Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ربع مقاعد التعليم التخصصي في معاهد إعداد المعلمين خالية من الطلبة

وقت النشر fredag 11 november 2011 kl 13.52
كاترينا سبارفارت أختارت التعليم التخصصي حبا بالأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة

رغم الحاجة الماسة الى معلمين وتربويين متخصصين في المدارس، هناك مقاعد عديدة شاغرة في الدراسات التخصصية في المعاهد العالية لأعداد المعلمين في مختلف جامعات البلاد. وحسب دراسة قام بها قسم الأخبار في إذاعتنا "أيكوت" فان ربع مقاعد التعليم التخصصي لدى معاهد التعليم شاغرة لعزوف الطلاب عن أختيار هذا الفرع من التعليم. وبالأرقام فان هناك 435 مقعدا، 108 منها مازالت تبحث عن طلاب تستهويهم مهنة التعليم الخاص. بين من ترددوا في أختيار دراسة التخصص بالتعليم كاتراينا سبارفارت التي تقول أنها فكرت كثيرا قبل ان تحسم أمر دراسة التعليم الذي أختارته رغم انها تعرف عائده الأقتصادي ليس كبيرا:

ـ كان من الأكثر حصافة التوجه الى خيار آخر غير مهنة التعليم، ولكنه في الحقيقة عمل ممتع جدا، وأنا قادرة عليه، وفيه أشعر بالأطمئنان، وهو ما أريد العمل فيه. أريد العمل مع الأطفال. أنهم يطورونني كثيرا. تقول سبارفارت وتؤكد أن الأمر هنا لا يتعلق بالأجر والمال.

كاترينا سبارفارت تدرس أخر فصولها الدراسية قبل التخرج من معهد المعلمين في جامعة ستوكهولم، وهي تتطلع الى مساعدة الأطفال الذين لديهم حاجة الى مساعدة إضافية للتمكن من القراءة والكتابة. سبارفارت وكثير من زملائها في المعهد يشعرون بالأسى للمقاعد الشاغرة في معهدهم، وهم متفقون على ان سبب ذلك هو العائد المتدني لمهنة التعليم.

وكانت هيئة التفتيش المدرسي قد أنتقدت عديدا من المدارس لضعف المساعدات التي تقدمها للتلاميذ ذوي الأحتياجات الخاصة، أو تقديمها مساعدات خاطئة لهم. وكذلك لضئآلة معارفها عن أحتياجاتهم. 

في المعهد العالي لأعداد المعلمين في جامعة ستوكهولم هناك نحو 20 مقعدا خاليا في قسم التعليم التخصصي، و19 في معهد كريستيان ستاد، أما في معهد أعداد المعلمين في يوتيبوري فهناك 31 مقعدا شاغرا في قسم التعليم التخصصي. هذا في وقد ينتظر فيه أن يشهد عام 2025 تقاعد 66 بالمئة من المعلمين المتخصصين. والأمر لا يتعلق بالمستقبل فقط، فوفقا لمعطيات مكتب وساطة العمل يتصدر التعليم التخصصي قائمة المهن التي تشهد أعلى نسبة من الأستقالات والتقاعد.

ماتس نورستاد من إتحاد المعلمين يرى ان كثيرا من المعلمين المتخصصين لم يتمكنوا من العمل في الوظائف التي تحتاج الى كفاءاتهم وتخصصاتهم. وهو يتعقد ان أجتذاب مزيد من الطلاب الى الدراسة التخصصية في التعليم يستلزم رفع مكانة المعلمين المعنوية وزيادة أجورهم:

ـ أعتقد ان ظروف العمل يجعل الكثيرين يفكرون أكثر من مرة قبل أختيار الدراسة للمهنة التي يريدونها، وعند التفكير في التعليم يكون الخيار بالنفي فعائدها ليس مشجعا، وهي تكلف كثيرا، أو ان يفكر المرء انه لن يحصل على الوظيفة المناسبة في التنظيم المدرسي، أمر يجعله ينأى عن أختيار التعليم، ولاريب ان ذلك سيضر الأطفال الذين يحتاجون الى مساعدة خاصة من هؤلاء المعلمين الأضافيين.

ثامر زبير مهنته الأساسية هي الهندسة، ثم درس في مهعد التعليم العالي في ستوكهولم لعمل معلما ويمضي ما يقرب من الـ 14 عاما في التعليم، وهو الآن مدير مدرسة بيورهوفداسكولان في فيستروس، يؤكد ما ذهب اليه نوردستاد من أن المجتمع السويدي لا يضع مهنة التعليم في المانة التي تستحقها.

ويعتقد ثامر زبير أن زيادة أجور المعلمين سترفع مكانتهم الأجتماعية وتزيد من أقبال الطلبة على مهنة التعليم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".