Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

طالبو لجوء ينظمون مسيرة من مالمو الى ستوكهولم

وقت النشر måndag 15 juli 2013 kl 11.34
علي أحمدي وعباس أحمدي. تصوير: جوزفين باتزاور/ الاذاعة السويدية

 انطلقت يوم أمس الأحد من وسط مالمو مسيرة يمتد طريقها الى نحو ستين ميلاً. تهدف المسيرة التي ينظمها لاجئون من بلدان مختلفة لجلب انتباه السياسيين الى وضع طالبي اللجوء واللاجئين الذين لا يملكون وثائق ثبوتية.

على أحمدي، أحد منظمي هذه المسيرة التي بدأت على الأقدام من مالمو، بعد ظهر أمس الأحد، باتجاه لوند، بهدف الوصول الى ستوكهولم، محطتها الأخيرة. لكن رحلة علي أحمدي ابتدأت منذ وقت طويل:

- عندما تركت بلدي وقدمت الى السويد، كان الأمر علي صعباً جداً. الرحلة استغرقت ستة أشهر، وكنا خائفين من البوليس ومن العنصريين ومن كل شيء، حيث اننا لم نكن نحمل بطاقات إثبات شخصية، لكن الآن نستطيع أن نبدأ الحديث عن من نكون ولماذا جئنا الى هنا، يقول علي أحمدي.

يهدف علي من مسيرته على الاقدام الى أن يعرف الناس مدى صعوبة الهجرة غير الشرعية من بلد يملأه الاضطراب والتنقل حول العالم وصولاً الى السويد، ويعرفوا كيف يشعر الانسان حين يعيش مختفياً عن الأنظار. في البداية توقع علي أن تكون المسيرة قليلة العدد ولكنه الآن مندهش من كثرة الأشخاص والجمعيات التي ساهمت أو دعمت المسيرة بالطعام والسكن على طول الطريق.

- في البداية توقعت أن لا يتجاوز عدد المشاركين خمسة أو عشرة أشخاص للمسير من مالمو الى لوند، لكن الآن يريد كثيرون المشاركة، وليس عندي ما أقوله لهم سوى إني أشكرهم، يقول علي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".