Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
بسبب تعرضهم لإعتداءات عصابة من المراهقين

صوماليون من سكان أحدى البلدات السويدية يضطرون الى مغادرتها

وقت النشر onsdag 22 augusti 2012 kl 16.42
آدم محمد أودواي يعتقد ان الشرطة لم تقم بواجباتها في فوشروم
(6:05 min)
سيمون إدريس صومالية تسكن في فوشروم تقول "ان الجميع هنا خائفون"

أشاعت عصابة من المراهقين حالة من الرعب بين الأسر الصومالية المقيمة في بلدة فوشروم Forserum التابعة لمحافظة يونشوبينغ، بعد قيام أفراد تلك العصابة بملاحقة الأطفال الصوماليين وإخافتهم والإعتداء عليهم بدنيا، وكذلك رشق مقر الجمعية الصومالية بالحجارة خلال عطل نهاية الأسبوع الثلاث الأخيرة، مما ادى إلى تهشم زجاج بعض نوافذ المقر، وكذلك الأعتداء بدنيا على أحد أعضاء الجمعية. أمر أدى الى أمتناع الأطفال الصوماليين عن الإلتحاق بدور الحضانة وكذلك بالمدارس التي بدأت عامها الدراسي الجديد هذا الأسبوع هذا الأسبوع. فيما نصحت الجمعية الصومالية مواطنيها بالأنتقال من المدينة.

محمود يتحدث عن طفله ذو الأحد عشر عاما الذي تعرض لأعتداء بدني في متنزه قرب المنزل مما ألحق الأذى بركبته.

وقال عبدالله عبدي دانبيل من الجمعية أن مفرزة من الشرطة وصلت الى المكان وسجلت إفادات الشهود، ثم غادرت المكان دون أن أن تقوم بشيء آخر. وأضاف أن غالبية سكان فورشوم أناس طيبون، لكن هذه المجموعة الصغيرة تجعل السكن صعبا هنا.

حتى البالغون الصوماليون يضطرون الى أرتياد المحلات جماعة في البلدة تحسبا لأحتمال تعرضهم لأعتداءات.

قس الكنيسة المركزية في البلدة الذي يحتفظ بعلاقات طيبة مع سكانها الصوماليين عبر عن الحزن والأسى لما يتعرضون له:

ويقول القس أن من يستهدف الصوماليون هم مجموعة صغيرة جدا لا يزيد عدد أفرادها عن عدد أصابع اليد على ما يبدوا:

فوشروم كان يسكنها حوالي 160 صوماليا لكن 95 منهم غادروا البلدة خلال السنوات الأخيرة بسبب التهديدات التي تعرضوا لها. وعن ذلك يقول دانبيل أننا غادرنا بلادنا جراء الحرب لكننا نتعرض لها هنا في السويد الآمنة.

آدم محمد آودواي رئيس الجمعية الصومالية في يونشوبينغ عبر عن عدم أتفاقه مع الدعوة التي وجهتها الجمعية الصومالية في فوشروم للإنتقال من البلدة ورأى في إتصال هاتفي مع إذاعتنا أن الأنتقال ليس حلا، وأن على الصوماليين هناك أن يسعوا الى حل مشاكلهم عبر مناقشتها مع الجهات المسؤولة وعدم التواني عن رفع بلاغ ضد الشرطة التي لم تقدم حسب رأيه بما تمليه عليها واجباتها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".