Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويد قد تلجأ الى الأيدي العاملة الأجنبية لسد النقص في قطاع الزراعة

وقت النشر fredag 3 augusti 2012 kl 14.18
صورة لود اوسجارن / الاذاعة السويديه في اوربرو

يواجه قطاع الزراعه والغابات نقصاً حاداً في عدد الايدي العامله والماهره مما يدفع السويد الى اللجوء الى البحث عن أايدي عامله أجنبية وخصوصا خلال موسم الصيف. اجراءات استخراج تراخيص العمل قد تأخذ وقتا طويلاً، ويستلزم الان جعلها أكثر سهوله، كما يقول ليف سيتربري المزارع والسياسي السابق في حزب الوسط . "ليس بمقدورنا معرفة ما سنفعله في الموسم القادم ، واعتقد من الدروس التي تعلمناها ومن العمل الجاري حاليا فان من الارجح تغيير الروتين بحيث تسير الأمور بوتيرة اسرع"

 هناك حريه للتحرك فيما بين دول الاتحاد الاوروبي لكن من يرغب بالقدوم من خارج دول الاتحاد الاوروبي الى السويد، من اجل العمل يتطلب منه الحصول على رخصة عمل من دائرة الهجرة السويدية. وهناك يفترض ان تتم المعاملة خلال 90 يوما ولكن وفقا لمايقوله ليف سيتربري فان زمن انجاز المعاملة اليوم يستغرق عدة اشهر.

يقول سيتربري انه أراد ان يأتي بأحد العمال من اوكرانيا لكن امر مجيئه استغرق وقتا طويلا. "لقد حصل الان على تصريح عمل حتى 2014، بعد 11 شهراً استغرقتها المعاملة هذه المرة ، آمل ان تستغرق 11 اسبوعا على الاكثر في المرة القادمة" .

وزير الهجره توبياس بيلستروم يرى ايضا بأن تقليل زمن انجاز معاملة تصريح العمل قد يكون جيدا" "سيتمكن الشخص من الحصول على طلبه سواء كان من أرباب العمل أو من العاملين وستعالج الطلبات بطريقة فعاله وقانونيه. انها اولوية قصوى بالنسبة لي كوزير وللحكومة ككل ان يتم ذلك بهذه الطريقة"

 بيلستروم يرى بأن من المهم ايضا ان يسهل أرباب العمل والعمال الأمر على دائرة الهجرة من خلال تقديم طلباتهم عبر شبكة الانترنت على سبيل المثال. "من المهم أن تتسلم السلطات ، وفي هذه الحالة اعني دائرة الهجرة ، الطلبات بطريقة يستطيع المرء التعامل معها بفعالية. بودنا أن نرى الكثير ممن يستخدمون عملية التقديم لطلباتهم الكترونيا لان ذلك سيستغرق وقتاً اقصر في المعاملة كما هو واضح."

الكثير من ارباب العمل في مجال الزراعة والغابات مجبرون اليوم على البحث عن الايدي العاملة من الخارج، والسبب أن القليل جدا من السويديين يرغبون بهذا العمل. ووفقا لأرباب العمل فان الحاجه ماسة الان خلال فصل الصيف الى عمال موسميين بل تشكل معضلة كبيرة . أحد العاملين الذين قدموا الى السويد للعمل في المزارع هو اوليج بوندارينكو وهو مهندس زراعي من اوكرانيا، يقول أن المهام تتفاوت ومن الجيد ان يكون العمل في الخارج، في الهواء الطلق.

  بوندارينكو الذي يعمل في المزرعة ولسنوات عديده. يعمل خلال الصيف في السويد ويقضي الشتاء مع عائلته في بلده اوكرانيا. هو لا يريد القول بأنه سعيد بان السويديين لا يرغبون بالعمل الذي يقوم به بل هو سعيد لكونه هنا ويحب هذا العمل"

وعن طبيعة عمله يقول اوليج بوندارينكو: "كل هذه الحقول للخيول، أنا اقوم بقص العشب وكل شيء، انه عمل جميل عندما يكون في الهواء الطلق والجو منعش تحت الشمس"

المزرعه التي يعمل بها اوليج بوندارينكو يديرها ليف سيتربري الذي يعود للقول : "من الصعب الحصول على عمال موسميين في السويد ، الشخص الذي يعيش في السويد يريد العمل طوال العام " يقول ليف سيتربري. يجلب ليف سيتربري عمالاً من اوروبا الشرقية للعمل في مزرعته، منذ 10 سنوات . ويلاحظ أن من الصعب الحصول على عمال سويديين يرغبون بالعمل في الزراعة ولكن من الاصعب معرفة السبب. " من الصعب التكهن ، بالطبع هناك من يريد العمل لكن الشخص يبحث عن عمل يرغب القيام به و ليس عملاً شاقاً فيبحث عن اخر يكون اكثرُ متعة"

 هناك الكثير مثل ليف سيتربري بدأوا البحث عن الايدي العاملة من خارج السويد . وفقا لاتحاد أرباب العمل في قطاع الزراعة والغابات SLA يسود نقص في الايدي العاملة في كثير من الاماكن وعلى مدار السنه ، فعلى سبيل المثال انتاج الحليب . لكن النقص الحاد يصبح مشكله خصوصا في فصل الصيف مع كثرة المهام الزراعية الموسمية من زرع الغابات وحصاد الخضروات . بالإضافة الى ذلك يسود نقص في الايدي العاملة الاكثر مهارة. الصورة نفسها تتكر في جامعة العلوم الزراعية السويدية حيث يشارك بيتر لونكفيست في مشروع يتعلق الايدي العاملة الأجنبية في مجال الزراعة . وهو يرى بان هناك الكثير من السويديين الذين يريدون العمل في مجال الزراعة لكن توجد هناك الكثير من المعوقات . " ليس من السهل دائما أن نسعى للحل فقط أثناء الموسم ، هناك إمكانية لتوحيد ذلك مع الجوانب الحياتية الاخرى. فقد يكون السبب في عدم توفر المهارة المناسية في العمل، كما ان هناك ممن لا يرغبون بهذا النوع من العمل. لذلك هناك الكثير من الاسباب وراء ذلك " يقول بيتر لونكفيست

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".