Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تشديد الرقابة على تشغيل ارباب العمل للعمالة المهاجرة

وقت النشر måndag 7 november 2011 kl 14.52
وزير الهجرة توبياس بيلستروم، عدسة بونتوسلوندال / سكانبيكس

ابتداء من العام المقبل سيتم تشديد الرقابة على أرباب العمل الذين يرغبون بتوظيف عماله مستورده من خارج دول الاتحاد الأوروبي يقول وزير الهجرة توبياس بيلستروم في تعليقه الى قسم الأخبار بالإذاعة السويدية عن المعلومات التي تتحدث عن أن بعض من أرباب العمل يقومون باستغلال الأيدي العاملة القادمه من دول خارج بلدان الاتحاد الاوروبي وذلك بإعطائهم أجور متدنية وتشغيلهم في ظروف عمل غير مناسبه.

" مصلحة الهجرة يجب ان تكون افضل بالقيام وبشكل منظم، بتصحيح الظروف السيئة، ولذلك اوعزت الحكومة القيام بمهمة خاصة في خطابها حول تنظيم القواعد، كأن يبدأ العمل، على سبيل المثال، بمعالجة مشتركة للمعطيات في قاعدة بيانات مصلحة الضريبة".

يقول وزير الهجرة توبياس بيلستروم. وبهذه الطريقة يمكن تحديد فيما اذا كان رب العمل وبشكل واضح تماما لم يدفع رواتب، او ربما في حالة اضطرارية خاصة يجلب، على سبيل المثال، اشخاصاً أكثر او ان الشركة مؤسسة حديثا ، يجري القيام برقابة اضافية.

ابتداء من السنة القادمة سيتم اجراء تعاون بين مصلحتي الضريبة والهجرة، وحسب وزير الهجرة فأن هذا التعاون سيكشف اصحاب العمل غير الجديين.

وكان شرطة الحدود وكذلك النقابة شهوداً على الظروف السيئة في تشغيل العاملين الاجانب، وقالوا ان لا احد يعرف ماهي الظروف التي يعمل فيها العاملون المهاجرون في السويد. لكن هناك وحسب تقارير سابقة فأن بعض ارباب العمل استغلوا قانون هجرة الايدي العاملة، كبيع تصاريح العمل، دون ضمان وظيفة، وايضا ايهام العاملين باعطائهم رواتب ثابتة الا انهم يفاجئون بالحصول على رواتب متدنية، وبدون ضمانات، مثل غسان الذي قدم من لبنان على اساس العمل في احدى المطاعم، وكنا قد تحدثنا معه في وقت سابق اذ قال بأن يقولون سيدفعون اقل شئ 000 13 كرون ولكنهم لايفعلون ذلك، بل هم يدفعون ثمانية و تسعة الاف.

عدم وجود رقابة على تنفيذ قانون هجرة الايدي العاملة بشكل صحيح بات محط انتقاد من قبل منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية التي تنصح في تقريرها السويد بتشديد الرقابة على ايكن يضم ان تسري الرواتب وظروف العمل بما يتلائم وتصريح العمل. رئيس دائرة منح اجازات العمل في مصلحة الهجرة يوناس ليندغرين يتفق مع تقرير منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية:

" لقد عبرنا عن موقفنا الى المنظمة ونحن نرى بانفسنا بان هناك جرى غش في معاملاتنا، ولكن كما ينص القانون اليوم فاننا نوافق على القضايا التي يمكن القول انها مكتملة. القانون لايمنحنا اية امكانية لرفض قضية ما لكي نكتشف الغش،".

يقول ليندغرين، لكن وزير الهجرة توبياس بيلستروم يقول ان هنالك فرقا بين الرقابة لما قبل الاجراء وما بعده:

" يجب التفريق بين هذين الامرين. فالمسألة تتعلق بالرقابة قبل والرقابة بعد. نعتقد بأن من المهم وضع الثقل على الرقابة قبل، لان يمكن منذ البداية رفض الشركة التي تأتي مثلا بمعلومات غير مكتملة، وايضا عندما لم دفعوا رواتب، اذ يمكن الاطلاع على قاعدة بيانات مصلحة الضريبة، وما الى ذلك. المهم محاولة ان يجري هذا العمل بشكل منتظم". يقول توبياس بيلستروم، وعن سؤال حول الرقابة بعد واذا ماكان الوزير مستعدا لان يغير في هذا ايضاً قال:

" اعتقد ان من المهم ان تكون هناك دائما امكانية لمناقشة هذا الامر، ولكن يجب ايضا على مصلحة الهجرة ان تحدد مالذي تعنية من هذه المسألة، لذلك ارى بأن في القانون اليوم مساحة لذلك، واذا كانت مصلحة الهجرة بحاجة الى توسيع هذا لامر، فلتحدد ماهية الموضوع الذي يجري الحديث عنه".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".