Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
بعد التحول الذي طرأ على جنسيات عمال جمع الثمار البرية

انعدام الرقابة على شروط عمل الاوروبيين محط انتقاد LO

وقت النشر fredag 20 juli 2012 kl 12.25
قواعد عمل جديدة اقرتها مصلحة الهجرة العام الماضي جعلت اعداد العمال من دول شرق اوروبا ترتفع. صورة كارين غريب من سكانبيكس

طرأ تغيير على جنسيات العمال الاجانب الوافدين الى السويد للعمل في قطف الثمار البرية، حيث اصبحت النسبة الاكبر من الايدي العاملة الوافدة تأتي من دول اوروبا الشرقية بعد ان كان معظمها من تايلاند. سبب هذا التحول هو قيام مصلحة الهجرة العام الماضي تشديد القوانين على الراغبين في العمل الموسمي، وذلك بعد قيام عدد من الشركات باستغلال العمال الموسميين.

مصلحة الهجرة اصبحت تشترط الان حصول العمال على تأشيرات عمل في السويد، وهو ما يمكن منحه اذا كانت الشركة الساعية لتوظيف العمال تستوفي جميع الشروط المطلوبة، الا وهي ضمان الاجور حتى في حال عدم توفر محصول جيد، بالاضافة الى وجود ضمانات مصرفية. اما الامر فيختلف بالنسبة للعمال من الاتحاد الاوروبي، حيث لا يحتاجون الى تصاريح عمل، كما وان السلطات السويدية لا تقوم بأي نوع من المراقبة.

هذا الاختلاف بالتعامل بين العمال من داخل ومن خارج الاتحاد الاوروبي يضمن للعامل التايلندي الحد الادنى من الاجور في حين لا توجد اية ضمانات لمن هم من الاتحاد الاوروبي. ‏الاتحاد العام لنقابات العمال السويدية‏ LO انتقد هذا النظام ويقترح قانونا جديدا يحول المسؤولية الى الشركة التي تشتري خدمات عمال جمع الثمار البرية قي حال عدم قيام رب العمل بتنفيذ واجباته كاملة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".