Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

ندوة في رينكبي حول سبل مجابهة عمليات تجنيد الشبان السويدين في المنظمات المتطرفة

وقت النشر fredag 14 november 2014 kl 17.50
ندوة في رينكبي حول سبل مجابهة عمليات تجنيد الشبان السويدين في المنظمات المتطرفة
(7:02 min)
'
مونا سالين. صورة الاذاعة السويدية

كشف جهاز الأمن السويدي سيبو عن أن حوالي 90 شابا سويديا معظمهم من أصول صومالية قد شاركوا في نشاطات المنظمة الأرهابية المعروفة بأسم تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. وفي ندوة عقدت في ضاحية رينكيبي في ستوكهولم حول تنامي نشاطات جماعات متطرفة لتجنيد الشباب والمراهقين في مثل هذه النشاطات أملت المنسقة الوطنية للعمل ضد والإرهاب والتطرف العنيف، أملت بحدوث تغيرات كبيرة في التصدي لهذه الظاهرة

-أنني أمل خلال عام ونصف العام أن نتمكن من تحقيق هدفين، الأول هو أن تكون هنالك مساعدة للأشخاص الذين يريدون أن ينشقوا عن هذه الجماعة الإرهابية، والهدف الثاني هو تأمين المساعدة لأسرهم وأقاربهم ممن يريدون التخلص من مشاعر الخجل والشعور بالذنب، وتقديم المساعدة الى أبنائهم، وتوجيههم الى معرفة الجهة التي ينبغي عليهم الإلتجاء إليها في طلب المساعدة. كما وتسعى المنسقة الى نشر الوعي والمعرفة في المجتمع حول العزلة السكانية، التي لا تقل خطورتها على الديمقراطية من خطر الإرهاب عليها وعلى مبادئها.

هذا الرأي يلقى موافقة من رئيس الرابطة الوطنية الصومالية، أبدي نور محمد عيسى، الذي أكد على أن العزلة السكانية هي أرض خصبة للتطرف، لكنه يعتقد أن هنالك أيضاً نقصاً في المجتمع حول هذه القضايا
- إن ما نراه هو عزلة سكانية على نطاق واسع يجب معالجتها، ولكنها ليست السبب الوحيد، هناك ايضاً أناس يحاولون تجنيد الشباب وقد نجحوا في ذلك، كما أننا نرى أن المؤسسات السويدية والمجتمع المدني السويدي غير مجهز لمواجهة هذه التهديدات، وعلل ذلك بسبب أن هذه الظاهرة هي جديدة على المجتمع السويدي

- أنا أعتقد انها ظاهرة جديدة للعديد من المؤسسات السويدية، الاجتماعية والنفسية وكذلك بالنسبة للشرطة وجهاز الامن، في حين أنها ليست جديدة بالنسبة لنا نحن الصوماليين، لأن ظاهرة الإرهاب بدأت منذ عام 2007. فالمعرفة بالموضوع واضحة في هذه الحالة، ويضيف أنه منذ عام 2007 كان هنالك العديد من الشبان الذين سافروا الى الصومال للإنضمام الى صفوف المجموعة الإرهابية المصنفة تحت قائمة الأرهاب.

ولكن أمين وهو إسم مستعار لشاب يافع من رنكبي، يرى أن سبب إنخراط بعض الشباب الصوماليين في تنظيم الدولة الأسلامية المتطرفة، يعود الى عامل الدين

وكما ويرى عبد القادر يوسف أن السبب وراء إنخراط الشباب في منظمة داعش هو إعتقادهم أن هذا هو جهاد ومساعدة للشعب السوري في التحرر من حكم الدكتاتور، وأن سبب إنخراطهم ليس له علاقة بالسياسة أو أمور أخرى

عبدي نور محمد عيسى رئيس الرابطة الوطنية الصومالية أشار الى أن الرابطة تلعب دوراً مهما في منع الشباب في السويد من السفر للقتال في سوريا والعراق الى جانب المنظمات الإرهابية، على الرغم من الإمكانيات المحدودة لديهم، من خلال نشر العلومات، إنشاء وتحفيز الحوار والمناقشة مع هؤلاء الشباب عبر فروع الرابطة في جميع أنحاء البلاد

هذا وقد تم تعين منى سالين كمنسق وطني ضدد التطرف العنيف، الصيف الماضي من وزير ة الديمقراطية في الحكومة السابقة المنتهية التفويض، برغيتا أولسون، كما وتشمل مهمتها أيضاً حماية الديمقراطية من التطرف العنيف على الصعيدين الوطني والمحلي على حد سواء.

وتدعم منى سالين مقترحات الحكومة الجديدة لتجريم الأعمال والقتال مع منظمات مدرجة تحت لائحة الإرهاب من قبل الأمم المتحدة. لكنها من جهتها ترى أنه من الأهم الان السفر الى حميع انحاء البلاد للألتقاء بالناس والأستماع إليهم
- هناك الكثير ممن يحتاجون الى الكلام و وطرح الأسئلة، إنهم يحتاجون الى الشجاعة لكي يتكلموا، ونحن الذين نصغي إليهم، لديهم الكثير لنتعلمه منهم، لإننا لا نفهم دائما اليأس والأحباط الذي ينمو ويتنامى لدى هؤلاء الناس.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".