Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
معهد أبحاث الاجهاد في جامعة ستوكهولم

أوقات العمل المقسمة على مدار اليوم تسبب مشاكل في الحياة العائلية

وقت النشر tisdag 24 april 2012 kl 12.25
كل واحد من أربعة من الذين لديهم أوقات عمل مقسمة غير راضين عن هذا وخاصة في مجال الرعاية الصحية. الصورة: برتيل اريكسون / Scanpix.

دراسة جديدة من نوعها توضح أن الأشخاص الذين يعملون بأوقات عمل مقسمة على مدار اليوم وبفترات حرة غير مدفوعة الأجر لديهم مشاكل في الحياة العائلية. هذه هي أول دراسة من نوعها حول العمل المقسم قام بها معهد أبحاث الاجهاد في جامعة ستوكهولم. يوجد حوالي 150،000 موظف يعمل بهذه الطريقة، وقد اتضح أن 000 40 منهم يعانون بسبب أوقات العمل هذه من مشاكل في الحياة العائلية والحياة الاجتماعية. احد هؤلاء هو دانيال الذي يعمل ممرض في سكن لكبار السن في فيستيروس:

- كما قلت سابقا، فعندما أعمل خلال عطلة نهاية الأسبوع اذهب إلى العمل عندما يكون أطفالي نائمون وأعود الى البيت في الليل عندما يكون أطفالي نائمون أيضا, هذا يسبب عدم مشاركتي بالحضور في حياة أطفالي.

وبالسؤال عن ما أذا كان ألاسوأ في الموضوع هو عدم قضاء المزيد من الوقت مع العائلة أجاب دانيال:

- نعم، بالنسبة لي هذا هو أسوأ مافي الموضوع. هذا ماقاله دانيال لقسم الأخبار في الراديو.

يوران كيكلوند الاستاذ في معهد أمور الاجهاد وأحد كاتبي البحث يقول:

- على الرغم من صعوبة التنبؤ عن وضع العاملين بأوقات العمل هذه ولكني أعتقد أنهم يشعرون بطول يوم العمل, وعلى الرغم من حصولهم على اجور على ساعات تترواح 8.9 أو ربما 10 ساعات، ولكن في الحقيقة فإن اليوم بأكمله ينفق في العمل، والكثيرون لايستطيعون أستغلال وقت الفراغ بين فترتي العمل هذه بعمل شيئ مفيد.

لم يتم عمل دراسة من قبل حول تقسيم أوقات العمل على المستوى الوطني، لذلك لايمكن معرفة التغييرات التي حدثت في هذا المجال مع مرور الزمن. ولكن اصبح هذا شيئا طبيعيا ويشكل في نفس الوقت مشكلة في بعض حقول العمل, على سبيل المثال مجال الرعاية والعناية الصحية تقول آنالي نوردستروم رئيسة النقابات البلدية الى الراديو: 

- نعم انه من الواضح وجود مشكلة كبيرة وأعتقد أن هناك عدد أكبر ممن يعانون من هذا الموضوع أكثر مما بينته الدراسة. والعناية بكبار السن أحد حقول العمل التي تعاني من هذه المشكلة. ولكن أيضا في حقول العمل الأخرى مثل سائقي الباصات والعمل في مجال رعاية المعوقين. حيث يبدأ العمل في الصباح وبعدها يكون الشخص حر لعدد طويل من الساعات خلال النهار وبعدها يعود للعمل في المساء ايضا.

ولكن السبب يعود الى ارتفاع عبء العمل خلال فترات معينة من اليوم، تقول إنغيلا غاردنر سوندستروم رئيسة فريق المباحثات لأرباب العمل، للسلطات البلدية والأقاليم:

- في الحقيقة أن لدينا عبء عمل ثقيل في مجال الرعاية المنزلية، وخاصة في الصباح حين يستيقظ الناس, فيجب مساعدتهم بالحصول على وجبة الفطور وهكذا عليه الحال في المساء حين تناول وجبة العشاء والذهاب إلى الفراش، في هذه الفترات نحن في أمس الحاجة الى الأيدي العاملة. تقول إنغيلا غاردنر سوندستروم رئيسة فريق المباحثات لأرباب العمل.

ماجد شوهاني سائق باص في ستوكهولم في منطقة تيريسو يقول أن جدول عمله متعب للغاية بسبب تقسيمه على فترتين خلال اليوم.

ويضيف بأن جدول العمل هذا لا يجعله يلتقي بأطفاله.

لقد حاول ماجد التأثير على أرباب العمل من أجل تغيير مواعيد عمله ومن خلال النقابة أيضا ولكن من دون جدوى.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".