Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مبيعات الأدوية المسكنة للآلام في تزايد على الرغم من مخاطر بعضها

وقت النشر måndag 13 augusti 2012 kl 12.28
أماندا شيير يوهانسون وبير ستروم من فالون يقولان أنهما يفضلان الفولتيرين
(4:58 min)
الصورة/ يسيكا غاو:سكانبكس

على الرغم من أنه من المعروف أن الحبوب المسكنة للآلام مثل Voltaren وEeze وغيرها من الأدوية التي تحتوي على مادة ديكلوفيناك يمكن أن تسبب النوبات القلبية وموت القلب، فأن مبيعات هذه الأدوية في تزايد. وفي غضون خمس سنوات، زادت مبيعات المسكنات التي تحتوي على مادة ديكلوفيناك بأكثر من 30 بالمئة في السويد. جاء هذا طبقا الى أرقام كان قد طلبها قسم الأخبار في راديو السويد.

أماندا شيير يوهانسون وبير ستروم من فالون يقولان أنهما يفضلان الفولتيرين كمخفف للآلام والألفادون . اما جيسيكا دافدسون تقول أنها تستخدم الدواء المعروف إبرين. والكثيرين من مناطق أخرى كانت اجاباتهم مشابهة. ومنذ عام 2005، زادت مبيعات الأدوية المسكنة العادية بنسبة 20 بالمئة. وأكبر زيادة حصلت في الحبوب التي تحتوي على مادتي الإيبوبروفين أو ديكلوفيناك حيث كانت النسبة أكثر من 30 بالمئة. 

وخلال نفس الفترة انخفضت مبيعات الحبوب التي تحتوي على المادة الحمضية acetylsalicylsyra بنسبة 59 بالمئة، وفقا للاحصاءات السنوية من الصيدليات. ولكن بشكل عام فأن تناول الحبوب المسكنة ليس خطرا ولكن الدراسات بينت أن تناول الحبوب التي تحتوي على مادة ديكلوفيناك مثل Voltaren وEeze بشكل منتظم يزيد بشكل كبير من خطر التعرض الى أمراض السكتة القلبية وموت القلب المفاجئ. ويذكر أن مصلحة العقاقير الطبية لم تسمح ببيع الديفلوكوناك في المحلات العادية وانما في الصيدليات فقط. ولكن رغم المخاطر لاتريد مصلحة الأدوية أعطاء نصائح حول عدم استخدام بالذات الدواء الذي يحتوي على ديفلوكوناك. هذا ماصرحت به ساره بارزي من مصلحة العقارات الطبية : 

- أعتقد أنه من الجيد توفر أدوية متنوعة في الأسواق. ولكن من المهم حقا معرفة أن استخدام الأدوية المسكنة للآلام بدون وصفة يجب أن يكون لفترة مؤقتة.ولا ينبغي علينا تخفيف الألم لعدة أسابيع من دون معرفة وتشخيص أسبابه. 

وتحذر ساره بارزي من أن هناك خطر في استخدام ألدواء بشكل مزدوج وخاطئ والسبب هو أن هناك أكثر من 40 من المنتجات المختلفة التي تحمل أسماء مختلفة، ولكن في الأساس لا يوجد سوى 6 من المواد الكيمياوية الفعالة والتي ينبغي أن لا نتناول الكثير منها تقول ساره بارزي. 

الطبيب محمد عواد اخصائي الباطنية يقول أنه لاحظ زيادة في استخدام هذه الحبوب في السنوات الأخيرة وهناك جهل عام بماهية الأضرار التي تسببها: 

محمد عواد يقول أن على مستخدمي هذه الحبوب معرفة أسباب الآلام لأن هذه الحبوب هي مسكنة فقط ولاتساعد على المدى الطويل: 

مصلحة العقاقير الطبية ترصد على نحو دائما حجم مبيعات العقاقير الطبية من دون وصفة خاصة بعد السماح ببيعها في المتاجر العادية. ولاحظت أن المبيعات قد زادت عما كانت عليه سابقا حين كان بيع هذه الأدوية يتم في الصيديليات فقط. ولكنهم لايعرفون سبب هذه الزيادة. 

نحن في مصلحة العقاقير الطبية في متابعة لهذا التطور. وقد لاحظنا أيضا هذه الزيادة، ولكن ماهي أسبابها! لاأستطيع الإجابة عن هذا تقول ساره بارزي من مصلحة العقاقير الطبية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".