Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

بلديات عديدة تخرق قانون دعم ومساعدة المعاقين

وقت النشر onsdag 4 maj 2011 kl 15.38
كثيرون ينتظرون لفترة طويلة بشكل غير معقول، عدسة يسيكا غوا / سكانبيكس

لايحصل الاشخاص الذين لديهم اعاقات صعبة على المساعدة المطلوبة التي يستحقونها حسب قانون دعم ومساعدة المعاقين "ال ال أس"، فعديد من البلديات تعيق القرارات من اجل التهرب من دفع تكاليف الغرامة لتعرض بعض الاشخاص ممن لديهم اعاقات ويشملهم القانون الى خرق فاضح لحقوقهم. هذا ما يشير اليه تقرير لمجلس الشؤون الاجتماعية والذي قام بالتحقيق بنشاط 70 مجموعة مساكن جماعية.

مثال على  هذه الخروقات هي الانتظار غير المعقول للحصول على المساعدة اللازمة للشخص الذي لديه اعاقة، بالاضافة الى مشاكل في الاستقبال. فهنالك العديد من الحالات التي كانت فيها طريقة الاستقبال غير مقبولة البتة، كذلك ان بيئة مجموعات المساكن الجماعية ليست ذات كفاءة عالية.

 كما يبين التقرير ايضا تعرض افراد من ذوي الاعاقة الى سلب حريتهم من خلال اجبارهم  على ربط ايديهم الى الكرسي المتحرك، على سبيل المثال بما يتعارض وقانون دعم ومساعدة المعاقين، وغالبا مايبرر ذلك بسبب النقص في العاملين.

هوكان سيدر، رئيس مدراء مجلس الرعاية الاجتماعية سوسيال ستيرلسن، يعطي احد المثلة على هذا الامر.

" اكبر اعتداء صارخ، كما ارى انا هو، ان شخصا ظل مقعدا لسنوات موثوق اليدين الى الخلف، ذلك خوفا من ان يضر نفسه، حسبما جرى تقييم حالته. يجب معرفة ان قانون دعم ومساعدة المعاقين ال ال اس. هو قانون يضمن حقوق اصحاب الاعاقات الصعبة في ان تكون لهم حياة جيدة تضمن المشاركة والتأثير في المجتمع".

يقول هوكان سيدر متابعا القول:

" الهدف هي ان يكون بمستطاع الشخص المعاق العيش كما يفعل الاخرون. وهذا المثل الذي اوردته يقف بالتضاد مع اهداف قانون دعم ومساعدة المعاقين. المثال الآخر هو ان هنالك صبيا في الرابعة عشرة من عمره ولديه اعاقه عصبية جرى حبسه في غرفة، ذلك لانه كان ببساطة صعب التعامل معه"

االمثالان اللذان يوردهما رئيس مدراء مجلس الرعاية الاجتماعية هوكان سيدر ليسا مألوفان، لكنهما يشيران بوضوح الى النقص الموجود في البلديات. ومن اجل ان تكون البلديات افضل في التعامل مع هذه الحالات، يجب رفع درجة التأهيل، ولتحقيق هذا الغرض يقوم مجلس الشؤون الاجتماعية بالعمل على تحديد الشروط المتوفرة بالذين يعملون في الانشطة التي يشملها القانون.

يوران ستيرنستيدت مدير قسم الرعاية في اتحاد البلديات واللجان النيابية في المحافظات اس كو ال، يثق في امكانية هذه الشروط المتعلقة بالتأهيل، لكنه يرى بان ثمة نواقص في ادارة هذه الاجراءات التي يتضمنها قانون دعم ومساعدة المعاقين، والنقص ايضاً في الاهداف وبالاساليب التي يجري فيها قياس هذه الاهداف.

وعلى سؤال لماذا لم تسر البلديات على القانون، ذلك بعد 17 عاما على تشريعه، يجيب بالقول:

"هنالك الكثير من الحالات التي يأخذ التعامل معها وقتا طويلا جداً. واحيانا يتعلق الامر بالثقافة وكذلك المواقف التي مع الاسف يحتاج وقت لتغييرها"

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".