Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
بعد عملية كوبنهاغن الارهابية:

السويد تعزز الحراسة الامنية على المساجد ودور العبادة اليهودية

وقت النشر måndag 16 februari 2015 kl 14.05
Polis utanför synagogan i Köpenhamn, bredvid den misstänkte terroristen. Foto: TT
صورة لمنفذ عملية كوبنهاغن الارهابية Foto: TT

 لم تغب حوادث اطلاق النار الارهابية في باريس عن الاذهان قبل أن تضاف الى ذاكرة اوروبا حوادث اطلاق للنار مشابهة، وهذه المرة في بلد جار وبالتحديد العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

بدأت أحداث كوبنهاغن بعد ظهر يوم السبت الماضي حيث اقتحم شاب مسلح بيت الثقافة في كوبنهاغن، الذي كان يستضيف محاضرة تناقش الفن وحرية التعبير. ومن بين أبرز ضيوف المحاضرة كان الفنان السويدي لارش فيلكس الذي يعتقد بأنه من كان مستهدفاً من الهجوم المسلح.
فر الجاني من بيت الثقافة، ليظهر ثانية الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة الاحد في حادثة لإطلاق النار استهدفت هذه المرة كنيساً لليهود وراح ضحيتها أحد حراس الكنيس، ومن ثم لاذ الجاني بالفرار لمدة اربع ساعات قبل ان يلقى خذفه بطلقات الشرطة الدنماركية في كمين نصب له بالقرب من منزله فجر الاحد.
أعلنت الحكومة السويدية منذ الهجوم الارهابي على الصحيفة الفرنسية الساخرة، شارلي ايبدو عن استعداداتها لاحتمالية وقوع حوادث مماثلة في السويد. وجاءت حادثة كوبنهاغن لكي تعزز فكرة اعادة النظر في الاستعدادات الامنية المتخذة في السويد وفي هذا الشأن قال رئيس الوزراء ستيفان لوفين بأن السويد مستعدة قدر المستطاع للتصدي للعمليات الإرهابية منذ عام 2010، لكن ما تستطيع السلطات المعنية فعله هو تزويد الحراسة الامنية على دور العبادة اليهودية، المساجد والمدارس.

من الملفت للنظر قيام الجاني، وهو شاب في الثانية والعشرين من العمر ويدعى عمر عبد الحميد الحسين، بنسخ سيناريو عمليات باريس الارهابية، باستهداف المثقفين والفنانين ومؤيدي حرية التعبير ومن ثم استهداف اليهود، الأمر الذي يقلق يهود السويد بحسب السكرتيرة العامة للإتحاد اليهودي في ستوكهولم انغريد لومفوش، التي أعربت عن مدى تأثر الجالية اليهودية في السويد بأحداث كوبنهاغن لقوة العلاقات التي تجمعها مع الجمعية اليهودية هناك، وايضاً لشعور الاقلية اليهودية في السويد بأن اليهود مستهدفين في جميع انحاء اوروبا. 

وعلق وزير الداخلية انديش إيغيمان اليوم في البرنامج الاذاعي الصباحي P1 Morgon على هذا الموضوع بالقول بان الحكومة السويدية تأخذ قلق اليهود ببالغ الجدية، وبأنها ستعمل على فعل كل ما بوسعها ليستطيع اليهود ممارسة شعائرهم الدينية والعيش في السويد بسلام مثل غيرهم من المواطنين. ومن بين الاجراءات التي تتخذها الحكومة بحسب إيغيمان، تشديد تواجد الشرطة في الاماكن التي قد تكون عرضة لهجوم ارهابي، تركيز العمل الامني للكشف عن خطط لتنفيذ أي عمليات مستقبلية، بالإضافة الى العمل على تعزيز الديمقراطية ومناهضة معاداة السامية في المجتمع السويدي المنفتح، كما قال وزير الداخلية انديش إيغيمان، معلقاً على احداث كوبنهاغن التي أسفرت عن مقتل ثلاثة اشخاص بما فيهم منفذ العملية الارهابية، وجرح خمسة من أعضاء الشرطة الدنماركية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".