Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
تحذير هام لسكان اورنخولدسفيك: تصاعد دخان كثيف جراء حريق نشب في مصنع دومخو
في بعض مناطق المهاجرين

واحد فقط من كل ثلاثة تلاميذ ينهون الدراسة الأساسية مؤهل للدراسة الثانوية

وقت النشر onsdag 9 november 2011 kl 15.51
لأولياء الأمور دور مهم في مساعدة التلاميذ على التأهل للدراسة الثانوية
(7:24 min)
خلفية الوالدين تلعب دورا في مساعدة التلاميذ على التأهل للدراسة الثانوية

86 بالمئة من التلاميذ الذين ينهون سنتهم الدراسية التاسعة ويكملون مرحلة الدراسة الأساسية المرحلة الأساسية يكونون مؤهلين للدراسة في المرحلة الثانوية، أو ما يسمى باليمناسيوم سكولان. لكن هذه النسبة تهبط الى 55 بالمئة فقط بين الأطفال الذين تنقل الوصاية عليهم من ذويهم الى المجتمع، ويعيشون مع عائلات بديلة، أو في بيوت رعاية الأطفال. أمر يراه المدير العام لمجلس الرعاية الإجتماعية هوكان كيدر، ومديرة مصلحة التعليم هيلين إنغمو، يرياه أمرا غير مقبول بالمرة.

وجاء في مقال مشترك نشراه اليوم في صحيفة سفنسكا داغ بلادت أن للمجتمع مسؤوليات خاصة إزاء الأطفال الذين لم يستطيعوا لشتى الأسباب مواصلة العيش مع أسرهم، وانتقلوا أو نقلوا للعيش في أسر بديلة أو بيوت الأطفال. والأمر يتعلق بمجموعة من الأطفال الذين ربما عانوا من أدمان أحد الوالدين أو كلاهيما، أو تعرضوا لإيذاء نفسي أو بدني يشكل خطرا على نموهم وتطورهم.

المقال أشار الى أن مجموعة الأطفال هذه في تزايد مستمر، وانها قد بلغت في العام الماضي 25 الف طفل وصبي.

لكن أرقاما أخرى بشأن أعداد التلاميذ الذين يفتقدون الى التأهيل اللازم للدراسة الثانوية، تبين هوة أكبر بين التلاميذ المولودون في السويد، ونظرائهم المولودون في بلدان أخرى، فيما يتعلق بالتأهل للدراسة الثانوية بعد أنهاء المرحلة الأساسية. فقد أفادت صحيفة ميترو أن واحدا فقط من كل ثلاثة طلاب في بعض المدارس يكونون مؤهلين للدراسة الثانوية في مدارس تقع في الغالب في مناطق يغلب على سكانها المهاجرون مثل سودير تيليا، روغسفيد ويوردبرو.

إنغاليل هيغلوند مديرة مدرسة روغسفيد تبرر أمر ضئآلة أعداد تلاميذ مدرستها الذين يتأهلون للدراسة الثانوية، بتزايد أعداد التلاميذ من أسر مهاجرة الذين يلتحقون بالصفوف النهائية مع أنهم حديثو الوجود في السويد ولا يتقنون اللغة السويدية.

المختص التربوي سامي المالح يتحدث عن سبيل معالجة هذه الظاهرة التي تهدد مستقبل أطفال المهاجرين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".