Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
في يوم الوسط بالمدالن

اني لوف تحدثت عن البيئة والعمل وانتقدت رئيس ديمقراطي السويد

وقت النشر söndag 7 juli 2013 kl 08.33
آني لوف، عدسة هنريك مونتغمري / سكانبيكس

يوم السبت ، 6 يوليو، تموز في اسبوع السياسيين بالمدالن كان مخصصاً لحزب الوسط، حيث القت رئيسته آني لوف كلمة تحدثت فيها من ان السويد، وبالرغم من كونه مجتمع الرفاهية بحاجة الى كثير من العمل من اجل سويد افضل:

" متيقنة كثبوت الجبل، بأن السويد بحاجة الى اصلاحات عديدة" وواصلت القول: "عندما يزداد التلوث، عندما ينطلق التحضر هائجاً. عندما تكون فرص العمل قليلة، عندها تكون الحاجة الى صوت اخضر من اجل فرص عمل اكثر وافضل سياسة بيئية في العالم، للشبيبة التي تريد ان تأخذ عملها الاول، وللسويد التي تنمو باضطراد. ولا تتجرأ ان تقول لي ان هذا غير ممكن. لأنني قررت ان اظهر العكس"، قالت اني لوف.

اني لوف انتقدت المعارضة الحمراء الخضراء، سياسات احزابها الثلاثة، وشككت في امكانية التعاون فيما بينها. كما واصلت عد الانجازات التي قام بها الائتلاف الحاكم. واخذت امثلة على ذلك الخصم الضريبي على مدخول العمل، الطاقة الهوائية وحرية اختيار الرعاية: " اصلاحات حرية الاختيار التي اعطت لنا مساحة اكبر في حياتنا اليومية، امكانية كبيرة في تحقيق حلمنا وعالماً متينا نتركه الى الذين يأتون بعدنا".

لوف، رغم هذا فهي ليست راضية تماما، بالرغم من ان المجتمع السويدي يحظى بامتيازات، فهو مازال بعيداً عن الجميع: .

"الحرية والعولمة تجعل العالم متقارب. هذا امر رائع. المسافة تتضائل ونحن نعيش عمراً اطول. ولكن هذا يعني في نفس الوقت ان اخرين يتعلمون اكثر، يتحدثون لغات اكثر منا، يبنون اكثر ويعدون اسرع مما نحن". قالت رئيسة حزب الوسط موجهة انتقادها الى رئيس "حزب ديمقراطيو السويد"، يمي اوكسون :

" ان ما يسحرني هو ان يمي اوكسون يخاف من ان يأتي الكثير من هؤلاء الناس الى هنا. انا اخاف من انهم لا يأتون"، قالت اني لوف مواصلة القول : " بصراحة، عندما يقف هو على هذه المنصة، ويتجرأ ان يسمي اليوم الذي يحصل عليه اللاجئون غير الشرعيين، اطفالاً وشباباً، نساء ورجالاً، على حق الرعاية الصحية، يوم عار، اشعر انا بالغثيان. ان هذا بالضد من ان يكون محب للسويد. بالضد من ان يكون حزب كل السويد. ما هو حزب ديمقراطيو السويد غير كونه حزب اناني"، قالت اني لوف.

رئيسة حزب الوسط تحدثت عن طموحات حزبها مؤكدة على توفير فرص عمل اكثر، شغل كامل، قائلة بأن حزبها يريد تسهيل نمو الشركات التي بدورها توظف عاملين اكثر. "بالتحديد نريد تخفيض تكاليف الشركات بغية توظيف عاملين، حيث اهمية تقليل مسؤولية الشركات عن راتب المرضية وتخفيض رسوم رب العمل".

كما تحدثت عن مكتب العمل وصعوبة الحصول على عمل عن طريق المكاتب: "آن الاوان لإجراء ما اسمته بنقدية العمل بحيث يتمكن الباحث عن عمل يمكن ان يختار بنفسه ان كان اتحاد نقابات الصناعات المعدنية ام شركات توظيف وسيطة، او متعهد ثقافي، ينجح افضل ما امكن في ان يتوافق مع المؤهلات التي يحملها ومع الاحلام التي لديه".

لوف تحدثت ايضا عن بذل الجهود من اجل مساعدة المناطق القليلة السكان، بالأضافة الى مقترحها الذي عرضته في وقت سابق من اليوم والمتعلق بفرض ضريبة على المواد الكيمياوية، ومنع استخدام مادة بيسفانول آ.

واختتمت رئيسة حزب الوسط كلمتها بتوجيه تحية الى اولوف بالمه، رئيس وزراء السويد الاسبق، الذي اسس لأسبوع المدالن. لكنها انتقدت خليفته، رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحالي ستيفان لوفين الذي سيليها بالوقوف على منصة المالدالن ، يوم الاحد، اليوم الاخير من اسبوع السياسيين، وهو اليوم المخصص للاشتراكي الديمقراطي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".