستوى. وفي تفسيرها لتحسن مناخ عمل الشركات تقول المسؤولة في منظمة أرباب العمل أن أصحاب الشركات علقوا آمالا كبيرة على فوز التحالف الحكومي في أنتخابات عام 2006، غير ان الكثير من توقعاتهم لم يتحقق. 

هناك ثمانية عشر معيارا عالميا لمعافاة عمل الشركات على الصعيد البلدي منها على سبيل المثال: الخدمات التي تتوفر لها، تطبيق القوانين والأنظمة والوصول إلى عاملين يتوفرون على المهارات المطلوبة. ومن المعايير الجديدة التي أستخدمت هذا العام في تقييم نمو النشاط الأقتصادي الخاص هو عدد الأشخاص الذين يختارون الأنخراط فيه وليس فقط عدد الشركات التي يجري تأسيسها. ومن العوامل المؤثرة في هذا المجال مستوى الضرائب التي تفرض على الشركات، وتشير المعطيات الى أن البلديات العشر التي تتصدر قائمة المناخ الجيد للشركات، باستثناء واحدة منها، تقاد من تحالف الأحزاب البرجوازية. ومع ذلك فان كارولينا برونبي تنفي ان يكون للصبغة السياسة لقيادة البلديات دورا حاسما في حالة مناخ النشاط الأقتصادي الخاص: 

ـ صحيح ان الصدارة تحتلها بلديات تقاد من التحالف البرجوازي، وبين البلديات العشرة الأوائل هناك بلدية سيغتونا التي يقودها الأشتراكيون الديمقراطيون. ولكن عند إلقاء نظرة شاملة على البلديات الـ 290 لا تلاحظ فوارق.

وحسب برونبي فانه يصعب القول ان إجراءا بلديا معينا يؤدي ألى تحسين بيئة العمل لأصحاب العمل، لكنها تقول أن جانبا مهما في خلق تلك البيئة يتصل بدعوة الشركات الخاصة الى المشاركة في نشاط البلديات:

ـ تعاقد البلديات مع الشركات الخاصة في الأعمال المهمة، والسماح لها بالمزيد والمزيد في أعمال التوريد للبلدية، وتحول البلدية من جهاز سلطة الى جهاز خدمات يعزز الثقة بالشركات الخاصة، وباهميتها للمجتمع. قالت كارولينا برونبي المسؤولة عن العمل في تقييم مناخ عمل الشركات لدى منظمة أرباب العمل Svenskt Näringsliv.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".