Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

جائزة ايديلستام تمنح في هذا العام للإيرانية بهارا هيدايات

وقت النشر torsdag 19 april 2012 kl 14.32
جائزة ايديلستام تمنح في هذا العام للإيرانية بهارا هيدايات
(4:22 min)

أقيمت في الريدار هوسيت في مدينة ستوكهولم احتفالية لتسليم جائزة ايديلستام والتي تمنح لمكافأة وتقدير كل الجهود الاستثنائية والشجاعة في الدفاع عن حقوق الإنسان، وفي هذا العام ذهبت الجائزة للإيرانية بهارا هيدايات التي أظهرت شجاعة شخصية عظيمة، ولكن بالرغم من الاعتقالات والاضطهاد الذي مورس ضدها من قبل قوات الأمن الإيرانية تجرأت واستمرت في التبليغ عن حالات مختلفة للمنظمات الإنسانية الدولية، لقد تجرأت على الوقوف وقول ما هو صواب أو خطأ وذلك كما قالت كارولينا ايديلستام نائب الرئيس والمؤسس المشارك لجمعية هارالد ايديلستام، موضحة عن الأسباب لاختيار بهارا هيدايات الناشطة الإيرانية في مجال الحقوق المدنية والرائدة في الحركات النسائية الطلابية في إيران لمنحها جائزة ايديلستام, فالجائزة تمنح لمكافأة وتقدير كل الجهود الاستثنائية والشجاعة الفائقة في الدفاع عن حقوق الإنسان.

فقد منحت أمس جائرة ايديلستام للمرة الأولى خلال احتفالية في الريدار هوسيت. جائزة ايديلستام هي إحياء لذكرى الدبلوماسي السويدي والسفير هارالد ايديلستام. لقد كان ايديلستام مشاركا في النضال من أجل حقوق الإنسان، لقد أظهر شجاعة عندما أنقذ حياة الكثيرين من الدكتوتاريات الوحشية، فمن المعروف أن ايديلستام عمل لإنقاذ أرواح وحماية عدد كبير من المعارضين للانقلاب العسكري في تشيلي عام 1973. ولكن خلال الحرب العالمية الثانية، أنقذ المئات من المقاتلين النرويجيين واليهود ". فقد قدرت واحترمت مشاركة ايديلستام في تشيلي ولكن ليس في وزارة الخارجية السويدية، ولكن هل أصبح أكثر أو أقل نبذا ولكن على الرغم من أنه لم يشعر بالمرارة كما تقول كارولين ايديلستام إنني لا استطيع القول انه كان يشعر بالمرارة، ولكن أعتقد أنه كان وحيدا عندما مات، لقد دفع ثمن باهض جدا لجهوده لمساعدة الناس الذين هم بحاجة لها والوقوف لجانب حقوق الانسان ، ولكنه في السويد غير معروف، ولكنه في أمريكا اللاتينية، اعتبر كبطل عظيم

بهارا هدايات لا تستطيع تسلم الجائزة وذلك بسبب سجنها في سجن ايفين في طهران و بدلا من ذلك كانت الناشطة الحقوقية في مجال حقوق المرأة الصحفية برافين ادرالان، والتي كانت في ستوكلهم لتتسلم الجائزة نيابة عن بهار هدايات، فلقد منحت اردالان جائزة اولوف بالم في العام 2007 وذلك لنضالها من أجل المساواة بين المراة والرجل في إيران ، لقد كانت أمس مشاعر مختلفة عندما استلمت بهارا هدايات الجائزة فكما تقول اردالان لدي مشاعر مختلطة وأنا مسرورة لتسلم جائزة هارالد ايديلستام نيابة عن بهارا هيدايات، إنها رمز للشجاعة و المقاومة للعديد منا، ولكن غيابها وكرسيها الفارغ جعلني حزينة ، عندما تجمع عدد كبير لتكريمها.

الجائزة هي عبارة عن عمل فني ودبلوما و أيضا 25 ألف دولار، وتمنح كل عامان ، و في 16 أبريل من كل عام يتم عقد حلقة دراسية حول حقوق الإنسان والشجاعة الأدبية حتى في السنوات التي لم تمنح فيها الجائزة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".