Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

"السويدية مع البيبي" مشروع للاندماج وتعلم اللغة

وقت النشر onsdag 21 januari 2015 kl 16.36
Svenska med baby, mamma, barn
Foto: TT

يشكل الاندماج تحدياً كبيراً للسلطات السويدية، ولسد تلك الثغرة التي لم يجد لها السياسيون السويديون حلاً بعد، تسعى الجمعيات الطوعية لمساعدة سكان السويد الجدد على الاندماج. ومن بين تلك المشاريع، مشروع يحمل اسم " السويدية مع البيبي". وهو نشاط يتوجه الى الامهات والآباء الجدد، الذين ينقصهم الوقت الكافي لتعلم اللغة السويدية الى جانب الاهتمام بطفل رضيع.

يختلف البشر في الفكر والعادات ونظرتهم للحياة، لكن الهدف من مشروع "السويدية مع البيبي"، هو التركيز على ما يُجمع البشر وليس ما يفرقهم. وما يُجمع عليه معظم الناس، حاجتهم لإنجاب الاطفال والاعتناء بهم. لذلك اطلقت محافظة ستوكهولم مشروع  "السويدية مع البيبي"، الذي يتوجه الى الامهات والاباء الجدد ذوي الاصول الاجنبية، وترتيب لقاءات لهم مع امهات وآباء سويديين، والهدف هو الاندماج وتعلم اللغة السويدية.

المشروع يقام في 12 مقراً مختلفاً في محافظة ستوكهولم واستقطب حتى الآن اكثر من خمسة آلاف شخصاً من 60 دولة مختلفة. ولنجاح الفكرة  بدأ المشروع  بالانتشار الى مدن اخرى غير العاصمة،  وخلال الاسبوع الماضي  تم افتتاح المشروع في مدينة يافله، ومن المنتظر ان يطبق في العديد من المدن السويدية، من ليوليو في الشمال الى مالمو في الجنوب.

مديرة مشروع " السويدية مع البيبي" آنا ليبيتيس تحدثت لقسم الاخبار في الاذاعة السويدية، عن مدى فرحة الاهالي بالمشروع الذي يتيح لهم فرصة تعلم اللغة السويدية خلال فترة اجازة الوالدين التي تكون خالية من النشاطات التعليمية مثل الـ SFI. وتوضح آنا ليبيتيس بأن المشروع قد يكون الطريقة الوحيدة للبعض للاختلاط بسويديين والحصول على شبكة اجتماعية  في بلدهم الجديد، نظراً الى أن اعدادأً كبيرة من سكان السويد الجدد يعيشون في مناطق شبه خالية من العوائل السويدية.

 احدى المشاركات في المشروع نيدجيه من الصين والتي تذهب اسبوعياً مع طفلتها لالا الى مقر مشروع " السويدية مع البيبي" الواقع في سولينتيونا. وتقول نيدجه بأنها تواظب على المشاركة في المشروع رغم انها لا تفهم السويدية بعد، وانها تتمنى ان تتعلم السويدية في المستقبل القريب.

 مديرة مشروع " السويدية مع البيبي" آنا ليبيتيس ترى إيجابيات كثيرة في المشروع الى جانب الاندماج وتعلم اللغة السويدية. مثل ان تتجمع عوائل واطفال لم يلتقوا من قبل، لكي يتعرفوا على بعضهم بعضا وعلى قصصهم التي قد تكون سعيدة في بعض الحالات، وفي بالغ الاسى في حالات اخرى. كما ترى آنا ليبيتيس أهمية في ان يتحدث المشاركون عن المشاكل التي تواجه  سكان السويد الجدد، من صعوبة التأقلم  وتعلم اللغة، الى صعوبة ايجاد عمل وتوفير معيشة جيدة لأطفالهم.

 والى جانب التعرف على المجتمع السويدي، تعلم اللغة ومشاركة الآخرين القصص والخبرات، يساعد مشروع " السويدية مع البيبي" نيدجه على عدم الشعور بالوحدة، الامر الذي يفرحها للغاية.

  

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".