Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مقترح تعديل قانوني يمكن من إلزام البلديات باستقبال طالبي اللجوء الأطفال والمراهقين

وقت النشر måndag 23 april 2012 kl 11.43
بودستروم يقول ان التعديل يستهدف معالجة إختلال التوازن في مجال أستقبال طالبي اللجوء الأطفال

تريد الحكومة الحصول على صلاحية إلزام البلديات بأستقبال طالبي اللجوء من الأطفال والمراهقين. فـرغم ان أعداد طالبي اللجوء في السويد الذين تقل أعمارهم عن الثامنة عشرة من العمر في تزايد مستمر، لاتبدي البلديات أستعدادا مقابلا لأستقبال أعداد أكبر منهم، وبعضها يمتنع عن أستقبالهم. لذلك يأمل وزير الهجرة توبياس بيلستروم، أن تحصل الحكومة على صلاحية اإلزام البلديات بأستقبال طالبي اللجوء الأطفال خلال فترة تفويضها الحالية، وهو يشكو من أن ذات المنظومة سارية في هذا المجال منذ ست سنوات، الأمر الذي لم يوفر توازنا لمرة من المرات.

خلال العام الماضي سجل عدد طالبي اللجوء في السويد من الأطفال والمراهقين رقما قياسيا إذ بلغ 2657 شخصا. وهو أعلى رقم من اللاجئين من هذه الفئة يصل الى أي بلد أوربي في عام واحد. وعلى مدى سنين عجزت مصلحة الهجرة عن أيجاد توازن بين زخم أعداد اللاجئين وأستعداد البلديات لاستقبالهم.

ورغم أن لدى مصلحة الهجرة أتفاقات مع 235 بلدية لأستقبال أعداد متباينة من اللاجئين الأطفال، إلا أن ما توفره تلك الأتفاقات غير كاف لأستيعاب جميع الأطفال، الأمر الذي يؤدي الى بقاء كثير منهم في أماكن إقامة مؤقتة في أنتظار أستقبالهم من أحدى البلديات.

ـ على الرغم من التزايد التدريجي في أعداد البلديات التي تستقبل الأطفال اللاجئين ما زالت الأماكن المعروضة لأستقبالهم غير كافية. يقول وزير الهجرة توبياس بيلستروم.

في البرلمان ثمة دعم كاف لمقترح تفويض الحكومة صلاحية إلزام البلديات، لكن الكثير من البلديات تبدي معارضة قوية لهذا التوجه. وحين طرحت الحكومة الموضوع للبحث في الخريف الماضي عارضته أعداد كبيرة من البلديات والهيئات والمنظمات الحكومية، مستندة الى أسباب اقتصادية.

ومن القضايا محل النقاش في هذا الموضوع ماهية الأستقبال المناسب للأطفال اللاجيئن. وفي بلدية خليفتيو، أحدى البلديات التي تستقبل أعدادا كبيرة من اللاجئين يقول بير أودين من أدارة الشؤون الأجتماعية:

ـ نفسيا وتربويا من غير المناسب تنسيب أطفال لاجئين الى بلديات لا يجدون أنفسهم موضع ترحيب فيها.

الحكومة تبدي أستعدادا لإجراء تغييرات في حجم التعويضات التي تقدمها للبلديات التي تستقبل الأطفال اللاجئين، لكن حجم الزيادة المنتظرة غير واضح حتى الآن.

كاتريناهولم من البلديات التي لم تتوصل الحكومة الى أتفاق معها حول أستقبال لاجئين أطفال، ولا ترغب في أي تعديل يفضي الى إلزامها بعقد أتفاق كهذا. و رئيس البلدية يوران دالستروم يقول:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".