Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إخفاقات لدى الشرطة السويدية في حل جرائم الشرف

وقت النشر onsdag 4 april 2012 kl 15.36
تظاهرة منظمة من قبل جمعية "لا تنسوا بيلا وفاطمة" /Foto: Erik Mårtensson/Scanpix.

يعجز البوليس السويدي على حل معظم جرائم الشرف. هذا ما توصلت اليه دراسة قام بها مجلس مكافحة الجريمة . ويشير التقرير الذي نشر اليوم الى ان المجلس تابع 117 تحقيقاً بوليسياً منذ عام 2009 وقام بالتحدث الى افراد من الشرطة، والادعاء العام وناشطين في مجال حماية المتعرضين للتهديد. وقد توصل المجلس الى ان 16 فقط من بين الـ 117 حالة أدت الى رفع دعوى أو معاقبة الجناة.

ترى المحققة " إيما إيكسروم" ان هنالك نقصا في كفاءة الشرطة فيما يخص هذا النوع من الجرائم، حيث قالت ان "الشرطة ليست كفوأة مسألة رسم صورة كاملة عن وضع المرأة الضحية، ولا تقوم بكل التحقيقات الازمة. ونادراً ما تقوم الشرطة بسماع الشهود أو استجواب المتهمين. وايضاً نادراً ما تجري أكثر من تحقيق مع المرأة المعنفة.

وتضيف المحققة " إيما إيكسروم"، ان هنالك تفاوتا في الخبرة والمعرفة في هذا النوع من الجرائم بين افراد الشرطة.  وان المعرفة بالتعامل مع جرائم الشرف موجودة، لكن يجب ان يتم نشرها داخل منظومة الشرطة، ليكون هنالك توزيع اكثر تساوياً.

للوصول لحل أكبر عدد ممكن من الجرائم، تقترح  " إيما إيكسروم"، ان يقوم البوليس  بتأسيس مجموعة  مركزية خاصة بجرائم الشرف، وهذا تقريباً ما قالته إيمان بغدادي،  من  جمعية " لا تنسوا بيلا وفاديما" الفتاتين اللتين قتلتا بسبب ما يسمى بالشرف.

كما دعت إيمان البوليس للتعاون اكثر مع الجمعيات المختصة بحالات الشباب والشابات الذين ينحدرون من أصول غير سويدية، للاستفادة من خبراتهم. 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".