Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

"قرية الهنود" مكان لاستجماع القوى بعيدا عن المدينة

وقت النشر torsdag 11 juli 2013 kl 16.38
ليزبت اندرسون ونيلس-ارنه اندرسون يقيمون في "قريو الهنود" خلال الصيف. صورة يوسيفين لوند من الاذاعة السويدية

افتتحت نهار الاثنين الماضي "قرية الهنود" في سترنغناس، والتي سيتمكن الزوار من الدخول اليها للتعرف على قاطنيها لغاية الـ19 من شهر تموز يوليو الحالي. عشرة اشخاص سيقيمون في القرية الواقعة في ضواحي مالمبي في بلدية سترنغناس، وسيتمتعون بحياة بسيطة بعيدة عن المدينة والضوضاء، كما تقول ليزبت اندرسون المقيمة هناك

"بعيدا عن كل شيء. لا هاتف. ولا تلفزيون" تقول ليزبت اندرسون.

ما يقارب 30 عام مرت على المرة الاولى التي تم بها نصب هذه الخيم الهندية التي يقيم فيها هذا العام 10 اشخاص. هذا مكان ليجد فيه المرء متسعا من الوقت للتأمل واستجماع القوى لكي يستطيع الاستمرار باسلوب الحياة العادي بعيدا عن هذا المكان، تقول ليزبت اندرسون

وفي كل عام، ابتداءا من شهر حزيران يونيو وصولا الى ايلول سبتمبر يتم نصب هذه الخيم في منطقة مالمبي، الواقعة في خراج بلدية سترنغناس. المكان عبارة عن ارض واسعة في وسط الطبيعة، حيث تكثر الحيوانات والطيور، مكان تكتشف فيه شيئا جديدا كل عام، كما تقول ليزبت اندرسون، وتتابع انها لا تفتقد لأي شيء من الحياة العادية بل انها تشعر بالراحة خلال فترة اقامتها في "قرية الهنود" المقتبسة عن هنود الغرب الاميركي.
"انا هنا لكي ارتاح، لكي اكون مع نفسي في القرية وبين الاشجار المحيطة بي"، تقول ليزبت اندرسون

وعلى الرغم من الوقت الطويل الذي قد يستغره القيام بابسط الامور، مثلا تحضير القهوة الذي يمكن ان يستغرق فترة 45 دقيقة، الا ان الحياة في "قرية الهنود" تعلم ليزبت الكثير من الامور عن الحياة والطبيعة، فوراء كل عمل بسيط تفكير عميق. ليزبت تقول ان الهنود يفكرون كثيرا بالمستقبل ويستعدون له
"يتمتعون ببعد نظر. ربما علينا نحن ايضا ان نفكر قليلا بالمستقبل، عوضا عن التفكير بالتقارير الاقتصادية التي تصدر كل 3 اشهر. علينا ان نعيش الحياة" تقول ليزبت اندرسون المقيمة في احدى خيم "قرية الهنود" في مالمبي.

نيلس-ارنه اندرسون يقيم ايضا في "قرية الهنود"، وهو يرى انه امر طبيعي ان يكون للانسان الذي يختار العيش في هذه الخيم خلال الصيف طرقا متباينة في التصرف والتعامل مع الحياة، فمعظم الناس تغيرونمن تصرفاتهمتماشيا مع البيئة التي يتواجدون فيها
"المرء في عمله لا يتصرف كما يفعل في المنزل"

ويتابع نيلس-ارنه ان الفرد لا يستطيع المضي قدما في اساءة استخدام الطبيعة عبر بناء المصانع وعدم الاكتراث للاشجار والحيوانات
"هناك روح في كل شيء يحيط بنا. واذا ما رأينا الامور بهذا المنظار نستطيع عندها ان نظهر الاحترام للطبيعة والحيوانات وكل ما ينبت حولنا" يقول نيلس-ارنه

ويحاول القائمون على "قرية الهنود" تنظيم محاضرات وجلسات نقاش فلسفي حول امور مختلفة، كما يفعل الهنود الاصليون في الغرب. القرية مفتوحة لاستقبال الزوار لغاية الـ19 من الشهر الحالي تموز يوليو، ولكن الخيم ستبقى في مالمبي لغاية شهر ايلول سبتمبر.

من ناحيته فان نيلس-ارنه باق هناك لفترة 3 اسابيع...
"عندما اسمع قطرات المطر تتساقط على الخيمة، اشعر بسلام في روحي، وافكر انه علي العودة الى الطبيعة لقضاء فترات اطول".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".