Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
محاكم الهجرة

شروط صعبة لمحاكم الهجرة في منح اللجوء للمثليين جنسياً

وقت النشر onsdag 1 augusti 2012 kl 12.45
لقد شعرت بشكل سيئ للغاية بعد استلامي قرار محاكم الهجرة
(5:27 min)
الصورة من الأرشيف/ فريدريك ساندبيري:سكانبكس
الصورة من الأرشيف/ فريدريك ساندبيري:سكانبكس

عندما يقوم مثليو وثنائيو الجنس والمتحولون جنسيا، بتقديم طلب اللجوء في السويد، تركز محاكم الهجرة على شرط أن يكون هؤلاء الاشخاص قد اظهروا وبشكل واضح ميولهم الجنسية المختلفة في المجتمعات التي اتوا منها. والاشخاص الذين لم يكونوا منفتحين في إظهار هذا يرفض طلبهم للجوء على أساس امكانية استمرارهم العيش في بلدانهم وإخفاء ميولهم. جاء هذا في تقرير لاتحاد الدفاع عن حقوق مثلي وثنائي الجنس والمتحولين جنسياً RFSL، نشر اليوم، و شمل التدقيق في 70 حالة في محاكم الهجرة. كريم سينتييا من أوغندا حصل على رفض طلبه اللجوء مرتين وآخرها من محكمة الهجرة:

- لقد شعرت بشكل سئ للغاية بعد استلامي قرار محكمة الهجرة وحاولت عدة مرات أن اقتل نفسي, لكن صديقي منعني.

كريم سينتييا يقول انه لا يمكن العيش واظهار ميول جنسية مختلفة في اوغندا، من دون التعرض الى الاضطهاد ويذكر حالة حصلت له في المرقص حين قبل صديقه:

- تقدم رجل نحوي وبدأ يضربني ويركلني والنتيجة كانت اثر الجرح هذا فوق عيني. 

في السنة الماضية تم قتل الناشط المثلي جنسيا ديفيد كاتو في العاصمة كامبالا ومنظمة الأمنستي كانت قد ذكرت بأن الشرطة هناك قامت بحملة تفتيشية مفاجئة على اجتماع للمثليين الجنسيين. 

القاضي داغ ستيغيلاند في محاكم الهجرة في يوتيبوري يقول انهم بانتظار حكم من محاكم الهجرة العليا والذي يعتبر كدليل لهم في المستقبل حين البت بمثل هذه القضايا: 

- شيء جيد لو حصلنا على دليل عمل، من محاكم الهجرة العليا، نستطيع السير على أساسه. 

ويوضح ستيغيلاند سبب حاجته الى دليل على أن مثل هذه القضايا فيها صعوبة بتقديم الأدلة: 

- السمة الاساسية لهذا النوع من القضايا هو صعوبة تقديم الأدلة. والشئ الوحيد الذي تعتمد عليه محاكم الهجرة هو مايقوله طالب اللجوء وليس غير ذلك. وهذا يجعل الموضوع اكثر صعوبة. 

اولريكا فيستر لوند رئيسة إتحاد RFSL  تقول أن الميول الجنسية المختلفة تعد من الامور الطبيعية والتي لا تتطلب اثباتها وتعقيدها بغض النظر عن الظروف الواقعية التي يعيشها الشخص. 

القاضي داغ ستيغيلاند يجيب عن هذا بقوله, بالتأكيد لو كان هناك خطر واضح واساسي على الشخص المثلي جنسيا. 

محمد عبدالله مواطن سعودي قدم الى السويد للدراسة في بداية عام 2011 تقدم بطلب اللجوء في السويد بعد اكتشاف السلطات السعودية ميوله الجنسية كمثلي. محمد يرى بأن من المستحيل ان تعيش في السعودية وتمارس الميول الجنسية المثلية بشكل مفتوح. مشيرا الى ان العقوبات كبيرة في حالة اكتشاف الأشخاص ذوي الميول الجنسية المثلية فبالاضافة الى نبذ المجتمع لك ستكون معرضا للجلد العلني.

ويضيف محمد بأن ظروف العيش صعبة للغاية للأشخاص ذوي الميول الجنسية المثلية بسبب ضغط المجتمع والعادات والتقاليد.

 محمد حصل هو الآخر على رفض طلب اللجوء من دائرة الهجرة. وبعد الاستئناف حصل على رفض ثان من احدى محاكم الهجرة ادت به الى الاستئناف الثاني الى محكمة الهجرة العليا ومازال ينتظر الجواب. وعن اسباب رفض محكمة الهجرة طلبه للجوء يقول محمد:

- محاكم الهجرة تنظر الى المعلومات التي أدليت بها على انها قديمة. و الظاهر أن محاكم الهجرة تريد أن تجد سببا لعدم منحك اللجوء وليس العكس.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".