Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

جيفري إيغي يمثل السويد في الألعاب الأولمبية لذوي الإحتياجات الخاصة في لندن

وقت النشر onsdag 2 maj 2012 kl 15.00
أسعى لتحقيق اللقب الأولمبي
(7:20 min)
عين جيفري إيغي على اللقب الأولمبي - صورة راديو السويد

في مجمع ألعاب القوى في منطقة ساترا في ستوكهولم، يتدرب جيفري إيغي البالغ من العمر 28 سنة، وهو من أصول نيجيرية. جيفري بطل العالم وأوروبا وصاحب الرقم القياسي في منافسات دفع الجلة لذوي الإحيتاجات الخاصة صنف "ب"، يتواجد حاليا في معسكر تدريبي لدخول غمار الألعاب الأولمبية المقبلة والتي ستدور أطوارها في مدينة لندن إنطلاقا من شهر أغسطس/آب المقبل.

في شهر ‏مارس/آذار‏ الماضي فاز جيفري إيغي ببطولة العالم داخل القاعة في دفع الجلة في مدينة مانشستر الإنجليزية، رغم عدم تحقيقه للرقم القياسي العالمي الذي يتواجد في حوزته بمعدل 15,19 سنتيمتر.

وعن بطولة العالم قال جيفري أنها مرت أحسن ما يرام، حيث إنتزع في الأخير الميدالية الذهبية بعد تحقيقيه لرقم 14,74 سنتيميتر، متفوقا على أقرب المنافسين بمترين تقريبا.

المشوار الرياضي لجيفري يعد حافلا بالإنجازات على الصعيدين الأوروبي والعالمي، وفقط ينقصه اللقب الأولمبي، والذي سيسعى جاهدا للظفر به خلال هذه السنة. فلقد حصل على لقب بطولة العالم مرة واحدة في الهواء الطلق، ولقبين داخل القاعة، بالإضافة إلى ثلاثة ألقاب أوروبية في الهواء الطلق وثلاثة داخل القاعة. أما بالنسبة للألعاب الأولمبية فستكون ألعاب لندن 2012 أول تجربة له.

ويقوم جيفري إيغي بإستعدادات مكثفة حاليا في قاعة ألعاب القوى في ساترا، رفقة ثلاثة لاعبين آخرين في نفس التخصص، تحت إشراف المدرب هانس آلمستروم، الذي يتوفر على تجارب سابقة في الألعاب الأولمبية لمجاورته عدد من أبطال دفع الجلة. أما بالنسبة لجيفري وحظوظه قال المدرب " لقد أشرفت على تدريب جيفري لمدة 4 سنوات. لكن فيما يتعلق بالألعاب الأولمبية، فسيكون أمر الظفر باللقب صعب جدا. وأعتقد أنه في حالة تطوير قدراته البدنية أكثر سيكون بإمكانه تحقيق أرقام جيدة".

وأضاف بالقول أن طول قامة جيفري، وإندفاعه وقوته البدنية، بالإضافة إلى الحس الذي يتوفر عليه في دفع الجلة تجعل منه بطلا في هذه المسابقة التقنية بالفطرة.

ويقوم جيفري بتدريبات شاقة ونظام غذائي دقيق، خصوصا أن الألعاب الأولمبية على الأبواب، حيث يتدرب خمسة حصص في الأسبوع. تتوزع بين رياضة كمال الأجسام والركض، وأكبر حصة تعود لرمي الجلة التي تستغرق حوالي 3 ساعات يوميا.

أثناء الحصة التدريبية تبين بالفعل صعوبة ممارسة رياضة دفع الجلة، والتي لا تتعلق فقط بالتوفر على القوة وقامة طويلة، حيث يبقى الجانب التقني أهم عامل يجب التركيز عليه. بالإضافة إلى ذلك يجب التوفر على قوة على مستوى عضلات اليدين، وهو الأمر الذي ينطبق على جيفري، الذي بدا وكأنه يداعب كرة مضرب صغيرة مع العلم أن جلة التداريب تزن 9 كيلوغرامات، وهي مخصصة، في حين أن الجلة الرسمية المعتمدة في المنافسات فتزن 7,6 كيلوغرامات فقط.

الهدف من التدريب بجلة تزن 9 كيلوغرامات هو التعود على دفع هذا الوزن، حيث يسهل على الرياضيين أثناء المنافسات دفع جلة أقل وزنا، وفقط الجانب النفسي والتقني هو الذي يكون حاسما.

ومع إستمرار جيفري في دفع الجلة العديد من المرات، دون إنقطاع بدأ يظهر عليه العياء هو وزملائه الأربعة، وكذلك إرتفعت درجات حرارة الجسم بعد مرور أكثر من ساعة على التمرين، ما دفع جيفري تغيير ملابسه، وإرتداء سروال رياضي قصير أسود اللون. وإتضحت القوة التي يتوفر عليها جيفري في رجليه أيضا، والتي تعتبر عاملا مهما أيضا في دفع الجلة، حيث تعتبر حركة الأرجل والدوران السريع مسألة مهمة في ضبط الجانب التقني المساعد في دفع الجلة إلى أبعد الحدود.

بعد هذه الفترة أخذ اللاعبون الأربعة قسطا من الراحة، تلتها حصص لدفع الجلة بالطريقة المعتمدة في المنافسات، أي عدم الخروج من الدائرة المخصصة لتحرك اللاعب، وعدم تجاوز نقطة الإنطلاق. هذا التمرين كان مرفقا بتعليمات المدرب والتي أصبحت تتخللها بعض الحدة والصرامة.

وبعد محاولات عديدة أبدى جيفري رضاه على المستوى الذي يقدمه، حيث كرر محاولاته عدة مرات، وكان كل مرة يحقق أرقاما أحسن من المحاولات السابقة.

نيكلاس صديق جيفري وزميله في التدريب، قال "أن جيفري لديه كل الحظوظ لإنتزاع المديالية الذهبية بسبب تطوره الملحوظ عاما بعد عام، وتحسين رقمه من 12 متر إلى 15 متر تقريبا. ويبقى أكبر مرشح للظفر باللقب الأولمبي في لندن" وأضاف نيكلاس بالقول "جيفري حقق الرقم القياسي العالمي مؤخرا، لكن المنافسة في الألعاب الأولمبية ستكون على أشدها. وكل ما يجب أن يركز عليه هو التعامل مع المسابقة بكل هدوء، والتركيز على الجانب التقني، والإستمتاع بالمنافسات".

قاعة ألعاب القوى في سيترا كانت ممتلئة بعدد من الشبان والشابات يستمتعون بتداريبهم في تخصصات مختلفة في عالم ألعاب القوى، ومع توافد ممارسين آخرين، كانت حصة جيفري قد قاربت النهاية، حيث تميزت كل محاولته الخيرة بتحقيق أرقام جيدة، خلفت إرتياحا لديه ولدى مدربه.

محاولات جيفري الأخيرة توحي بوجود ميدالية ذهبية في الأفق خلال الألعاب الأولمبية لذوي الإحتياجات الخاصة المقبلة في لندن، وهو الأمر الذي أكده جيف كما يلقبه المدرب ورفقائه، رغم تحفظه بعض الشيء بخصوص الأطوار النهائية في لندن. حيث قال " أخطط للفوز باللقب، لكن لا أحد يعرف الظروف التي ستمر فيها المنافسات، خصوصا أن هذه أول تجربة لي في الألعاب الأولمبية، وكل ما يجب القيام به هو الإستعداد بشكل جيد لهذه التظاهرة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".