Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

فوارق شاسعة في التقاعد بين المولودين سويديا والمهاجرين

وقت النشر torsdag 5 maj 2011 kl 12.24

يجري تناول موضوعة النظام التقاعدي في السويدي على جدول النقاشات في البلاد، بعد ان لوح الرئيس الجديد للاشتراكي الديمقراطي هوكان يوهولت من ان هذا الموضع سيكون احد النقاط الرئيسية في الحملة الانتخابية لحزبة في انتخابات العام 2014. مما يعني ان الاتفاق الواسع بين الاحزاب الحكومية والمعارضة يمكن ان يلغى.

احدى الفئات الاجتماعية التي تواجه صعوبات في ان تحصل على راتب تقاعدي يضمن عيشا مناسبا هم غير المولودين سويديا. ويؤكد تقرير للمجلس الاجتماعي رصد الفوارق في التقاعد بين المولودين سويديا وغيرهم من خارج منطقة مايعرف ببلدان منظمة التعاون والتنمية، بأن خلال عام 2007 نسبة ماحصلت عليه امرأة مولودة اجنبيا من تقاعد 28 بالمائة مما حصل عليه رجل مولود سويدياً:

"بالرغم من ذلك فأن ثمة فوارق كثيرة مابين بلدان مختلفة في هذا السياق. لكن هذا الاستهلال البسيط يكفي للتوضيح عن الفروق الكبيرة في الامكانات الاقتصادية، فيما يتعلق بالشروط المطلوبة للحصول على المرتبات التقاعدية او المرتبات التقاعدية المدفوعة فعلياً. كانت هذه فروقات كبيرة مفاجئة"

يقول ليننارت فلوود، استاذ في الاقتصاد الوطني من جامعة يبتوري واحد المشاركين في كتابة هذا التقرير..مشيرا الى انه كان من المتوقع ان تكون هنالك فوارق ولكن ليست بهذه السعة الكبيرة.

ويشير التقرير الى ان امرأة في الخامسة والثلاثين من عمرها تحصل، عندما  تصل الى سن 65 على 59 بالمائة مما يحصل عليه رجل مولود سويديا من راتب تقاعدي، بينما للرجل المولود اجنبيا فالنسبة تصل الى 73 بالمائة من الراتب التقاعدي الذي يمكن ان يحصل عليه. واذا ما اضيف اليه تقاعد الخدمة والتوفير التقاعدي الخاص ستكون الفوارق اكثر سعة.

والامر لايتعلق بكم هو راتب العمل واطئ، بل كم الفترة التي عاشها الشخص في السويد:

" كثير من المجموعات يمكن ان يكون الاشخاص لديها مداخيل عمل عالية، ولكن الذين لايحصلون على هذا خلال فترة طويلة هم الذين سيتضررو. وبهذا يكون بالطبع المهاجرون الذين جاؤا الى السويد هم من يواجه صعوبة في اكمال الحصول على مرتب تقاعدي جيد، وفي المقام الاول اولئك الاشخاص الذين جاؤوا الى السويد وهم في سن متقدمة نسبياً"

النظام التقاعدي مبني على اساس تمويل نفسه من خلال كل ما كان الدفع اكثر، حصل المرء اكثر. ولذلك لاتوجد هنالك حلول بسيطة يمكن ان تردم الهوة بين تقاعد المولودين سويديا وغيرهم من المولودين اجنبياً. لكن استاذ الاقتصاد الوطني ليننارت فلود يرى بأن تأثيرات هذا على المهاجرين ضاعت بين ارجل الكراسي، حسب المثل الدارج:

" في السويد لدينا ظروف جيدة جدا لاجراء تحليلات على التأثيرات والنتائج ووضع تقيمات شاملة لعموم البلاد. لدينا ايضا نماذج جيدة جدا ومتطورة تعمل وزارة المالية على اساسها. وليس ثما ماهو موجه بالضبط  نحو المولودين اجنبياً. ان يعمل به في هذا السياق قليل جدا ويبعث على الدهشة. ثم ان هذا ليس بالضروروة ان يكون انتقادا ازاء النظام التقاعدي، لان هذا النظام لايمكنه تلبية كل شئ، لكنني اعتقد بأن من المفيد جداً تسليط الضوء على هذه المشكلة".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".