Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

عودة الطلبة الدارسين في الخارج الى السويد يمكن ان تحل ازمة الاطباء

وقت النشر torsdag 3 november 2011 kl 13.43
عدسة برتيل اريكسون / سكانبيكس

بعد عشر سنوات يمكن للازمة التي يعاني منها القطاع الصحي الآن خاصة في عدد الاطباء ان تصبح ذكرى، ذلك فأن الطلبة السويديين الذين يدرسون الطب خارج البلاد يعودون للعمل في السويد، هذا فيما تشهد الجامعات السويدية زيادة في عدد المقاعد الدراسية بشكل كبير خلال السنوات الاخيرة. احدى الطالبات العائدات الى السويد كاميلا يديفيورس التي تنهي دراستها في اسلو بالنرويج. تقول ان العودة بالنسبة لها امر محسوم:

 " خلال طول الفترة التي درست فيها في النرويج عملت في السويد في العطل الصيفية، لكي اكون قريبة من الرعاية الطبية السويدية، لأنني كنت اعرف بأنني ساعود الى هنا"

 تقول كاميلا التي وبالرغم من ان لديها درجات عالية لم تقبل في الجامعات السويدية التي قدمت لها ثلاث مرات:
" ثلاث مرات لم احصل على نصيب في القبول، ولحدث ما قدمت للدراسة في اوسلو وقبلت".

 يدرس الآن حوالي 000 3 سويدي للحصول على شهادة الطب خارج السويد والمجموعة الاولى منهم بدأت الآن تعود الى البلاد، هذا فيما ازدادت المقاعد الدراسية في الجامعة السويدية خلال السنوات الاخيرة الى حد كبير. و اتحاد البلديات والمحافظات يرى ثمة ميل لحل الازمة في عدد الاطباء في السويد:

" بدأ الوضع يسير نحو اشراقة اكثر وخلال فترة عشر سنوات سنكون معتمدين على انفسنا تماماً" تقول اغنيتا يونك التي تعمل في مجال اعانة التأهيلات.

 اليوم تعتمد السويد على جلب اطباء من الخارج، واكثر من 25 بالمائة من الاطباء العاملين في السويد هم من بلدان اخرى، لكن هذا النظام ليس طويل الامد، حسب اغنيتا يونك:

" كل بلد عليه الاخذ بيد شبيبته التي ترغب بالدراسة، والرعاية الطبية هي التي تحتاج الى ذلك. لهذا فان من المهم ان نأخذ بالتكاليف ومقاعد الدراسة التي نحتاجها". 

هذا يعني ايضا بأنه قريبا ربما تتجنب السسويد مسألة اطباء التتابع ذوي التكاليف العالية، والتي تخضع الى الانتقاد. ولكن خلال الفترة الانتقالية، وقبل ان يجهز اختصاص الاطباء الجدد، يمكن ان يكون الوضع اكثر شدة بالنسبة للكثير من المحافظات، تعتقد اغنيتا يونك: 

" ربما سيكون هناك ضغط كبير على الاطباء الاختصاصيين الموجودين هنا، ففي جانب هم يهتمون بضمان فعالية عملهم اليومي، ومن جانب آخر يقومون بتعليم الاطباء الجدد".

الان اصبحت الامور تسير بسهولة فيما يتعلق بالدخول الى الجامعة، وبرنامج دراسة الطب في السويد، لكن كاميلا يديفورس ترى بان دراستها في اوسلو منحتها خبرات جيدة: 

" فقط ان تعيش خارج البلاد، انه في اعتقادي امر ايجابي. ثم اعتقد ان المرء يصبح متواضعا لان هناك طرقا اخرى تقدم على اساسها رعاية جيدة، لقد كنت في الولايات المتحدة الامريكية وكان الامر مثيرا بان تطلع على كيفية العمل هناك"

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".