Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

احمد فكري

وقت النشر torsdag 5 maj 2011 kl 14.00

ابدت المفوضة السويدية في الاتحاد الاوروبي سيسيليا مالمستروم ابدت دعمها للمطالب الفرنسية بزيادة المراقبة على الحدود التابعة للدول الاوروبية المنطوية تحت معاهدة التشينغن، ولكن فقط في حالات استثنائية. وقالت مالمستروم انه في حال ارادت اوروبا الخضوع للضغوطات الشعبية فمن المهم وضع قواعد هجرة في كافة دول الاتحاد الاوروبي، وذلك من اجل المحافظة على معاهدة التشينغن وتقويتها. وتابعت مالمستروم ان الاقتراح بتشديد الرقابة على الحدود في الحالات الاستثنائية يحتاج الى اعادة صياغة، فهو مستخدم الان ولكن فقط في حالات الاحداث الرياضية الكبرى مثلا وذلك من اجل الحد من دخول مفتعلي الشغب. وما يجب فعله الان هو اعادة صياغة القانون من اجل ان تشمل الحالات الاستثنائية حالات مماثلة للتلك التي تمر بها الان ايطاليا وفرنسا، حيث ان تدفق اللاجئين الى هناك سبب ضغطا كبيرا على الحدود كما قالت مالمستروم.

ولكن ماذا يعني اقتراح كهذا، وما هي تداعياته على الانفتاح بين الدول والشعوب، الذي يعتبر من اعمدة الاتحاد الاوروبي؟

حوار مع الحقوقي المتخصص في القانون الاوروبي احمد فكري

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".