Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مناظرة برلمانية اخيرة لرؤساء الاحزاب قبل عطلة الصيف

وقت النشر onsdag 12 juni 2013 kl 10.09
كالمعتاد ينوب ميكائيل دامبري (الى اليمين) عن ستيفان لوفين في مناظرة رؤساء الاحزاب اذ ان الاخير يفتقد الى مقعد في البرلمان.

بدأت في التاسعة من صباح اليوم مناظرة رؤساء الاحزاب البرلمانية، وهي الاخيرة قبل بدء العطلة الصيفية. المناظرة تأتي بعد فترة قصيرة من عقد الاشتراكي الديمقراطي لمؤتمره العام، الذي طرح فيه رئيس الحزب ستيفان لوفين خطته المستقبلية لجعل نسبة البطالة في السويد الادنى في اوروبا مع العام 2020.

المناظرة جاءت ايضا بعد تصريحات راينفلدت في صحيفة اكسبرسن البارحة بانه مستعد، وفي حال حصول ديمقراطيو السويد على موقع بيضة القبان بعد الانتخابات المقبلة، مستعد للسماح للوفين بتشكيل حكومة اذا فاز التحالف الاحمر الاخضر باغلبية نسبية، مقابل موقف مماثل للاشتراكي الديمقراطي، اي السماح لراينفلدت تأليف حكومة في حال تفوق التحالف البرجوازي باغلبية بسيطة.

واستهل راينفلدت المناظرة بالحديث عن العمل وبانه اساس مجتمع جيد، مؤكدا ان الشباب الذين يعملون الان هم اكثر عددا من الشباب الذين كانوا في سوق العمل في العام 2006.

- ولكن ثمة حاجة الى المزيد من فرص العمل، كما السويد بحاجة الى تحليل يبين اي الشباب هم العاطلين عن العمل، وكم هو الوقت الذي امضوه بعيدا عن سوق العمل، بالاضافة الى السياسة التي ستعيدهم الى هذه السوق، تابع راينفلدت

وقال راينفلدت ان المدرسة السويدية هي المفتاح، ودعا الى ادراج نظام تعليمي يشبه النظام المتبع في المانيا اي بجعل الدراسات المهنية ضمن سوق العمل عوضا من على مقاعد الدراسة، واكد ان سياسة العمل هي التي ستكون نقطة الحسم في انتخابات العام 2014.

- المقترعون هم من سيقرر، اما سياسة الحكومة التي تتمحور حول العمل، واما سياسة التحالف الاحمر الاخضر والتي تتركز على المعونات، قال راينفلدت

رئيس الكتلة البرلمانية في الاشتراكي الديمقراطي ميكائيل دامبري، والذي كما العادة ينوب عن رئيس الحزب ستيفان لوفين في المناظرات البرلمانية نظرا لافتقاد الاخير الى مقعد برلماني، قال ان الارقام تشير الى عكس ما يتحدث عنه رئيس الوزراء، خاصة وان البطالة بين الشباب آخذة بالارتفاع

- رغم الاقتصاد الجيد الذي تتمتع به السويد بالمقارنة مع دول اوروبية اخرى، نرى ان الحكومة فشلت في خلق فرص للعمل. لماذا فشلت السويد في الوقت الذي نجحت فيه دول الشمال الاخرى، تساءل دامبري

الناطقة باسم حزب البيئة اوسا رومسون انتقدت بدورها راينفلدت لضعف اداء الحكومة المتعلق بالبيئة، بينما قال جيمي اوكيسون، رئيس ديمقراطيي السويد، بان سياسة الحكومة الهادفة الى تقليل التهميش والعزلة في المجتمع تسير باتجاه خاطئ وقال
- الحكومة تعمل على نقل الوظائف من المناطق حيث توجد الان الى المناطق غير المندمجة. كيف يمكن لهذا ان يعالج قلة الاندماج؟

رئيس اليسار يوناس شوستيد قال ان اوضاع ذوي الاحتياجات الخاصة في سوق العمل بحاجة ماسة الى التغيير خاصة وانها الفئة التي تعاني من الكم الاكبر من الصعوبات، ووجه اصابع الاتهام الى الحكومة البرجوازية التي ساهمت سياستها بتراجع نسبة الحصول على عمل مقارنة بدول اوروبية اخرى

- لدي اخبار سيئة، اسبانيا لديها يد عاملة اكبر من تلك الموجودة في السويد، ذلك على الرغم من ان نشبة البطالة هناك تصل الى 17 بالمئة. رئيس الوزراء تحدث عن الارتفاع في مستوى اليد العاملة لكنه تجاهل الحديث عن زيادة البطالة، وعن الارتفاع الكارثي في عدد العاطلين عن العمل لفترات طويلة، قال يوناس شوستيد رئيس اليسار

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".