Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
ألميدالن 2013

يوناس خوستيدت تبنى الجانب الإنساني وإبتعد عن الأسلوب الساخر

وقت النشر fredag 5 juli 2013 kl 12.30
معنا لا يوجد مكان للبورجوازية
(3:40 min)
يوناس خوستيدت / صورة أندرش فوهاغن من الإذاعة السويدية

كان يوم أمس الخميس في أسبوع السياسيين ألميدالن من نصيب حزب اليسار. وعلى المنصة الرسمية في فيسبي لم يخالف يوناس خوستيدت التوقعات بشكل كبير وركز كلمته على تجنب الأفكار الربحية الرأسمالية عندما يتعلق الأمر بمنظومة الرفاهية الإجتماعية.

وبدأ خوستيدت كلمته بالحديث عن الفرق بين الأجور بين الجنسين وقال "نحن في حاجة إلى حكومة قادرة على الحد من إتساع الهوة بين أجور النساء والرجال وليس العكس. ونحن في حاجة إلى حكومة توفر الموارد الإقتصادية اللازمة للجمعيات التي تدعم النساء المعنفات والمعرضات للإستغلال". وأضاف بالقول "إتساع الفجوة في الأجور بين الرجال والنساء هو مجرد نتيجة للسياسية الإقتصادية البورجوازية، فلا زال عمل المرأة يعتبر أقل قيمة من عمل الرجل".

بعد ذلك خصص رئيس حزب اليسار حيزا كبيرا من خطابه للحديث عن الأرباح في منظومة الرفاهية الإجتماعية، وعلى غرار السنة الماضية لا زال الحزب يطالب بإيقاف خصخصة وبيع قطاعات هذه المنظومة، ولم تقتصر إنتقادات خوستيدت على الحكومة، وإنما شملت حزب البيئة وزملاء اليسار في المعارضة الحزب الإشتراكي الديمقراطي.

وفي هذا الصدد توجه يوناس خوستيدت للجمهور بالقول "هناك عدة أطراف لا تريد الحديث خلال هذا الأسبوع عن الأرباح في منظومة الرفاهية الإجتماعية، فالحكومة إلى جانب ديمقراطيي السويد يشكلون خطرا على المجتمع لأنهم يقفون إلى جانب الرأسمالية ويتجنبون الحديث عن هذه القضية. والإشتراكي الديمقراطي وحزب البيئة لا يتجرءان على أخذ هذه القضية على محمل الجد، وفقط في حزب اليسار يجب أن نتحدث عن هذا الموضوع".

وغلب على حديث رئيس الحزب يوم أمس الطابع الإنساني الممزوج بالدلالات الفلسفية، وذلك بالقول "لم نولد ببطاقات أسعار على ظهورنا، ولهذا لا يمكن يمكن إعتبار المعاملات الإنسانية على أنها معاملات تجارية".

هذا وتحدث خوستيدت أيضاعن القضايا البيئية بتذكير الحضور بدور حزب اليسار في هذا المجال بإعتباره أول من إقترح ضرورة الإهتمام والتركيز على المجال البيئي، دون أن يغفل الحديث عن تحول السويد من دولة رائدة في قضايا البيئة والمناخ إلى بلد يصنف في "المستوى المتوسط".

وختم خوستيد كلمته بإعتبار حزب اليسار الحل الوسط لبناء حكومة مشكلة من الكتلة الحمراء الخضراء، وذلك لسببين وجيهين تدفع الناخب إلى التصويت لصالح حزب اليسار. وأضاف بالقول "معنا ستكون منظومة الرفاهية الإجتماعية خالية من الفكر الإقتصادي الربحي، ومعنا لا يوجد مكان للبورجوازية في الحكومة".

يذكر أن فعاليات أسبوع السياسيين ألميدالن تستمر اليوم الجمعة وفي المساء يسعتلي حزب الشعب المنصة الرئيسية لإلقاء كلمته، ويوم السبت سيكون من نصيب حزب الوسط وتختتم الفعاليات يوم الأحد بكلمة الحزب الإشتراكي الديمقراطي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".