Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
تنبيه هام لكل من يسكن في سوليتيونا: هنالك حريق في المنطقة الصناعية في كرونوسين، مما يؤدي الى تصاعد الدخان الكثيف.

مؤسسة الأبحاث الإستراتيجية تبدد أكثر من 9 ملايين كرون على حفلات باذخة

وقت النشر tisdag 14 augusti 2012 kl 16.34
في غضون ثلاث سنوات: المآدب والحفلات الباذخة أستنزفت أكثر من تسعة ملايين كرون من ميزانية مؤسسة الأبحاث الإستراتيجية

أنضمت مؤسسة الأبحاث الإستراتيجية الى السلطات الحكومية الأخرى التي كشف النقاب عن تبديدها للأموال العامة على حفلات باذخة، حيث كشفت صحيفة داغينس نيهيتر عن أنفاق المؤسسة ملايين الكرونات على حفلات من هذا النوع تقيد في كشوف الحساب على أنها أنفقت في مجال البحث.

أذ بينت فواتير حصلت عليها صحيفة داغينس نيهيتر ان مؤسسة البحوث الإستراتيجية قد دفعت في ثلاث سنوات تسعة ملايين و300 الف كرون الى منظم الحفلات ميكاييل بيندفيلد كنفقات إقامة ولائم وحفلات باذخة أقيم أحدها في الصالة الزرقاء في مبنى بلدية ستوكهولم التي تقام فيها في العادة ولائم أستقبال للفائزين بجائزة نوبل.

وحسب الجريدة فان عقود أقامة الحفلات تبرم مع المنظم دون التفاوض معه حول أوجه الإنفاق. وأن وزير التعليم يان بيوركلوند ووزير البحث العلمي السابق توبياس كرانتز كانا ضمن 500 مدعو الى حفل أقيم في الصالة الزرقاء وبلغت كلفته أكثر من ملوني كرون. وسجلت على أنها أنفقت في مشروع معلومات.

وفي إتصال بالبرنامج الأول في إذاعتنا قال الصحفي ماتياس كارلسون الذي حقق في الموضوع أن مهام المؤسسة هي دعم العمل في الأبحاث الإستراتيجية وأبحاث الطب والتكنولوجيا وعلوم الطبيعة.

وأضاف كارلسون لقد توفرت لنا معلومات عن الحفل الباذخ في الصالة لازرقاء الذي كلف أكثر من مليوني كرون، وكذلك حول دفع المؤسسة بانتظام مبلغا بـ 260 الف كرون شهريا الى منظم الحفلات ميكاييل بيندفيلدت، وغموض القواعد التي يتم الدفع اليه على أساسها.

ومضى كارلسون الى القول بأن الجريدة قدرت ان الرأي العام يجب ان يطلع على هذه المعلومات.

المدير التنفيذي للمؤسسة لارش راسك قال لصحيفة داغينس نيهيتر أنه نادم لكونه لم ينذر مجلس الإدارة بضرورة التفاوض مع المنظم في مثل هذه الحالات. ويضيف أننا موجودون في المنطقة الرمادية ما بين القطاعين العام والخاص، ولكن عند النظر في القوانين السارية فأنها في غاية الوضوح فيما يتعلق بضرورة التفاوض.

وفي تبريرها للأنفاق الباهض على مثل هذه النشاطات قالت رئيسة مجلس إدارة مؤسسة الأبحاث الإستراتيجية أولا ـ بريت فريدين ـ هيلكفيست أن المبالغ لم تنفق على الحفلات وأنما دفعت الى بيندفيلد للقيام بنشاطات في مجال العلاقات العامة والترويج، وكان يتعين ان نجري مفاوضات في هذا المجال وهو ما لم يحدث، وويجري حاليا التحقيق في أسباب ذلك. ومضت فريدين هيلكفيست في شرح موقفها بالقول:

ـ أن للمؤسسة هدفين رئيسيين أولهما دعم الأبحاث، ونخصص لذلك 600 مليون كرون سنويا، والثاني هو تسويق نتائج تلك الأبحاث بما يعزز من قدرة السويد التنافسية في هذا المجال.وهنا يجري رصد مخصصات للإتصالات والدعاية والعلاقات العامة.

لكن رئيسة مؤسسة الأبحاث الإستراتيجية أقرت بان من غير الملائم أنفاق هذه المبالغ الضخمة على وليمة أو حفل.

المسؤولة أضافت أنها ستجري أتصالات مع ديوان المؤسسة والتدقيق في كل الأرقام لنضعها على المائدة فليس لدينا ما نخفيه، وان كان ثمة من خطا فسيجري تصحيحه، فنحن نعمل ضمن قواعد رسمية توجب تقديم الأجابات على الأسئلة التي يطرحها صحفي كماتياس كارلسون.

كارلسون رد على ذلك بالقول أن من غير المناسب إنفاق أكثر من تسعة ملايين على الحفلات، وأن المعلومات المتوفرة لديه تشير الى أنه في نفس اليوم الذي جرت فيه الوليمة التي دفع لها أكثر من مليوني كرون لم يتجاوز الثلاثمة الف كرون أقيمت ندوة علمية لم ينفق عليها أكثر من 300 الف كرون.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".