Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
تنبيه هام لكل من يسكن في سوليتيونا: هنالك حريق في المنطقة الصناعية في كرونوسين، مما يؤدي الى تصاعد الدخان الكثيف.
من خلال مؤتمر إعلامي

تيلياسونيرا ترد على النقد الموجه اليها حول دعم الحكومات الدكتاتورية

وقت النشر fredag 24 augusti 2012 kl 12.48
اذا كانت الامور بهذا الشكل ان تنتهك حقوق الإنسان
(3:13 min)
لارس نيبيري المدير العام لشركة تيلياسونيرا/ الصورة بعدسة Leif R Jansson/Scanpix

بعد النقد الذي وجه الى شركة الاتصالات تيلياسونيرا Telia Sonera حول دعمها دكتاتوريات من دول الاتحاد السوفياتي السابق بالتنصت على المواطنين وغلق شبكات الانترنت بأوامر من الشرطة وجهاز الامن صرح المدير العام للشركة لارس نيبيري اليوم أنه إذا كانت الانتهاكات على نطاق واسع في بلد ما، فيكون الوقت قد حان للمغادرة:

 

- اذا كانت الامور بهذا الشكل ان تنتهك حقوق الإنسان بطريقة بشعة وبشكل منتظم، فأعتقد أننا يجب أن نكون مستعدين للتفكير في ما إذا كان ينبغي لنا أن نبقى في مثل هذه البلدان، يقول لارس نيبيري في مؤتمر صحفي في مقر الشركة في ستوكهولم اليوم ويضيف: 

- ولكن في حين قولي هذا أريد أن أشير إلى أن الدول التي نعمل فيها لا تمت بصلة الى هذا. 

لقد هز الكشف عن عمليات تيلياسونيرا في دول الاتحاد السوفياتي السابق الشركة منذ الربيع الماضي. حيث قامت  تيلياسونيرا والشركات التابعة لها بالتعاون النشط مع الأجهزة الأمنية المختلفة. وادى ذلك الى اعتقال وسجن الكثير من الافراد. والانتقادات من قبل العملاء والمساهمين والشعب كانت واسعة النطاق. وطالب المالك الرئيسي للشركة، الدولة، أنه يجب على تيلياسونيرا اتخاذ تدابير وتحمل المزيد من المسؤولية.  

ولكن الجريمة ليست على نطاق كبير في أسواق الشركة لجعل الشركة تتراجع عن مواقفها وفقا للارس نيبيري: 

- إن نمتثل للقوانين واللوائح في البلدان التي ليست ديمقراطية، مع ضمان خصوصية الأفراد يمكن أن يكون معضلة صعبة، يقول نيبيري ويتحدث عن التدابير الرامية إلى تحسين إجراءات الشركة. على سبيل المثال، نقل مسؤولية القرار الى الادارة العليا فيما اذا طالبت سلطات هذه الدول بالتنصت او اغلاق صفحات الانترنت.  وكان مثل هذا الطلب قد وجه الينا من كازاخستان حيث أرادو غلق شبكة 3G  في مدينة يريد جهاز الأمن KGB إجراء عمليات تدريبية فيها. والادارة وافقت على الطلب. ولكن كيف سيتسنى للشركة رفض طلب مثل هذا في حالة كون الطلب ينطوي على انتهاك للحقوق القانونية الدولية ! عن هذا لم يستطع نيبيري الاجابة. 

ويذكر أن شركة تيلياسونيرا ستقوم باستعراض عملها في مجال حقوق الإنسان في البلدان التي تتواجد فيها. ولكن القضية لا يمكن معالجتها بالأسود والأبيض فقط. ويعطي نيبيري بورما كمثال, وهو البلد الذي كان نظريا ينظر اليه كمؤسسة في محك التطورات السياسية. وبالسؤال عما اذا كان هناك دولة لا تستطيع ان تتخيل تيلياسونيرا ممارسة الأعمال التجارية فيها يجيب لارس نيبيري: 

- كوريا الشمالية. ولكن كوريا الشمالية ليس لديها المال وعندما سؤل نيبيري عن امكانية تسمية دولة اخرى لديها المال؟ أجاب: 

- كلا، فانا لا أريد القيام بمراجعة الدول الآن فهذه مسألة حساسة، ولكن توجد حتما مثل هذه الدول ولكنني لن أقف هنا الآن وابدأ بتصنيف الدول يقول لارس نيبيري المدير العام لشركة الاتصالات تيلياسونيرا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".