Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

قضية الهجرة والاندماج تصبح ثاني أهم قضية بالنسبة للناخب السويدي

وقت النشر torsdag 29 januari 2015 kl 15.23
"بسبب استقبال السويد لأعداد كبيرة من اللاجئين"
(5:34 min)
دافيد آلين رئيس قسم الآراء في معهد "Ipsos". صورة: هيلينا ألاندر/ إذاعة السويد.
دافيد آلين رئيس قسم الآراء في معهد "Ipsos". صورة: هيلينا ألاندر/ إذاعة السويد.

أظهر استطلاع جديد للرأي أجراه معهد "Ipsos" لسبر الآراء، أن قضية الهجرة والاندماج أصبحت ثاني أهم قضية بالنسبة للناخب السويدي.

وأظهر الاستطلاع أن قضية التعليم المدرسي هي القضية الوحيدة التي يهتم بها الناخب السويدي بشكل أكبر من قضية الهجرة والاندماج، ويفسر دافيد آلين رئيس قسم الآراء في معهد "Ipsos"سبب هذا الاهتمام المتزايد بقضية الهجرة لدى الناخب السويدي، بأن استقبال السويد لأعداد كبيرة من اللاجئين من مناطق الصراعات خلال الفترة الماضية أدى إلى زيادة اهتمام الناخبين السويديين بقضية الهجرة والاندماج، إضافة إلى تركيز السياسيين السويديين خلال العام الماضي على قضية الهجرة والاندماج بالذات، وهو الأمر الذي خلق رأيًا عامًا مهتمًا بشكل أكبر بهذه القضية.

ويوضح دافيد آلين أن قضية الهجرة والاندماج كانت من ضمن القضايا الثلاث الأهم في بداية التسعينيات بالنسبة للناخب السويدي، وذلك عقب استقبال السويد لأعداد كبيرة من اللاجئين الذين لجأوا إلى السويد بسبب حرب البلقان، ويرى رئيس قسم الآراء في معهد "Ipsos" بأن تزايد أعداد اللاجئين يرافقه في العادة زيادة في التغطية الإعلامية لقضية الهجرة والاندماج، وزيادة في النقاشات السياسية حول هذه القضية، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة اهتمام الناخب بها، وذلك بسبب التغطية الإعلامية المكثفة التي يكون من خلالها معظم السويديين رؤيتهم السياسية.

الجدير بالذكر أن استطلاع "Ipsos" الأخير أضاف قضية جديدة أبدى الناخبون السويديون اهتمامًا بها لأول مرة، وهي قضية القلق من معاداة الأجانب والقلق من العنصرية، وهو ما يرجعه رئيس قسم الآراء في المعهد دافيد آلين إلى آراء الأشخاص الذين تم استطلاع آرائهم من خلال الهاتف، وقد أبدى كثير منهم قلقهم إزاء قضية معادة الأجانب والعنصرية، الأمر الذي دفع المعهد إلى إدخال هذا التنصيف ليكون من ضمن القضايا المهمة للناخب السويدي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".