Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

فتح تحقيق في السويد ضد حادثة سفينة غزة

وقت النشر torsdag 6 november 2014 kl 15.22
Foto: Maddalena Tartaro/T.T

يجري تحقيق الآن ضد الجنود الاسرائيليين الذين نزلوا على متن ما يُعرف بسفينة غزة والتي كانت ضمن اسطول مؤلف من عدة سفن اتجهت الى غزة لكسر الحصار عنها في عام 2010، وكذلك في عام 2012. ومع حكومة تعترف بدولة فلسطين، وتضم الوزير مهمت كابلان، الذي هو واحد من المشاركين في البلاغ ضد الاعتداء من قبل هؤلاء الجنود، تتجه الآمال الى امكانية محاكمتهم.

وعن حادثة الاعتداء على سفينة غزة، تقول آن ايغة، المتحدثة باسم الحملة الخاصة بالسفينة:

- مثل ذلك لا يجب أن يحدث، انها قرصنة. تقول آن ايغة.

لم تستطع مريم عثمان شريفاي في حديثها الى القسم العربي في الاذاعة السويدية، والتي كانت من ضمن المشاركين في تجهيز الحملة في عام 2009، لم تستطع الا أن تصف الاعتداء على السفينة بالقرصنة هي الأخرى:

- انها قرصنة طبعاً، لقد تم الاعتداء على ركاب مسالمين في السفينة ولم يكن بحوزتهم أي نوع من السلاح. تقول مريم شريفاي.

في العامين 2010 و 2012، انطلقت مجموعتي السفن الى غزة، واللتين تم اختصارهما باسم "سفينة غزة"، محملة بالامدادات والمساعدات للمحتاجين في فلسطين. وعلى الرغم من وجودها في المياه الدولية الا ان الجنود الاسرائيليين نزلوا على متن السفينة.

- في الواقع انه أمر مدهش أن تبحر في مياه دولية وبشكل سلمي وإذ تتفاجأ بهجوم على الناس المتواجدين في السفينة، وسرقة ممتلكاتهم، ومن ثم نقلهم الى اسرائيل ضد ارادتهم حتى يُصار الى طردهم على أساس أنهم عبروا بطريقة غير مشروعة الى البلاد. انه أمر جنونيّ ومدهش! ويجب بالطبع فتح تحقيق بالامر. تقول آن ايغة.

والى جانب رابطة "سفينة غزة" كان قد قدم عشرون سويدياً بلاغاً ضد أربعة قادة اسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم تتعلق باقتحام السفينة من قبل الجنود. من بين المدّعين، الكاتب هانيني مانكيل ومهمت كابلان وزير الاسكان من حزب البيئة. وفي هذا الشان يقول المدعي العام هنريك اتورب:

- البلاغ يستند على جرم السرقة، الاعتداء، التهديدات الغير مشروعة وانتهاكات القانون الدولي. و يشمل البلاغ كلتيّ الحادثتين الأولى في 31 مايو أيارمن عام 2010 والثانية في 20 اكتوبر تشرين اول من عام 2012. يقول هنريك اتورب.

وبينما تأمل مريم شريفاي أن تتحقق العدالة في بلد القانون، فان التحقيقات الجارية في السويد لا تزال في مرحلة استجواب جميع المجني عليهم. أما بشان وجود اشخاص متهمين أو كيفية التحقيق معهم، فقد رفض المدعي العام هنريك اتورب الكشف عن آلية التحقيقات في الوقت الحالي، نظراً لتعلقها بجنود اسرائيليين.

- لا أستطيع الادلاء الآن عن كيفية مواصلة التحقيقات. يقول هنريك اتورب.

ولكن اذا ما قرر المدعي العام رفع الدعوى، فانها تحتاج موافقة الحكومة لتحريكها وذلك لكون الجريمة حصلت خارج الاراضي السويدية وتم الاعتداء على مواطنين غير سويديين. لكن آن ايغة تشعر بالايجاب لكون الحكومة الحالية لديها خط موافق مع القضية الفلسطينية.

- هناك الكثير من الصدق والخط المستقيم في ما يخص القضية الفلسطينية. هناك التزام قوي من قبل الحكومة لأجل خلق ما يسمونه ديناميكية مختلفة، ولاجل المزيد من المساواة وظروف أفضل لتحقيق سلام عادل. وانا أعتقد أنه امر جيد. تقول آن ايغة، وتأمل باجراء الدعوى القضائية لاهميتها من منظور القانون الدولي.

- اعتقد أنه من المهم التأكيد على سريان القانون الدولي. نحن عادة نتحدث عن الجانب المتعلق بسفينة غزة لنصل الى الهدف الاساسي لدينا وهو استعادة سريان القانون الدولي في شرق البحر المتوسط. تضيف آن ايغة.

وزير الاسكان من حزب البيئة، مهمت كابلان، قال لصحيفة سفنسكا داغبلادت أنه لا يرى مشكلة في كونه جزء من حكومة عليها الموافقة على تحريك الدعوى. وأردف انه لن يشارك في اتخاذ القرار الحكومي.

هذا ولم يعلق انديش ايغيمان، وزير الداخلية من الاشتراكي الديمقراطي، على اشتراك كابلان في الدعوى القضائية ولا على دوره فيها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".