Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
فضيحة مراقبة المعلومات الالكترونية في الولايات المتحدة

البرلمان الاوروبي يعقد اجتماعا طارئا لمناقشة التداعيات على المواطنين

وقت النشر tisdag 11 juni 2013 kl 10.33
صورة الاذاعة السويدية

ابدى سياسيو الاتحاد الاوروبي قلقهم وغضبهم تجاه ما تقوم به الجهات الاميركية من عمليات مراقبة الكترونية لاجهزة خادم الكمبيوتر، وهي فضيحة كانت قد ظهرت نهاية الاسبوع الماضي. البرلمان الاوروبي دعا اليوم الى اجتماع طارئ لمناقشة التداعيات الناتجة عن مراقبة شبكة الهواتف والانترنت، خاصة وان الامر يتعلق بخصوصيات المواطن الاوروبي، كما قال رئيس اللبراليين في البرلمان غي فيرهوشتادت

البرلمان الاوروبي كان قد وافق البارحة على الدعوة السريعة للانعقاد في ستراسبورغ صباح اليوم، امر جاء بعد ان عبر عدد كبير من البرلمانيين الاوروبيين عن غضب شديد، فالفضيحة الاميركية المتعلقة بمراقبة سرية لخطوط الاتصالات الهاتفية والالكترونية تطال المواطنين الاوروبيين وتمس بحريتهم الشخصية. النائبة الليبرالية سوفي فيلد من هولندا قالت ان المفوضية الاوروبية والدول الاعضاء لم يقوموا بفعل ما يتوجب عليهم لحماية خصوصيات المواطن بالاضافة الى حماية الشركات الاوروبية، وضمان الحريات الشخصية.

من ناحيتها قالت ماريتا اولفسكوغ من الاشتراكي الديمقراطي انها، كما العديد من زملائها في الحزب، ترى ان الفضيحة التي تم الكشف عنها اظهرت خطورة القيام بجمع كم كبير من البيانات الشخصية وارسالها من مكان الى اخر، مثلا كارسال البيانات المتعلقة بالمسافرين او بزبائن البنوك.

سيسيليا مالمستروم المفوضة الاوروبية في السويد قالت ان المفوضية الاوروبية تشعر بقلق كبير حيال هذه الفضيحة وتداعياتها على المواطن الاوروبي، خاصة ان ما يحصل يعتبر خرقا للمعاهدات التي تم التوقيع عليها مع الولايات المتحدة الاميركية، بالاضافة الى انه خرق عابر للحدود.

- لا زلنا نعرف القليل عن التفاصيل. لقد طلبنا من زملائنا الاميركيين ان يطلعونا على جميع الامور التي يجب لنا الاطلاع عليها. وزراء الاتحاد سيجتمعون بوزير العدل الاميركي نهاية الاسبوع، ونتمنى عندها ان نحصل على الاجوبة، تابعت المفوضة الاوروبية سيسيليا مالمستروم.

ياكوب شيلتر، واحد من ابرز خبراء اتصالات المعلومات الامنية في السويد رأى بدوره ان قيام جهاز الامن في الولايات المتحدة الاميركية بمراقبة البيانات في كبرى الشركات والمواقع المعلوماتية يعني خضوع السويديين ايضا للمراقبة السرية، خاصة وان المعلومات التي يتم الحصول عليها يمكن للسلطات الاميركية تسليمها للسويد عند الحاجة. شيلتر قال ان مستخدمي المواقع الكبرى قد يشعرون بالقلق، ولهذا وجب التفكير بكيفية تخزين البيانات خاصة وان كل المعلومات عرضة للتحليل والتدقيق.

وتابع شيلتر ان المعلومات والبيانات التي نتداولها مثلا عبر خدمة الـGmail او مواقع التواصل الاجتماعي كالـFacebook مثلا تبقى محفوظة لفترة طويلة من الزمن، كما ويمكن العودة اليها في اي وقت لاحق. وعلى الرغم من ان الفضيحة الاميركية اظهرت ان جهاز الامن الوطني في الولايات المتحدة الاميركية NSA لديه امكانية مباشرة للاطلاع على البيانات في كبرى شركات الانترنت الاميركية، الا انه يبقى من غير المحتمل ان يقوم جهاز الامن الاميركي بقراءة وتحليل الرسائل الالكترونية التي يقوم المواطن السويدي بارسالها

- ولكن اذا ما استطاعوا رؤية ما يثير الاهتمام، يصبح بالامكان التقرب اكثر لمعرفة المزيد، وبالتالي يصبح المواطن جزءا من منظومة المراقبة، فقط عبر استخدام الخدمات الالكترونية كما قال ياكوب شيلتر من شركة Kirei

وبالنسبة لشيلتر هناك تعاون وتبادل للمعلومات بين جهاز الامن الاميركي والسلطة التي تقابلها في السويد وهي الهيئة العسكرية لمراقبة الاتصالات السلكية واللاسلكية FRA، تماما كما يتم التواصل وتبادل المعلومات بين مختلف اجهزة المخابرات في العالم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".