Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

شروط جديدة تقلل من صلاحية طالبي اللجوء بإختيار مكان مسكنهم

وقت النشر tisdag 2 juli 2013 kl 15.22
أنديرش كنابه، رئيس إتحاد البلديات والمجالس النيابية في المحافظات/بيرتيل كنابه/ سكانبيكس

 وجه إتحاد البلديات والمجالس النيابية في المحافظات SKL، خلال فعاليات الميدالين في فيسبي إنتقادات للحكومة بشأن سياسة الهجرة التي تتبعها، حاثاً إياها على تخصيص المزيد من الأموال لتحسين وضع اللاجئين، بالإضافة الى التقليل من فرصة إختيار طالبي اللجوء لمكان مسكنهم. 

لكن رغم هذا يرى ستفان نوربيري، عضو مجلس بلدية سوديرتيليه التي تعتبر من أكثر البلديات استقبالاً للأجانب، بأنه كان على الإتحاد أن يكون أكثر صرامتاً ويطالب بالمزيد من الإجراءات من الحكومة التي حسب قوله تبدو قد تخلت بعض الشيء عن تلك المسائل، فخمس الى ست بلديات فقط في السويد تتحمل مسؤولياتها تجاه سياسة اللجوء والهجرة، حسب قول نوربيري.

مقارنة بحجمها تتصدر سوديرتيليه قائمة البلديات التي إستقبلت أكبر عدد من طالبي اللجوء خلال العشر سنوات الماضية. ففي الأعوام ما بين 2003 و 2012 قام أكثر من 9000 عراقي وسوري بتقديم طلبات لجوئهم في بلدية سوديرتيليه التي يصل عدد سكانها  الى 65 ألف نسمة. ستفان نوربيري يصف الموقف في سوتيرتيليه بالعصيب و يصعب الدفاع عنه‏، مشيراُ الى أن الكثير من طالبي اللجوء يقطنون سوديرتيليه أيضاً خلال فترة معالجة طلبات لجوئهم.   

   منذ عام 1994 يحق لطالب اللجوء إختيار المكان الذي يريد العيش فيه، وذلك وفقاً للقانون الذي يعرف بـ EBO-System أو "نظام إيبو" والذي يسعى إتحاد البلديات والمجالس النيابية في المحافظات الى تحجيمه. رئيس الإتحاد، أنديرش كنابه وصف الحالة التي يسكن فيها طالبي اللجوء في سوديرتيليه بالغير مقبولة، مشيراً الى أن تلك الفئة من الناس التي تأتي الى السويد غالباً ما تتعرض للإسغلال داخل إطار "نظام إيبو"، ولذلك يسعى الإتحاد ليس لإلغائه بل لوضع بعض الشروط، مثل ضرورة وجود عقد إجار بالمكان الذي يسكنه طالب اللجوء أو أن تكون هنالك علاقة قوية بشكل كاف بين الذين يتقاسمون المسكن. بحسب كنابه تأتي هذه الشروط لكي تصبح ظروف السكن لطالبي اللجوء أكثر  منطقيةً وعمليةً.

 من جهته، لا يرى ستفان نوربيري، عضو مجلس بلدية سوديرتيليه، بأن زيادة الشروط التي تحدث عنها أنديرش كنابه كافية، لصعوبة تطبيقها على أرض الواقع. كما نوه الى أهمية أن تتحمل جميع بلديات السويد مسؤوليتها تجاه سياسة هجرة تضامنية وأن تستثنى البلديات المكتظة بالأجناب من  "نظام إيبو"   حسب قوله.

 إجمالي المقترحات التي تقدم بها إتحاد البلديات والمجالس النيابية لسياسة أفضل  لإستقبال  اللاجئين ، خمسة وثلاثين مقترحاً، معظمها ينص على تخصيص الحكومة لمزيد من الأموال. فبحسب أنديرش كنابه، رئيس إتحاد البلديات والمجالس النيابية في المحافظات، هنالك إتفاقية بين الحكومة والبلديات، تنص على تكفل الحكومة بجميع نفقات طالبي اللجوء الجدد. لذلك يطالب المجلس بتغطية كاملة لتلك النفقات ، فالمساعدات التي تقدمها الحكومة حتى اليوم، بخيلة للغاية، ولا تكفي للتغطية المصاريف، خاصة أن الحكومة ذاتها تقدر الوقت الذي يستغرقه الاجنبي لدخول سوق العمل السويدي بسبع سنوات،  حسب قول كنابه.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".