Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
ليس بينها مدارس ستوكهولم

100 مدرسة ستختبر نظام شهادات تقدير مدرسية لتلاميذها من الصف الرابع

وقت النشر torsdag 12 februari 2015 kl 15.20
وزير التعليم غوستاف فريدولين في المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه التسوية مع المعارضة، الصورة بعدسة: Bengt Hansell/Sveriges Radio.
وزير التعليم غوستاف فريدولين في المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه التسوية مع المعارضة: Bengt Hansell/Sveriges Radio.

ستبدأ 100 مدرسة أبتدائية باختبار نظام جديد لمنح تقديرات دراسية لتلاميذها في سنتهم الدراسية الرابعة، حيث جرى الأتفاق على ذلك بين الحكومة وأحزاب التحالف البرجوازي المعارض. ولدى الإعلان عن الأتفاق أمس قال وزير التعليم غوستاف فريدولين أن ذلك في مصلحة المدرسة، فيما أعتبر رئيس حزب الشعب المعارض والأشد تحمسا للفكرة نفسه فائزا من خلال الأخذ ولو جزئيا بمقترحه:

ـ أنه أختراق كبير أن يقبل حزبا الحكومة بمحاولة أستحداث الشهادات للتلاميذ في السويد منذ السنة الدراسية الرابعة. وإلى سنوات قريبة كانا يعارضان ذلك، ونحن الآن نبدأ فرصة الأتفاق.

الأتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة والمعارضة سيدخل حيز التنفيذ في 100 مدرسة من مدارس البلاد أبتداء من عام 2017. وينص على أن يقترن ذلك برغبة المدرسة ذاتها والتلاميذ ، وعبر التنسيق مع أولياء الأمور. وسيتم حلال المحاولة التعرف إلى أيجابيات وسلبييات النظام الجديد المختبر نظام الشهادات المدرسية منذ السنة الدراسية الرابعة، على أن تجري عملية التقييم للتجربة عام 2020. بهدف تعميمه في جميع المدارس في حال إفرازه نتائج أيجابية، أو التخلي عنه عند تغلب سلبياته على أيجابياته

نظام الشهادات المدرسية منذ السنة الدراسية الرابعة كان محل نقد من جهات عديدة بينها نقابات المعلمين، والسلطات المدرسية. لكن وزير التعليم غوستاف فريدولين وهو من حزب البيئةلا يخشى من معارضة هذه التسوية من قبل البرلمان بعد إتفاق حزبي الحكومة وأحزاب المعارضة عليها:

ـ من الواضح أنه كانت هناك عواقب كبيرة ومخاطر كبيرة على المدارس السويدية، في حال أعتماد البرلمان وبمبادرة من تحالف المعارضة وحزب ديمقراطيي السويد لمقترح يقضي بشمول الصف الرابع في جميع مدارس البلاد بنظام الشهادات من الصف الرابع، على الضد من نتائج الأبحاث وآراء نقابات المعلمين. قال الوزير في معرض تفسيره لأسباب قبول الحكومة بهذه التسوية وأضاف أنه كان هناك مقترحا جاهزا من قبل تحالف المعارضة وكان يمكن تمريره في البرلمان بدعم من حزب ديمقراطيي السويد، وهو أمر لا ترغب به الحكومة:

ـ بدلا من ذلك توصلنا إلى إتفاق أفضل بكثير. قال وزير التعليم.

وبين من عبروا عن إرتياحهم للإتفاق أولريكا كارلسسون من ممثلي حزب الوسط، وأعتبرت فحوى الأتفاق إصغاء لآراء الدارسين والباحثين:

مدراس العاصمة ستوكهولم أعلنت أنها لن تشارك باختبار نظام الشهادات منذ السنة الرابعة، جاء ذلك على لسان أوله بوريل عضو مجلس المدارس في بلدية ستوكهولم وهو من الحزب الإشتراكي الديمقراطي:

ـ لقد كنا واضحين في أننا لن نتقدم بطلب للمشاركة في الهذه الأمكانية، ولن تشارك فيها أي من مدارسنا. بوريل مضى إلى القول أنه بدلا من اللجوء إلى نظام الشهادات المدرسية من الصف الرابع، سيجري الرهان في مدارس ستوكهولم على زيادة رواتب المعلمين، وتحسين صحة التلاميذ، "ونحن نعتقد أن ذلك سيحسن النتائج الدراسية. ولانريد مزج الجهود الطيبة بالتجارب السيئة".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".