Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

معظم ضحايا الاتجار بالبشر يعودون الى بلدانهم

وقت النشر fredag 20 april 2012 kl 12.11
في السويد يتم البحث عن متبرع للمساعدة في اعادة الضحايا الى بلدانهم.صورة توماس اونه بوري /سكانبكس

السويد لديها دراية سيئة في كيفية التعامل مع مصير ضحايا الاتجار بالبشر من الاجانب و معظم الضحايا يعودون لبلدانهم بعد دعاوى قضائية في السويد، هذا ما اظهره تحقيق اجراه قسم الاخبار بالإذاعة السويدية. من المفترض ان تقدم المساعدة للضحايا ودعمهم بالمال والسكن حين عودتهم الى بلدانهم، لكن المساعدة لا تنجح دائما. ففي النرويج تتحمل الدولة التكاليف لكن في السويد الامر مختلف حيث يتم البحث عن متبرع للمساعدة بذلك.

إيفونه كالرسون تعمل في مجموعة مساعدة ضحايا الدعارة في يتوبوري تحدثت لقسم الاخبار بالقول: " المشكلة التي تواجه عودة الضحايا هي التمويل، وشرط التعرف على هويات الضحايا في بلدانهم لغرض إستقبالهم بشكل آمن. لا يمكننا الجزم بأن هناك تمويل كاف فالوضع صعب وهنالك أيضا الكثير مما نرغب به في مجال حقوق الانسان في السويد" قسم الاخبار كان قد تابع ما حصل ل 28 شخصا من الاجانب الذين وقعوا ضحية لتجارة البشر في السويد خلال العامين الماضيين. وهذا يتضمن الدعارة والعمل بالاجبار بأشكاله المختلفة. فمن بين 28 شخص يعيش سته بهويات جديده وواحد حصل على مساعده اخرى داخل السويد بينما عاد البقية الى بلدانهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".