Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ازالة الأوشام العنصرية من اموال دافعي الضرائب

وقت النشر måndag 16 februari 2015 kl 14.00
عدسة انا امانويلسون / الاذاعة السويدية
1 av 2
عدسة انا امانويلسون / الاذاعة السويدية
هلينا فيغنر، عدسة: انا امانويلسون / الاذاعة السويدية
2 av 2
هلينا فيغنر، عدسة: بيتر يرنبيري / الاذاعة السويدية

يمكن ان تساعد مراكز الرعاية الصحية بازالة الأوشام من اجساد اشخاص ذوي علاقة بالجريمة او العنصرية، مجاناً. لكن هذا الامر يشترط ان يغير الشخص المعني من نمط حياته بشكل حقيقي، ويتخلى عن اية علاقة له بعالم الاجرام او العنصرية. هذا ما تبينه لائحة عمل المجلس النيابي في اقليم سمولاند:

- يمكن ان يحدث مرة واحدة، حالة استثنائية لشخص ان يحصل على مساعدة من القطاع العام، اذا كان الشخص منخرط في برنامج اعادة تأهيل واصلاح من تصرفات اجرامية، تقول، هيلينا فينغر، اخصائية الطبابة الجلدية، في مستشفى ريهوف في يونشوبينغ.


بات من المألوف ان يقوم اشخاص بتوشيم اجسامهم، بحيث اصبحت بعض الاجساد لوحة اصباغ تجسد هوية وانتماء، ليس اقلها، داخل المجموعات الاجرامية، حيث يوشم البعض اجسادهم برموز ونصوص تبين انتماءاتهم، ولكن ايضا هناك اوشام عنصرية. واذا ما تراجع الشخص الذي قام بتوشيم جسمه من اجل الزينة، وأراد ازالة هذه الرسومات، عليه ان يتكلف بذلك من ماله الشخصي، وليس من المال العام:


- لا علاقة للرعاية الصحية بهذه الاوشام التجميلية. لا يمكن استخدام المال العام لازالة الاوشام. تقول هيلينا فينغر.
لكن هناك استثناء، كما تبين اللائحة الداخلية لاقليم سمولاند، الذي كان في السابق مجلس نيابي للمحافظة، والتي تم تقديمها من قبل مجموعة البرنامج الطبي التابعة للطبابة الجلدية. هذه اللائحة تنص على ان الرعاية يمكن ان تساعد بازالة الرموز التي تحمل اشارات اجرامية او عنصرية، في الرأس ومنطقة الرقبة، اذا ما ثبت ان هذا الاجراء جزء مهم في عمل قطع الشخص اية علاقة له بالجريمة او العنصرية. وهذا الامر يتطلب تقييما من قبل العديد من الجهات، ربما من الشرطة، والسلطات الاجتماعية او الصحة النفسية وغيرها. هيلينا فينغر مجدداً:


- يجري تقييم فردي، يشترك فيه معالج نفسي، او فريق عمل كامل. هذه نقطة جيدة للشخص الذي يريد ان يبدأ حياة جديدة.
تقول هيلينا فيغنر، مشيرة الى ان عملية التوشيم بحد ذاتها مسألة سيئة، فالاصباغ يمكن ان تحتوى على بكتريا، او ومواد ثقيلة، من الصعب ازالتها ويمكن ان تخلق انواع من الحساسية، كالحساسية ضد الشمس.


- هنالك جزيئات غريبة توضع في الجلد، يمكن ان تسبب الطفح او الحكة التي لا يمكن معالجتها بطريقة خرى سوى بازالة الصورة (قطعة من الجلد).

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".