Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

زيادة عملية التوظيف والاستقالة بين العاملين في التمريض يخلق مشاكل

وقت النشر torsdag 18 juli 2013 kl 13.50
عدسة بيرتل اريكسون / سكانبيكس

تخلق الحالات المرتفعة في قضية التعيين والاستقالات بين العاملين في قطاع التمريض مشاكل كثيرة. حيث تعاني العديد من مستشفيات البلاد من هذه الظاهرة التي كثيرا ما تؤدي الى فقدان الكفاءة في اقسامها، حسب استطلاع قام به قسم الاخبار في الاذاعة السويدية " ايكوت". كثير من العاملين في التمريض يقدمون استقالاتهم بعد التعيين بفترة قصيرة:

 - "أردت ان اطور نفسي اكثر. فالعمل الذي كنت اقوم به صعب. لم يعد هناك ما يمكن ان اتعلم منه بعد، لانهم كانوا قد انتهوا من ذلك". تقول ستينا سودركفيست، التي استقالت من عملها في عيادة امراض القلب في احد المستشفيات السويدية.

ستينا سودركفيست، حصلت على عمل بعد تخرجها كممرضة، في عيادة لأمراض القلب. وبعد اربعة اعوام كانت هي قد عملت اطول فترة في التمريض في هذا القسم، مع مرضى مصابين بحالات صعبة من امراض القلب. كانت المرشدة الرئيسية لطلبة التمريض، في مجال الانقاذ المتطور في الحالات الطارئة، بإنعاش القلب والرئتين، وكان يُتوقع منها ان تكون افضل العارفين بعمل القسم:

- " اخذت على عاتقي مسؤولية كبيرة في تعليم الآخرين، واعتقد ان هذا امراً ممتع جداً. ولكني اردت ان اكون ايضا افضل في العمل الذي اقوم به". تقول ستينا سودر كفيست.

الأستطلاع الذي قامت به الاذاعة السويدية شمل جميع مستشفيات البلاد، وبين ان مستشفيات ستوكهولم وابسالا تصف علاقة التعيين والاستقالة في بعض اقسامها عالية، مما يشكل معضلة يجب ايقافها. كما يجري العمل في منطقة سكونه على تخفيض حدة العلاقة فيها بين التعيينات والاستقالات بين العاملين في مجال التمريض. اما بالنسبة لمستشفى سالغرينسكا في يتبوري فالمشكلة موسمية. وفي مناطق اخرى نجحت بعض المستشفيات بصورة افضل. ففي لينشوبينغ الذي عانى فيها قسم الطوارئ، في وقت سابق من مشاكل، فقد انخفض اليوم عدد الاستقالات الى حد كبير، فيما يعاني المستشفى الجامعي في أوربرو، وكذلك في أميو من نقص في العاملين في مجال التمريض.

استقالات العاملين في مجال التمريض، في الفترة الاخيرة، لا تقتصر على المستشفيات الكبيرة، بل وكذلك تعاني منها بعض اقسام المستشفيات الصغيرة في عدد من مناطق البلاد، مثل اقسام الطوارئ في يفله وترولهتان وسوندسفال والرعاية المركزة في هالمستاد، قسم سيارات الاسعاف في ايستاد ومستشفى سوندسفال. والمستشفى الاكاديمي في ابسالا، احد المستشفيات التي تعاني من المشكلة، و بي او سوندبيري مدير شؤون العاملين في المستشفى يرى بأن العمل الدائم مع زملاء جدد يؤثر على الباقين الدائمين:

- " يكون الوضع صعباً جداً، بطبيعة الحال. العاملون لدينا مخلصون في عملهم، ويقدمون الكثير، لكنهم يتأثرون بالطبع، فهم، ببساطة، يواجهون وضع عمل قاسي، لذلك علينا وبلمح البصر ان نحاول الحصول على عاملين اكثر، لكي يحصلون على زملاء عمل اكثر وليكون وضع العمل اسهل". يقول بي او سوندبيري.

اما الممرضة ستينا سودركفيست فترى بأن الصعوبة الاكثر التي يمكن ان تؤثر، بسبب حركة التعيين والاستقالات العالية هي صرف وقت اكثر على تهيئة العاملين. هذا الوقت يمكن ان يصرف على تحسين العمل. ستينا تعمل اليوم في القطاع الخاص، ومعها زملاء يملكون خبرة ومرتب اكثر مما كانت تتقاضاه بسبعة الاف كرون:

-" من المعروف جدا ان المرء يضطر الى تغيير مكان عمله من اجل الحصول على مرتب أعلى، وهذا يجعل الكفاءات تضعف في العيادات، عندها يقفز الناس من مكان الى آخر في المستشفيات".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".