Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

بلاغ ضد بيلدت الى اللجنة الدستورية في البرلمان لتدخله في عمل سلطة أستيفاء الديون

وقت النشر torsdag 9 augusti 2012 kl 12.36
تريد سلطة إستيفاء الديون وبالإرغام بيع عقار يملكه اتحاد التجارة الروسي
(2:28 min)
الناطقة المناوبة بلسان حزب البيئة أوسا رومسون مقابل وزير الخارجية كارل بيلدت

تقدم حزب البيئة المعارض اليوم ببلاغ الى اللجنة الدستورية في البرلمان السويدي ضد وزير الخارجية كارل بيلدت يتهمه فيه بالتدخل لصالح السفارة الروسية، في نزاع حول ملكية مبنى تابع للأخيرة في ستوكهولم تحسم فيه سلطة أستيفاء الديون Kronofogden، ويرى الحزب في البلاغ أن ذلك يشكل خرقا للقانون الذي لا يتيح التدخل في عمل السلطات.

سلطة إستيفاء الديون كانت قررت بيع عقار يملكه اتحاد التجارة الروسي ويستخدم من قبل السفارة الروسية في ستوكهولم  بناء على دعوى من رجل أعمال الماني له مطالب مادية على الحكومة الروسية تقدر ب 20 مليون كرونة.

وفي غضون سنة كانت المحكمة العليا ومحكمة الاستئناف ومحكمة ناككا الجزائية  قد قامت بإصدار أحكام لصالح رجل الأعمال الألماني. بعد أن تم الاستئناف على قرار سلطة إستيفاء الديون.

وكانت السفارة الروسية في ستوكهولم قد وجهت رسالة إلى سلطة إستيفاء الديون حذرت فيها من أن العلاقات الروسية السويدية ستسوء اذا مضت الدائرة قدما في عملية البيع. 

وعلى أعتاب هذا قام وزير الخارجية كارل بيلدت بكتابة رسالة الى سلطة إستيفاء الديون يذكر فيها أن العلاقات السويدية الروسية ستتضرر كثيرا في حال بيع العقار. هذا ما كتبته صحيفة سفنسكا داغبلادت. 

وكتب كارل بيلدت ايضا بأن السفارة الروسية قد صرحت أن العقار يستخدم لأغراض دبلوماسية وبهذا يكون له حصانة دبلوماسية ضد الانتهاك أو البيع وطالب كارل بيلدت سلطة إستيفاء الديون بإعادة النظر في مسألة البيع لاعتبارات الحصانة الدبلوماسية. 

وكان رجل الأعمال الألماني قد قال لصحيفة سفنسكا داغبلادت انه يعتبر هذه الرسالة فضيحة، لأنه يرى أنها تمثل أمرا من كارل بيلدت بعدم بيع العقار. 

واستنادا الى القانون الحكومي لا يحق لوزارة الخارجية التدخل في كيفية اتخاذ سلطة إستيفاء الديون قرارتها. لكن ماريا مندهامر من سلطة إستيفاء الديون كانت قد صرحت الى راديو السويد انترناشيونال أنه لا غرابة في استشارة وزارة الخارجية فيما يتعلق بهذا النوع من القضايا باعتبارها جهة خبيرة. 

- وزارة الخارجية هي جهة خبيرة في هذا النوع من القضايا. ومن المهم جدا، ويقع على عاتقنا ايضا مسؤولية التواصل معها، والاستفادة من خبراتها. لكن بالطبع نحن من سيقوم باتخاذ القرارات وليست جهة أخرى ونحن حريصون جدا على هذا. 

ويذكر أن كارل بيلدت ووزارة الخارجية لا يريدان التعليق عن موضوع الرسالة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".