Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إعلام اليافعين بمسألة إصابة أحد والديهم بالسرطان مفيد لهم

وقت النشر onsdag 24 juli 2013 kl 13.43
لمحادثة الطبيب مع الطفل أهمية كبيرة فهي تمنحه الثقة بأن والدته او والده حصل على الرعاية المناسبة . صورة كلاوديو بريشيني / سكانبكس

يتأثر الوضع النفسي للمراهقين الذين يفقدون أحد والديهم جراء الاصابة بمرض السرطان بالمعلومات التي تُقدم لهم من الاطباء خلال الاسبوع الاخير من حياة والديهم. هذا ما أظهرته دراسة جديدة صادرة من معهد كارولينسكا . فالأطفال الذين لا يعلمون بحقيقة الوضع الصحي لوالديهم معرضون للإصابة بالاكتئاب بنسبة مضاعفة في المراحل اللاحقة من حياتهم . تقول توفيه بيلوند جرينكلو الاخصائية في علم النفس السلوكي والباحثة التي أعدت الدراسة:

" من المدهش أن نجد هذا الترابط القوي ، عندما التقيت ببعض اليافعين قبل اجراء هذه الدراسة كان من الواضح جداً ان الكثير منهم لديهم اسئلة حول حقيقة ما حدث، وحول ما اذا كان الاطباء يحاولون حقاً انقاذ والديهم او ان من هم في مثل هذه الحالة يتركون  ليموتوا ولا يوجد شيء يمكن القيام به " 

في الدراسة التي اجرتها توفيه بيلوند جرينكلو اشترك أكثر من 600 مراهق بين سن الثالثة عشرة والسادسة عشرة عندما فقدوا أحد والديهم اثر الاصابة بالسرطان . الدراسة كانت هي الاولى من نوعها حول التجارب الخاصة لليافعين فيما يتعلق بالرعاية الصحية والامراض المميتة ووفاة أحد الوالدين.

ويمكن للطبيب المسؤول اجراء محادثة مع الطفل عندما يكون احد الوالدين على وشك مفارقة الحياة بسبب الاصابة بمرض السرطان، وحينها يتمكن الطفل من الحصول على الإيضاحات حول المرض والمعالجة، وايضاً حول الاسباب التي تجعل من غير المجد مواصلة العلاج. 

واذا ما تمت مثل هذه المحادثة بين الطبيب والطفل فإن لها أهمية كبيرة بالنسبة للطفل وتمنحه الثقة بأن  والده او والدته حصل على الرعاية المناسبة ، كما ان المحادثة لها قيمة كبيرة على نفسيته مستقبلاً.

الاطفال الذين يشعرون بالثقة  تجاه الرعاية الصحية معرضون بنسبة 11 بالمائة للإصابة بالاكتئاب الحاد أو المعتدل في المراحل المتقدمة من حياتهم ،فيما تصل النسبة الى  25 بالمئة بالنسبة للأطفال الذين لا يشعرون بالثقة تجاه الخدمات الطبية . نتائج الدراسة نشرت في المجلة الطبية لعلم الأورام السرطانية السريرية Journal of Clinical Oncology.

"المشاركون الذين بدا انهم الاقل ثقةً تجاه الرعاية الطبية كانوا فقط هم من ذهب الى الطبيب بعد ذلك ، لا اعتقد أنه يمكن الاخذ بها كإشارة الى أن من الافضل عدم اجراء أي محادثة مع الطبيب مطلقاً ، بل ان التصرف الصحيح في اعتقادي هو اخذ الامر بجدية أكثر عند الحاجة الى دعوة أفراد العائلة والحديث معهم، وربما يكون هناك محادثتين" تقول الباحثه توفيه بيلوند جرينكلو.

في يناير 2010 ظهر ملحق  لقانون الصحة والرعاية يقول بانه يجب  الأخذ بعين الاعتبار حاجة الاطفال الى المعلومات والارشادات والدعم في حالة اصابة احد الوالدين بأحد الامراض المميتة .

تقع المهمة على عاتق الاطباء والعاملين في الرعاية الطبية في تحديد المعلومات والدعم الذي يحتاجه الطفل بشأن الوضع الصحي لاحد والديه ، وفي مجلس الخدمات الاجتماعية يقدم للأطفال والاقارب الدعم المعلوماتي حول الرعاية الصحية في المراحل الاخيرة من الحياة . ومع ذلك هناك ما هو افضل مما قد تستطيع مؤسسات الرعاية الطبية تقديمه ، كما تقول توفيه بيلوند جرينكلو

"قد تمتلك امكانيات  أفضل ،  فالإجراءات الواضحة مطلوبة من اجل مساندة الاسر في التعامل مع الامراض الخطيرة وأيضاً وفاة المرضى. واذا ما توفر الاشخاص الذين يمكن الاتصال بهم في أماكن الرعاية الطبية ، والذين يتحدثون للأطفال بشأن وجود من يتلقى اتصالاتهم في حال كان لديهم بعض الاستفسارات ، فذلك سيكون خطوة كبيرة للأمام" تقول توفيه بيلوند جرينكلو.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".