Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أسبوع الموضة مهم لزيادة حجم الصادرات

وقت النشر fredag 20 februari 2015 kl 14.59
كارين سوديرليند، واحدة من مؤسسي دار أزياء "هاوس اوف داغمار"
كارين سوديرليند، واحدة من مؤسسي دار أزياء "هاوس اوف داغمار"

استطاعت الازياء السويدية ان تبرز على الساحة العالمية وتحقق زيادة ملفتة في حجم صادرات البلاد. والفضل يعود الى فعاليات مماثلة لاسبوع الموضة والذي استضافته مؤخراً العاصمة السويدية ستوكهولم في أواخر شهر يناير / كانون الثاني. حيث تم عرض أحدث المجموعات لمصممي وبيوت الازياء في عروض سادت عليها تصاميم ابداعية مع نفحة عملية لتناسب الانسان الحديث.


 
كارين سوديرليند، من مؤسسي دار أزياء "هاوس اوف داغمار"، وواحدة من المشاركين في اسبوع الموضة قالت ضمن فعاليات اسبوع الموضة في ستوكهولم:


- لدينا ما ننفرد به عن غيرنا. انها مجموعة أزياء من الدانتيل المحاك والتي اعتدنا تصميمها منذ البداية. نطلق عليها اسم الازياء الراقية لانه يتخللها الكثير من العمل اليدوي.


وعلقت سوديرليند على اهمية تلك الفعاليات في ابراز تشكيلاتها للخارج، آملة من القائمين على مدينة ستوكهولم والمسؤولين في السويد ان يدركوا اهمية الاستقطاب العالمي للنقاد والصحافة لأسبوع الموضة في ستوكهولم:


- هناك اهتمام كبير بالتصاميم السويدية وعلينا ان نغتنم هذه الفرصة. لذلك نرى انه من المهم للسويد ولمدينة ستوكهولم ادراك أهمية جذبهم الى هنا. نستطيع جلب بعض الصحفيين لاسبوع الموضة، الأمر الذي لا يكلف كثيرا، لكنه سيكون حملة دعائية كبيرة للسويد. تقول كارين سوديرليند.


من جهتها اعلنت ايما أولسن، ‏الأمين العام لجمعية وكالات الازياء السويدية والمشاركة في تنظيم أسبوع الموضة، تأيدها لفكرة استقطاب الاهتمام الدولي في سبيل ترويج وبيع الازياء السويدية في الخارج:


- كان لدينا تغطية صحفية من انكلترا، الدانمارك، النروج وحتى من الولايات المتحدة. كان امرا رائعا زيارة العديد لاسبوع الموضة في ستوكهولم. لقد أبدوا سعادة كبيرة بخطوط الازياء المختلفة، ليس فقط تلك المعروفة بأسعارها المعقولة الى حد ما، بل أيضا بالازياء الباهظة الثمن لبعض المشاركين الجدد. تقول ايما أولسن. 

كما أشارت أولسن الى تزايد حصة الازياء السويدية من اجمالي الصادرات. فعلى الرغم من تراجع المبيعات بنسبة 1.7 في المئة في الاسواق المحلية، الا ان الصادرات ارتفعت بنسبة 6.8 في المئة عام 2013، حسب تقرير جديد أعدته الجمعية بالتعاون مع مصلحة النمو الاقتصادي. حيث أظهرت أرقام الصادرات للازياء السويدية مكانتها القوية أمام صادرات البلاد بشكل عام، والتي انخفضت بنسبة 0.2 في المئة مقارنة مع العام الذي سبقه.


هذا وتعتبر دول الشمال الاوروبي وألمانيا من اهم اسواق التصدير الرئيسية، الى جانب اسواق المملكة المتحدة وبلجيكا وهولندا واليابان والولايات المتحدة الآخذين في الازدياد. وتعمل جمعية وكالات الازياء السويدية بالتعاون مع المعهد السويدي ومنظمة التجارة السويدية، على تعزيز صادرات الازياء السويدية، الأمر الذي يساهم في اعطاء صورة ايجابية للعالم عن السويد، كما تقول ايما أولسون:


- الأزياء السويدية تحظى بتقدير كبير في الخارج حيث يلقى ما نصنعه هنا اهتمام كبير. خطوط الموضة التي لدينا تجمع بين الازياء العملية وآخر صيحات الموضة، والتي تناسب المرأة والرجل العصريين بأسعار مناسبة جداً. أنا أعتقد اننا نملأ فراغاً في الاسواق الخارجية. تقول ايما أولسون.


في مثل هذا الوقت من السنة، تقوم الشركات باظهار أرقام الحسابات الختامية. ولم تصل شركة أتش أند أم، والتي تعد أكبر شركة أزياء سويدية، الى النتائج المتوقعة في الربع الأخير من سنة 2014. هذا بالاضافة الى ان أكثر من نصف شركات الازياء المشاركة في أسبوع الموضة في ستوكهولم كانت قد سجلت خسارة لعام 2013، بحيث من المتوقع أن تنتهي حسابات عام 2014 بمستويات مماثلة. ويعود الامر الى مشكلة السيولة المالية التي لم تصب شركات دور الازياء فقط وذلك لاعتبارها مشكلة شائعة بين الافراد في الاونة الاخيرة.


وفي هذا الصدد علقت ايما اولسن من جمعية وكالات الازياء السويدية قائلة ان المجال المتخصص بالازياء غير ثابت. لذلك تقدمت الجمعية المذكورة الى جانب مصلحة النمو الاقتصادي باقتراح يقضي بتخصيص صندوق انتاج من 50 الى 100 مليون كرون لدعم شركات الازياء:


- نحن نعتقد انه من المهم جداً لكي تستمر شركات الازياء في التطور، ولكي تحافظ على النمو وعلى ارقام الصادرات الممتازة التي نشهدها، فانه يتوجب على شركات الازياء الحصول على دعم لحل مشكلة السيولة والتي تحدث في كثير من الاحيان. تقول ايما أولسن عن اقتراح صندوق الانتاج، والذي بدورها اعتبرته كارين سوديرليند من دار أزياء هاوس اوف داغمار، جزء من الحل. وقالت أن شركتها حققت نمواً بنسبة 20 في المئة السنة الماضية، آملة أن تصل النسبة الى 30 في المئة نهاية العام الحالي. الا أن ذلك النمو يحتاج الى دعم من السلطات المعنية في السويد في سبيل تعزيز صادرات شركات الازياء المعجزة، حسب قولها، والذي لن يحتاج الى اموال كثيرة للاستثمار وأيضاً لن يحتاج القيام بحملات، لانهم يقومون بها بالفعل من خلال اسبوع الموضة المنعقد مرتين في السنة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".