Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مساع حكومية لتسهيل الإسراع في أستيعاب الكفاءات الطبية بين المهاجرين

وقت النشر måndag 9 februari 2015 kl 16.14
الصورة من TT
الصورة من TT

يواجه المهاجرون من خارج بلدان الإتحاد الأوربي، الذين تخرجوا في بلدانهم كأطباء، يواجهون صعوبة الأنتظار لفترات طويلة قبل معادلة شهاداتهم في السويد ومنحهم وثيقة ممارسة المهنة. وذلك رغم الحاجة الشديدة للأطباء والممرضين في السويد، وتتطلع وزيرة سوق العمل إيلفا يوانسون إلى الحصول على أموال لتقصير هذه الفترات:

ـ نحن محتاجون إليهم بالتأكيد، وسنرى أمكانية العودة إلى معالجة الموضوع في الميزانية المالية. لكن الحاجة موجودة حقا. ولدى الأستفسار من الوزيرة عما إذا كان سيتم رصد مزيد من الأموال لهذا الغرض قالت يوانسون:

ـ لن أعطي الآن أجابة بشأن الميزانية، لكن من الواضح أنه يتعين علينا تخصيص مزيد من الموارد، لأنجاز الأمر على نحو أسرع.

مجلس الرعاية الأجتماعية يتلقى باستمرار أعداد كبيرة من طلبات معادلة الشهادات التي يتقدم بها خريجو الطب خارج بلدان الإتحاد الأوربي، بغرض الحصول على شهادة ممارسة مهنة الطب في السويد، وقد بلغ عدد هذه الطلبات في العام الماضي حوالي 2000 طلب بزيادة قدرها 500 طلب عن العام الذي سبقه. ويتطلع المجلس إلى مزيد من الموارد المالية التي تمكن من معالجة هذه الطلبات.

أصحاب هذه الطلبات ينتظرون فترة زمنية قد تصل إلى سبع سنوات قبل تحقيق حلمهم في الحصول على عمل كأطباء. وتراكمت الطلبات أيضا أمام مجلس الجامعات والمعاهد العليا الذي يقوم بتقييم الطلبات. وحسب تقديرات سابقة فان هناك تعقيدا في النظام الذي يحكم هذه العملية، حيث يصعب معرفة السلطة المنوط بها إجراء عملية تقييم الشهادات. إيلفا يوانسون تقول:

ـ تريد الحكومة جمع منظومة وطنية تقوم بعملية التقييم. وهناك حاليا دراسة حول الموضوع ستنتهي في نيسان ـ أبريل بتقديم مقترحات، وأنا متشوقة إلى نتائجها. وحول تصوراتها بشأن تطوير عملية التقييم قالت يوانسون:

ـ ان يحصل القادمون الجدد السويد على إمكانية الولوج السريع إلى أماكن عمل، لكي تكتمل عملية التقييم في مكان العمل، وأقران المهنة بالتحصيل العلمي.

وحسب المعطيات المتوفرة فان هناك إرتفاعا متواصلا في مستوى التأهيل الدراسي والعلمي بين أفراد قوة العمل التي تصل إلى السويد، وتفيد معطيات مكتب وساطة العمل ان كل رابع قادم جديد حاصل على تأهيل أكاديمي. سوليداد غرافيولي مسؤولة عن التقييم لدى السلطات تقول أن على أرباب العمل أن ينهضوا بقسط كبير من المسؤولية:

ـ هم القادرون في الغالب على تقدير حاجاتهم، وما يحتاجوه من عاملين. وقبل كل شيء الدخول إلى أماكن العمل، والخضوع لتقييم رب العمل في سوق العمل السويدي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".