Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

سلطة التقاعد تطلق حملة بثماني لغات منها العربية

وقت النشر fredag 7 november 2014 kl 14.13
معاشات تقاعدية متدنية تنتظر المهاجرين في السويد
(4:36 min)
صورة كابي / سلطة التقاعد
صورة كابي / سلطة التقاعد

أطلقت سلطة التقاعد (Pensionsmyndigheten)، حملة بثمان لغات مختلفة. وخصصت لهذا الغرض موارد مالية إضافية في إطار توفير معلومات عن التقاعد بلغات أخرى، موجهة للمهاجرين الذي وصلوا إلى السويد في سن البلوغ، ومهددين بالحصول على معاش تقاعدي متدني.

ستين إريكسون رئيس قسم الإتصلات لدى سلطة التقاعد قال "أن هذه الحملة تستهدف الأشخاص الذين ولدوا في الخارج، لأن هناك خطورة في حصولهم على معاشات تقاعدية متدنية، في حالة عيشهم في السويد لمدة قصيرة، وإبتعادهم عن سوق العمل لفترات طويلة".

هذا وأعدت سلطة التقاعد تقارير وأفلام بالعديد من اللغات، بما فيها اللغة العربية، موجهة للمهاجرين. وفي إعدادها لهذه التقارير تم دمج النشيد الوطني السويدي بتقسيمات موسيقية عربية. والهدف من ذلك توفير معلومات عن سلطة القاعد التقاعد، وكيفية الإتصال بها، وطريقة الإطلاع على موقعها للحصول على المزيد من المعلومات بثمان لغات مختلفة. وحتى الآن هناك أفلام باللغة العربية، الفارسية والإسبانية. وقال ستين إريكسون أن الفكرة جاءت لخلق قنوات تواصل مع هذه الشريحة من المجتمع، لحثهم على الإتصال بسلطة التقاعد للحصول على المساعدة.

سنوياً يتوصل كل شخص يعيش في السويد بشكل قانوني، بظرف برتقالي يتضمن توقعات "المعاش التقاعدي المضمون"، لكن تلك الأرقام تكون مبنية على أساس عيش كل المواطنين في السويد لمدة 40 سنة. فكان الناس يعتقدون أن تلك التوقعات دقيقة وأن المعاش المذكور في معلومات الأظرفة البرتقالية هو ما سيحصلون عليه عند بلوغهم سن التقاعد، رغم أن هناك عدد كبير لم يعش في السويد كل هذه المدة. وهو ما كان يخلق لُبساً لدى المهاجرين، خصوصاً بعد وصولهم لسن 65، بمعاشات متدنية رغم أن الأظرفة البرتقالية كانت تشير كل سنة إلى توقعات جيدة. ولهذا قامت سلطة التقاعد بتعديل طريقة إعدادها للأظرفة البرتقالية الخاصة مطلع هذا العام، وأصبحت تقوم بإعداد توقعات معاشية حسب عدد السنوات التي عاشها كل شخص في السويد.

ووضح ستين إريكسون ذلك بالقول "الأشخاص الذين عاشوا أقل من أربعين سنة في السويد لا يحق لهم الحصول على معاش تقاعدي مضمون كامل. وهذا ما لم تتطرق إليه الأظرفة البرتقالية في السابق. فكان الأشخاص، الذين عاشوا أقل من هذه المدة، يتوصلون بتوقعات غير صحيحة بخصوص معاشاتهم التقاعدية".

وقامت سلطة التقاعد في كل من ستوكهولم ويوتيبوري ومالمو، بتدريب موظفين متعددي اللغات لتقديم معلومات عن التقاعد في جلسة خاصة تجمع موظف من السلطة، بالأشخاص الذين يريدون الحصول على معلومات في هذا الجانب. ولهذا تم تخصيص ثلاثة ملايين وسبعمائة ألف كرون سويدي لهذه الحملة، مقابل مليون وثمانمائة ألف في العام الماضي، وهناك مساع لزيادة الموارد المالية في السنوات المقبلة.

في هذا الصدد قال ستين إريكسون، رئيس قسم الإتصلات لدى سلطة التقاعد، "سنواصل الإستثمار في هذه الحملة لتوفير معلومات عن التقاعد بلغات أخرى، لأن الفئة المستهدفة من ذلك مهمة جداً، ولهذا نريد أن تصل هذه المعلومات إلى أكبر عدد ممكن من هذه الشريحة".

عبد العزيز معلوم
abdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".