Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
بسبب تحفظها على هوية محللي اللغة لطالبي اللجوء

مصلحة الهجرة تتعرض لانتقادات جديدة

وقت النشر fredag 19 december 2014 kl 12.41
بسبب التحليل اللغوي الخاطئ مصلحة الهجرة ترفض إقامة عدد من اللاجئين في السويد
(6:54 min)
المستشار القانوني بَيرون تورنستروم / صورة راديو السويد
1 av 2
المستشار القانوني بَيرون تورنستروم / صورة راديو السويد
كريستيان ديِسين أستاذ شعبة القانون الإجرائي في جامعة ستوكهولم / صورة راديو السويد
2 av 2
كريستيان ديِسين أستاذ شعبة القانون الإجرائي في جامعة ستوكهولم / صورة راديو السويد

تتعرض مصلحة الهجرة في الآونة الأخيرة لمجموعة من الإنتقادات بسبب إعتمادها على التحليل اللغوي لطالبي اللجوء لمنحهم الإقامة في السويد. وعلى ضوء ذلك عقدت جامعة ستوكهولم ندوة حضرها عدد من اللغوين والقانونيين، للوقوف على مكامن الخلل في هذا الجانب.

قال المستشار القانوني بَيرون تورنستروم "إن إنتقاداتي لمصلحة الهجرة تعود بالأساس لتحفظها على المحللين اللغويين التي تستعين بهم، وبالتالي لا أستطيع الوقوف على كفاءة هؤلاء الموظفين. أما في حالة الحصول على أسمائهم وأرقامهم الشخصية، فإن ذلك سيسهل عملية التعرف على الكفاءات العلمية التي يتوفرون عليها. وأعتقد أن عدم التوفر على دراسات في اللغة، يُضعف قدرة المحلل اللغوي على تقييم لغة طالبي اللجوء". وأضاف بَيرون تورنستروم بالقول أنه لا يعلم السبب وراء تحفظ مصلحة الهجرة على هوية المحللين اللغوين. وكل ما في الأمر أنه لا يجب التحفظ على هوية الشهود، وذلك وفقاً للقوانين الجاري بها العمل في السويد.

وكانت مصلحة الهجرة قد تعرضت لإنتقادات متتالية بخصوص تحليل لغة طالب اللجوء في السويد، بهدف التأكد من صحة المعلومات التي يدلي بها، والبلد والمنطقة التي كان يعيش فيها قبل قدومه إلى السويد. وكانت جريدة داغينس نوهيتر كشفت عن أن الجهة التي أنيطت بها عملية الفحص وتقديم معلومات لمصلحة الهجرة تعتبر واحدة من الشركات التي شملتها الإنتقادات. وقالت المصلحة أنها ستستعين بخبير مستقل للقيام بفحص شامل للموضوع وتقديم توصيات حول كيفية إجراء عمليات التحليل اللغوي.

هذا وتتحفظ مصلحة الهجرة على هوية شهودها خوفاً من التهديدات والضغوط التي يمكن أن تطالهم. لكن الملفت في الأمر أن من بين هؤلاء الشهود السريين أو المحللين اللغويين، كان هناك شاهد يُطلق عليه إسم EA20، تبين أنه تسبب في ترحيل شخص يدعى محمد الى بلد خطأً، بعد قيام المحلل بتقييم خاطئ من خلال إختبار اللغة عبر الهاتف. وإتضح في الأخير أن الشاهد EA20 قدم معلومات كاذبة عن كفاءاته العلمية التي تخول له تحليل اللغة وتقييم البلد الأصلي لطالبي اللجوء.

وتوسعت دائرة الإنتقادات الموجهة لمصلحة الهجرة، لتصل إلى خبراء اللغة في الجامعات السويدية. وقال إيلي ورديني أستاذ اللغة العربية في جامعة ستوكهولم، أن مصلحة الهجرة لا يمكنها تحديد الهوية عن طريق اللغة، وأن هذه المسألة معقدة جداً. فطريقة تحدث الشخص تختلف من وضع لآخر، فاللغة التي أتحدث بها كأكاديمي ليسن نفس اللغة التي أخاطب بها أمي على سبيل المثال.

الندوة تطرقت لصعوبة الحكم على هوية شخص من خلال اللهجة أو اللغة وأن المسألة معقدة جداً في بعض البلدان، وعند بعض القوميات. فعلى سبيل المثال اللغة الكردية تتكون من لغتين رسميتين كورمانجي وسوراني، لكن هناك العديد من اللهجات الكردية المختلفة حسب كل منطقة وبلد. كما تم التطرق في الندوة إلى قضية إحدى العائلات، التي طلبت اللجوء في السويد لكنها أصبحت مهددة بالإبعاد إلى أرمينيا، على الرغم من أن الزوج وزوجته وطفليهما قدموا من سوريا إلى السويد طلباً للجوء. لكن مصلحة الهجرة رفضت تصديق روايتهما وإعتمدت على تقييم محلل اللغة واللهجة الذي تحدث إلى اللاجئين عبر الهاتف وقرر أنهما من أرمينيا. فرضت مصلحة الهجرة طلبهما وقررت ترحيلهما مع طفليهما إلى بلد لا صلة لهم به.

إعتماد مصلحة الهجرة على التحليل اللغوي للحسم في طلبات اللجوء، يتسبب في حرمان العديد من الأشخاص في الحصول على الإقامة في السويد. وفي الندوة التي عُقدت في جامعة ستوكهولم تطرق المستشار القانوني بَيرون تورنستروم، لتأثير تقييم المحلل اللغوي في الحصول أو عدم الحصول على الإقامة في السويد، في حالة تحديد المحلل اللغوي منطقة مختلفة عن التي صرح بها طالب اللجوء.

من جانبه كريستيان ديِسين أستاذ شعبة القانون الإجرائي في جامعة ستوكهولم، إنتقد إعتماد مصلحة الهجرة على تحليل اللغات واللهجات، للحسم في طلبات اللجوء. وقال في هذا الصدد "إن هذه الطريقة ضعيفة جداً، ويجب على مصلحة الهجرة التحقق من المعلومات والوقائع في البلد الأم، عوض الإعتماد على تقييم المحللين اللغويين".

عبد العزيز معلوم
abdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

عبد العزيز معلوم Abdelaziz Maaloum

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".