Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
ألميدالن 2013

خلق فرص عمل للشبيبة من أولويات المحافظين وراينفيلدت يشن هجوما على ديمقراطيي السويد

وقت النشر torsdag 4 juli 2013 kl 12.44
"هناك حزب يجب أن لا يكون معنا"
(4:10 min)
فريدريك راينفيلدت / صورة فريدريك فوهاغن من الإذاعة السويدية

شهد أمس الأربعاء رابع أيام أسبوع السياسيين ألميدالن خطابا لحزب المحافظين بقيادة رئيسه ورئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت الذي إعتلى المنصة الرسمية وألقى كلمته التي لم تخل بدورها من طابع الهجوم الذي ميز باقي الأحزاب السياسية.

ووجه راينفيلدت إنتقادات مباشرة لديمقراطيي السويد وبأسلوب لم يخل من السخرية عن كراهية الحزب للأجانب. وركز حديثه في الجزء الأول من خطابه على البطالة بين صفوف الشبيبة وخلق فرص عمل جديدة. لكن كلمته لقيت إحتجاجات من بعض الحضور منذ البداية والذين رددوا عبارات "إشتراكي ديمقراطي أو محافظ كلاهم يشكلان خطرا على السويد". لكن تلك الإحتجاجات قوبلت بصيحات الإستهجان من طرف مجموعات أخرى من الحضور. في حين رد فريدريك راينفيلدت على المحتجين والمؤيدين بالقول "سأعود إليكم مجددا لكن بعد قليل".

وعن ظاهرة البطالة بين صفوف الشباب قال رئيس الوزراء "ربما تتذكرون حديثي العام الماضي عن "ميثاق عمل"، لقد قلت أننا يجب أن نكثف مجهوداتنا لإيجاد مناصب شغل للشباب، لأن الحصول على وظيفة يعتبر أهم عامل بالنسبة لتلك الشريحة. ولقد تأثر سوق العمل أيضا بالتغيرات التي يشهدها الوضع الإقتصادي والإجتماعي، ولذلك فهناك العديد من الوظائف التي لا تناسب الجميع، لكنها تستجيب لكفاءات الشباب".

ويعتقد راينفيلدت أن هناك بعض الأشياء يجب أن تتغير لخلق فرص عمل للشباب، وأن أهم عامل هو إبداء ثقة كبيرة في الشبيبة التي تتوفر على كفاءات وطاقات تنتظر الفرصة لترجمتها على أرض الواقع. وأضاف بالقول "لكي نؤكد ثقتنا في قدرات الشبيبة السويدية، فعلينا أن نقوم بمجهودات كبيرة لإدماجهم في الحياة العملية. ولهذا فنحن نحتاج إلى "ميثاق عمل"، وفتح قنوات التواصل مع جميع الأطراف في سوق العمل. ولأنني أؤمن بالنموذج السويدي فيجب أن نأخذ به لكي نفهم عمل وشروط النقابات وأرباب العمل إذا أردنا الإصلاح في هذا الجانب".

من جهة أخرى وجه رئيس الوزراء إنتقادات شديدة اللهجة لحزب ديمقراطيي السويد وتحدث عن المسار السياسي البرلماني في السويد وقال "هل يعتبر إختفاء بعض الأحزاب من التشكيل الحكومي شيء طبيعي؟ فعلى سبيل المثال فحزب البيئة كان قد إختفى في الفترة ما بين 1993 و 1994 ونفس الأمر حصل مع حزب الديمقراطية الجديدة. واليوم لدينا ثمانية أحزاب على أساسها يتم تشكيل البرلمان، لكن يبقى هذا التشكيل معقدا لأن هناك حزب يجب أن لا يكون معنا" وهو يقصد بذلك ديمقراطيي السويد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".