Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
توازياً مع مهرجان برايد

ستوكهولم ستشهد تظاهرة حركة معادية للاسلام واخرى مضادة لها

وقت النشر fredag 3 augusti 2012 kl 11.16
هذه المجموعات بارعة جدا في الدعاية وجعل الامور تبدو أكبر مما هي عليه
(4:52 min)
تظاهرة مناهضة للفاشية ضد رابطة الدفاع الانجليزية في لندن، صور: مات دنهام/سكانبكس

فيما تشهد ستوكهولم غدا السبت مسيرة مهرجان برايد السنوي، تنظم مجموعات من بلدان مختلفة مرتبطة بالحركة المعادية للاسلام والتي تسمي نفسها " الحركة المضادة للجهاد" counter-jihadrörelsen مسيرة في نفس اليوم، وهذه تواجه بمسيرة مضادة من جانب منظمة أخرى شكلها مثليون مناهضون للعنصرية. 

وبحسب المنظمين، فأن مسيرة counter-jihadrörelsen ستكون اول تجمع عالمي لهذه المجاميع بمتحدثين بارزين من عدة دول. ليزا بيورفالد، الصحفية ومؤلفة كتاب عن التطرف اليميني الأوروبي تقول أن هذه المجاميع ماهرة في الدعاية لنفسها:

- هذه المجموعات جيدة جدا في تعزيز نفسها، ومنتسبوها بارعون جدا في الدعاية وجعل الامور تبدو أكبر مما هي عليه ولكن تجمعهم يوم السبت سيعطيهم أيضا قوة على الصعيد الدولي تقول ليزا بيورفالد: 

من بين المتحدثين إسمان من الاسماء المهمة في الحركة الامريكية المضادة للجهاد، وهما الكاتبة والمدونة، باميلا غيلر وزميلها روبرت سبنسر ، من منظمة "أوقفوا أسلمة أمريكا"، وأيضا زعيم حركة احتجاج الشارع البريطاني، المسماة بـ"حركة الدفاع الإنجليزية"، ستيفن لينون وهذه الحركة معروفة بهجماتها على مناطق تواجد المسلمين. 

الحركة المضادة للجهاد ترى بأن اوروبا والعالم الغربي معرض للأسلمة. ولكنها على العكس من حركة القوة البيضاء لا يعادون اليهود ودولة اسرائيل او الاشخاص الذين يمتلكون ميول جنسية مختلفة ويعنون فقط بأن التهديد الحقيقي هو الإسلام. 

وحسب أقوال منظمي هذه الفعالية فأن اختيار ستوكهولم كمكان للتجمع جاء لمحاولة لفت الأنظار حول الحادث الإرهابي الذي قام به تيمور عبد الوهاب في كانون الأول من عام 2010. أن هذا قد يكون سببا مهما، حسبما تشير ليزا بيورفالد. 

- نحن نعلم ان الانتحاري قد قتل نفسه فقط، ولكن بالنسبة لهذه المجاميع أصبح الموضوع رمزيا جدا ويقولون: " لو تعرضت مدينة أخرى لهجوم ارهابي فسنذهب الى هناك أيضا لنشير باننا لا نسمح بهذا بعد الآن. 

وحسب ليزا بيورفالد فان هناك علاقة مباشرة بين هذه الحركة وحزب ديمقراطيو السويد وهما يلتقيان في بعض النقاط:

- كينت أكي روث احد أعضاء حزب ديمقراطيو السويد وله مقعد في البرلمان يتمتع بعلاقات قطعية مع الحركة العالمية المضادة للجهاد. وسبق أن حضر في وقت سابق عدة لقاءات دولية للحركة، وله علاقات قوية مع قياداتها. 

ويذكر أن الشرطة السويدية تتوقع أن يكون يوم السبت حافلاً بالفوضى. ومن المعروف أن كرنفال مهرجان البرايد يستقطب أناساً كثيرين وحين تقوم الحركة المضادة للجهاد بعمل تظاهرة عالمية خلال شوارع ستوكهولم فأن هذا حتما سيؤدي الى فوضى ومشاكل. بالإضافة الى هذا دعت حركة "Queers against pink washing" الى تظاهرة مضادة على اعتبار ان الحركة المضادة للجهاد حركة عنصرية ولا تمت لمهرجان البرايد بأي صلة. لقد اسست حركة "Queers against pink washing" من قبل المثليين الجنسيين والمتحولين جنسيا وثنائيي الجنس في عام 2011.
واستنادا الى صحيفة أكسبو Expo التي تركز على مسح ومراقبة الحركات والمجموعات المتطرفة والمناهضة للديمقراطية في المجتمع فأن دور السويديين في التظاهرة المعادية للإسلام ضئيلاً، في حين ان الحركات الاخرى المضادة للجهاد من إنكلترا وامريكا ستلعب دورا أكبر فيها.

آناسوفيا كوينسيل من صحيفة أكسبو تقول أن هذه الحركات ظهرت في العديد من الدول الاوروبية وامريكا وهي لا يعتبر الاسلام ديناً وانما أيديولوجيا: 

- يدعون بأن الاسلام ليس دينا وانما ايديولوجية ولذلك يجب مكافحة هذه الايديولوجية التي تحاول احتلال العالم الغربي وتدمير الحضارة الاوروبية. 

وتضيف آناسوفيا كوينسيل بأن الأشخاص الذين سيقودون التظاهرة غدا هم بالاساس ناشطو شوارع من رابطة الدفاع الانكليزية، وبدون هذه الحركة لا يمكنهم نقل هذا الكفاح ضد الجهاد الى عامة الشعب في الشوارع. 

كوينسيل تعني أن الرابطة السويدية لم تكن فعالة ولم تعمل شيئا منذ تأسيسها في السويد في بداية عام 2011 وكانوا قد حاولوا الاشتراك في تظاهرة في يوتيبوري في الربيع الماضي لكنهم منعوا من الاشتراك فيها بسبب غرابة حركتهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".