Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

وزراء المالية في الاتحاد الاوروبي متفقون بشأن البنوك المتأزمة

وقت النشر torsdag 27 juni 2013 kl 12.21
عدسة سكانبيكس، مونتاج الاذاعة السويدية

بعد فشلها في التوصل الى رأي موحد، خلال عطلة منتصف الصيف، اتفق وزراء المالية في دول الاتحاد الاوروبي اخيراً، في اجتماعهم في بروكسل، امس حول الاجراءات التي يمكن التعامل بها ازاء البنوك الاوروبية التي تعاني من او تواجه ازمة مالية. بالنسبة للسويد كان من المهم الاستمرار في ان تقرر بنفسها كيفية التعامل مع البنك السويدي الذي يتعرض الى ازمة.

احتاج الامر الى اجتماع استثنائي لوزراء المالية في بروكسل للاتفاق حول كيفية تعامل الاتحاد الاوروبي مركزيا ازاء البنوك المتأزمة داخل دول الاتحاد. اندرس بوري وزير المالية السويدي:

- "توصلنا الى اتفاق سياسي حول الميكانيزم الذي يمكن ان نتعامل به مع البنوك الاوروبية التي تدخل في ازمة. الحقيقة اننا حصلنا على امكانية واضحة بشأن البنوك السويدية انطلاقا من مقاييس الأزمة، والأصح فقط بعد تجمع الديون. ويتعلق الامر بنموذج يمكن التعامل به، وهو معقول من وجهة النظر السويدية". يقول اندرس بوري. ويجيب على سؤال الاذاعة عما يعنيه اتفاق وزراء المالية في دول الاتحاد بالنسبة للسويد:

- " ان هذا يعني بأن نستمر في ان تكون لنا فسحة من نظام في السويد، تحتاج فيه البنوك ان يكون لها رأسمال قوي، ويمكن فيها، ايضا معالجة ازمات بنكية، وفي نفس الوقت حماية اموال دافعي الضرائب. يقول وزير المالية السويدي، ويجيب على سؤال فيما اذا يمكن ان يجبر احد على المخاطرة في ماله في البنوك السويدية الآن، يقول:

- " أن يكون الحل في انقاذ البنوك، في المقام الاول من خلال مواردها، من اصحاب الاسهم او من المودعين. وهذا يشمل كل بنوك الاتحاد الاوروبي، بضمنها البنوك السويدية. بمعنى ان ممولي هذه البنوك سيتحملون، جزءا من المخاطر، في حال اصيب البنك في ازمة خطيرة. وهذا يتعلق بالبنوك التي تتجه نحو شروط واطئة ازاء تغطية رأس المال". وعن تأثيرات هذا الامر على اقتصاديات الاتحاد الاوروبي، قال وزير المالية السويدية اندرس بوري:

- " ستكون هناك شروط اكثر شدة على البنوك بأن تقلل من مخاطرها، سيكون هناك تقليل في حجم القروض، هذه النتيجة يمكن ان يتوصل الى استنتاجها، لكن كمساومة متوازنه جدا يمكن ان نتعايش معها.

اندرس بوري عبر عن رضاه فيما توصل اليه الاجتماع من تقليل الحد المتعلق بحجم الديون التي يجب على البنك شطبها، قبل ان يقوم البلد الذي ينتمي اليه البنك بوضع خطة لمعالجة الازمة. هذا الحد جرى خفضه، قياسا الى السابق. مما يعني ان ضمانة الايداع التي يكفلها الاتحاد الاوروبي للذين يملكون مبالغ في بنك اصيب بأزمة تصل الى 860 الف كرون، وما فوق هذا المبلغ يمكن ان يًفقد.

اتفاقية وزراء مالية دول الاتحاد الاوروبي تعطي امكانية للدولة السويدية التدخل واخذ مسؤولية البنك السويدي المتأزم. وهذا امر حاسم لأن البنوك السويدية، وبخلاف بنوك دول الاتحاد الاوروبي الاخرى، لايمكنها الحصول على مساعدة اقتصادية من البنك المركزي الاوروبي او صندق الانقاذ التابع للاتحاد الاوروبي.. ماجرى في بروكسل البارحة هو ان وزراء مالية الاتحاد الاوروبي اتفقوا، لكن هذه الاتفاقية سوف تعرض على برلمان الاتحاد. وهو امر قد يستغرق وقتاً، حيث تتم مراجعة اكثر من مئة مقال مختلف، بـ 322 صفحة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".