Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

نظام الوساطة لا يطبق في جميع بلديات السويد

وقت النشر fredag 27 april 2012 kl 15.02
رعاية الأحداث في مدينة كريخنستا Foto: Moa Lundgren/Sveriges Radio

منذ عام 2008 جميع البلديات السويدية ملزمة بتقديم خدمة تعرف بالـ Medlings Systemet، أي نظالم الوساطة. وهذه الخدمة تقدم لليافعين الذين هم تحت سن الـ 21 عاماً. وبالرغم من ان هذه المبادرة تقود الى ترميم جراح الضحية وأيضاً تفتح مجالاً لمرتكب الجريمة بمراجعة حساباته وبداية حياة جديدة، إلا ان عدداً من البلديات تتهاون في تقديم هذه الخدمة للجاني والضحية على حد سواء. هذا ما يكشفه تقرير جديد صادر عن "مجلس الخدمات الاجتماعية" Socialstyrelsen .

وتقول "بيا تورسترند" رئيسة "المنتدى السويدي للوساطة ومعالجة الازمات". أنه بالرغم من ان الوساطة تلعب دوراً كبيراً خلال سير التحقيقات الا ان بعض البلديات لا تهتم بتقديم تلك الإمكانية، كما ان هنالك فرقاً كبيراً في نتائج التحقيقات ونشاط الشرطة، بين البلديات التي تتعامل مع نظام الوساطة بجدية، وترى أهمية تقديمها لساكنيها، وبين البلديات التي تتعامل مع النظام كأنه جزء صغير من الخدمات الاجتماعية التي ينبغي تقديمها.

 هذا ويشير "مجلس الخدمات الأجتماعية" Socialstyrelsen في تقريره الى انه بالرغم من ان 96 % من بلديات السويد لديها نظام الوساطة الا ان  بعضها يعاني من الاخفاقات في تطبيق النظام، مثل الروتينيات الرديئة ، عدم تقديم الإحصائيات، والنقص بالتعاون بين البلديات، والشرطة والمدعي العام.

"نيكلاس مورتينسون"، مسؤول معاملات اليافعين لدى هيئة الشرطة المركزية، Rikspolisstyrelsen يرحب بالنتيجة التي جاء بها التقرير مشيراً الى أن هذا سيحث الشرطة على تحسين عملها، كما ان التقرير يذكر بأهمية نظام الوساطة لمرتكبي الجريمة من فئة الشباب الذين اعترفوا بما قاموا به من اعتداء على الأخرين.

مرتكبوا الجريمة هم من يقررون ان كانوا على استعداد لقبول نظام الوساطة، ومن ثم يتم الاتصال بالضحية للتحقق من استعدادها للمواجهة. وعادةً ما تكون الضحية مهتمة بالحصول على اجوبة تؤرقها، مثل لماذا هي بالذات تعرضت لما تعرضت اليه، والحصول على جواب يساعدها على تخطي المحنة والشفاء من جروحها النفسية .

وتقول "بيا تورسترند" رئيسة "المنتدى السويدي للوساطة ومعالجة الازمات" ان الجاني الذي يعترف بجريمته ويقوم بالتحدث الى ضحيته عادةً لا يعود لتكرار جريمته. وقد يؤثر اعترافه  بنسبة قليلة على الحكم الذي يصدر بحقه، وهذا وفقاً لقانون المحاكمة الذي ينص على الاخذ بعين الاعتبار تعاون الجاني ورغبته بتعويض الضحية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".