Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
بيان السياسة الخارجية

تطلع إلى تأثير أكبر من خلال الأمم المتحدة

وقت النشر onsdag 11 februari 2015 kl 13.13
وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم تعرض بيانها عن السياسة الخارجية أمام البرلمان
وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم تعرض بيانها عن السياسة الخارجية أمام البرلمان

أكدت وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم أن أوربا تعيش وضعا أمنيا مضطربا ، وقالت في العرض الذي تقدمت به للبرلمان اليوم عن السياسة الخارجية، أنه منذ مناقشة البرلمان للسياسة الخارجية قبل عام بدأ العدوان الروسي على أوكرانيا وشكل تحديا كبيرا لم تواجه القارة مثيلا له منذ نهاية حقبة الحرب الباردة.

فالستروم تطرقت في بيانها إلى الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، وبروز تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرة إلى أن ذلك النزاع خلق حالة من التوتر في المنطقة وأرغم اللاجئين على الهرب. وأصبح كثير من سكان السويد يحملون معهم ذكريات الحرب. كما أشارت إلى مساهمة السويد في جهود الأمم المتحدة لتثبيت الأمن والأستقرار الدوليين ومشاركة وحدة عسكرية سويدية ضمن قوة السلام الأممية في مالي.

في ذات الوقت أكد بيان الحكومة السويدية بشأن السياسة الخارجية على ان السويد لن تكون طرفا في أي تحالف عسكري دولي، ولم يتضمن أية إشارة إلى تجاوب الحكومة مع مطالب المعارضة بتكليف محقق مستقل ببحث إيجابيات وسلبيات الأنضمام إلى حلف شمالب الأطلنطي "ناتو".

وقد عرض ممثلو الأحزاب الممثلة في البرلمان رأي أحزابهم في البيان الحكومي، وفي هذا السياق عبرت وزيرة الدفاع في الحكومة السابقة، والمتحدثة الحالية بأسم حزب المحافظين المعارض كارين إينستروم، عبرت عن خشيتها من ما وصفته بالإفتقاد إلى التركيز في لاسياسية الخارجية:

ـ كان الخط السياسي للحكومة السابقة واضحا بتركيز الجهود على الجوار وعلى الإتحاد الأوربي وأوربا، ولكني أعتقد أن سياسة الحكومية الحالية ومنذ أنتقال لاسلطة إليها تفتقر إلى التركيز. سياسة مشتتة في مجالات واسعة، يمكن أن تضعف تركيز السويد في اللإتحاد الأوربي، ومن وحدة صوت الإتحاد الأوربي.

ردا على ذلك قالت مارغوت فالستروم أن تركيز السويد الجديد على الأمم المتحدة لا يضعف من مكانة السويد في الإتحاد الأوربي:

ـ إينستروم قلقة من تركيز الحكومة على الأمم المتحدة، لكن هناك ما يجمع الأمم المتحدة ولإتحاد الأوربي.كل ما يحدث في العالم يؤثر في السويد وفي البلديات السويدية. لهذا أممل ممن يتطلعون إلى إتحاد أوربي قوي أن لا ينسوا الربط بين العولمة والسياسات المحلية.

حزبا اليسار والشعب عبرا عن أستغرابهما من إمكانية الجمع بين سياسة حكومية مناصرة لقضايا المرأة وأتفاقية التعاون العسكري مع المملكة العربية السعودية. حيث قال ممثل حزب لايسار هانس لينده:

ـ هناك أتفاقية تعاون عسكري مع أكثر بلدان العالم إجهارا بالأنتهاك الممنهج لحقوق المرأة، ليس على أراضيه فقط، وانما كذلك في بلدان لاشرق الأوسط الأخرى عبر الدعم المستتر لجماعة "الدولة اإسلامية" الإرهابية، وسنرى عواقب ذلك من بين جوانب أخرى على منظومة الأمم المتحدة ومع ما تحدثت عنه مارغوت فالستروم في بيانها.

وكان جواب فالستروم أن حزب الشعب كان لديه متسعا من الوقت لألغاء اتفاقية التعاون مع السعودية من جانب حكومة التحالف التي كان طرفا فيها على مدى ثمان سنوات. مؤكدة في ذات الوقت أن الخارجية لاسويدية تعيد النظر حاليا في الإتفاقية، وفي كيفية المباشرة بسياسة دعم القضايا النسوية في مختلف المجالات:

ـ لا جدال بان السياسة السعودية التي تحرم المرأة حتى الحق في قيادة سيارة، أبعد من أن تكون متوافقة مع قضايا المرأة، وصحيح أيضا أن صادراتنا مكن الأسلحة لا تتوافق مع تطلعاتنا لضمان حقوق المرأة، ولذلك فاننا، كما تعلمون سنعيد النظر في إتفاق التعاون مع العربية السعودية. والعمل جار بذلك في الديوان الحكومي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".