Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الشرطة لا تستفيد من قانون خزن البيانات الإلكترونية في حل الجرائم

وقت النشر tisdag 7 augusti 2012 kl 15.17
صورة سكانبيكس

ماتزال الشرطة السويدية تواجه صعوبات كبيرة في الاستعانة بالبيانات الإلكترونية في تحقيقاتها في الجرائم التي يستخدم الجناة فيها شبكة الإنترنيت للتواصل بعضهم ببعض أو بالضحية، هذا رغم بدء تطبيق قانون حفظ البيانات الالكترونية في الأول من أيار، مايو عام 2012. والذي يسمح بحفظ البيانات والمعلومات المتداولة عبر الإنترنت كالرسائل الإلكترونية والرسائل القصيرة لمدة ستة شهور من أرسالها لكي تسهل على الشرطة مهمة ملاحقة المشتبه بتورطهم في جرائم.

 

فمن ضمن المشاكل التي تواجهها الشرطة بهذا الخصوص، عدم وجود معاهدات دولية تمنح الشرطة حق الحصول على المعلومات المخزنة على السيرفيرات في بلدان أخرى، هذا ما يقوله أنديرش آلكفيست المسؤول عن معالجة الجرائم الإلكترونية لدى الشرطة الجنائية المركزية.

 يقول انديرش بان القانون وطني، أما الشبكة العنكبوتية فهي عمل دولي لا حدود له. ولهذا يواجهون كشرطة مصاعب كبيرة في الحصول على معلومات مخزنة في قارة أخرى، في السابق كانت جميع المعلومات تخزن على هارد ديسك في السويد، بعكس ما هو عليه الحال الآن، حسب قوله.

 في حال تم التحقيق في جريمة كبيرة، بإمكان الشرطة السويدية تقديم طلب للمحكمة الأمريكية، للحصول على سبيل المثال على رسائل إلكترونية أو على صورة ما، من تويتر ، جوجل و فيسبوك أو غيرها من عمالقة الأنترنيت الأمريكية.

لكن المشكلة تكمن في الوقت الطويل التي تستغرقه عملية كهذه، والتي لا تمكن الشرطة من الحصول على طلبها، بسبب قانون حفظ البيانات الالكترونية الذي لا يلزم شركات الإنترنت بحفظ تلك المعلومات لمدة ستة اشهر فقط. أنديرش آلكفيست يشرح عن صعوبات عملية طلب المعلومات من بلدان أخرى بالقول بأن إجراءات طلب المعلومات والموافقة عليها من قبل المحكمة الامريكية تستغرق من شهرين الى ثلاثة اشهر، أي نصف فترة تخزين المعلومات. مضيفاً بان الوقت المتبقي قصير جداً للتحقيق في جريمة ما، وربما كان الجناة على تواصل إلكتروني مع الضحية قبل تلك الفترة بكثير.

هنالك طريقة توفر الوقت على الشرطة، وهي الحصول على الرسائل أو الصور مباشرة من حاسوب المشتبه به، لكن القانونين السويدي والأوروبي يمنعان الشرطة من الحصول على معلومات بهذه الطريقة، أمر يدعو للغضب حسب قول الشرطي أوربان سفان من مدينة يوتيبوري. والذي يقول بان مصادرة الحاسوب، كالإقدام على تفتيش منزل المشتبه به، يشكل إنتهاكاً لخصوصية المرء. لكنه ضروري لحل قضايا الجرائم.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".